بعد احتجازهم 4 سنوات في أستراليا.. لاجئون يواجهون مصير غامض في أمريكا

تقارير وحوارات الثلاثاء 26-09-2017 الساعة 06:49 م

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
سيدني - وكالات

بعد احتجازهم لمدة أربع سنوات في مراكز تابعة لأستراليا، توجهت صباح اليوم الثلاثاء، القافلة الأولى من اللاجئين المحتجزين داخل مركز توقيف بجزيرة مانوس، إلى الولايات المتحدة، بموجب اتفاق بين البلدين.

وتقوم استراليا بإبقاء من يصل إليها من اللاجئين عبر البحر، خارج أراضيها في مراكز أقامتها خصيصا بدول ما وراء البحار.

وانطلقت، الدفعة الأولى المؤلفة من 25 لاجئا من الرجال إلى الولايات المتحدة، ممن يقيمون في مركز احتجاز بجزيرة مانوس، في بابوا غينيا الجديدة.

وغادرت الدفعة من مطار عاصمة بابوا غينيا الجديدة، بورت مورسبي، على أن تتجه الدفعة الثانية المكونة من 27 شخصا، بينهم نساء وأطفال، غدا الأربعاء، إلى الولايات المتحدة.

غموض حول مصير ألفي لاجئ

وما يزال الغموض يكتنف مصير نحو ألفي لاجئ، ما زالوا محتجزين، في ظل عدم الكشف عن عدد الذين سينقلون للولايات المتحدة.

وطالب المحامي دانيال ويب، مدير "مركز حقوق الإنسان"، في بيان صحفي، بالإفصاح عن عدد اللاجئين الذين سينقلون، والآخرين المتبقين، في مراكز الاحتجاز، وشدد على ضرورة استقدام المتبقين إلى استراليا، بأسرع وقت.

ترامب يرفض الاتفاقية

ويتم نقل هذه المجموعة في إطار اتفاق بين كانبيرا وإدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، انتقده بشدة ترامب عند دخوله البيت الأبيض.

وتعتمد أستراليا سياسية صارمة للغاية تجاه اللاجئين الذين يحاولون الوصول إلى شواطئها فترسلهم إلى مخيمات في جمهورية ناورو أو إلى جزيرة مانوس في بابوازيا-غينيا الجديدة.

في المحصلة، لا تستقبل أستراليا أي لاجئ على أراضيها وتحاول إرسال الذين يستوفون من بينهم معايير حق اللجوء إلى دول أخرى.

ووافقت إدارة أوباما على استقبال عدد غير محدود من بين لاجئي استراليا بعد أن وافقت هذه الأخيرة على استقبال لاجئين من أمريكا الوسطى محتجزين في مخيمات تديرها الولايات المتحدة.

ووصف ترامب بعد وصوله إلى الحكم الاتفاق بالـ"غبي".

عدم الإعلان عن جنسيات اللاجئين

وقالت السفارة الأمريكية في بورت مورسبي إن 24 لاجئا كانوا محتجزين في مانوس، غادروا بابوازيا إلى مانيلا ومنها إلى وجهة غير محددة في الولايات المتحدة.

وقالت المتحدثة باسم السفارة بيفيرلي ثاكر "إنها المجموعة الأولى التي تحصل على الضوء الأخضر، بعد أن خضعوا لعملية تحقق متقدمة للغاية واستوفوا كل معايير إعادة توزيعهم".

ولم تُحدد جنسيات هؤلاء الذين تم نقلهم كما لم يعرف عدد اللاجئين الذين قد ينقلون إلى الولايات المتحدة في المستقبل.

وتابعت ثاكر "ننتظر نقل لاجئين آخرين في الأشهر القادمة. سيتغير الجدول الزمني بناء على مدة عمليات التحقق".

احتجاز غير دستوري

وهناك نحو 800 رجل محتجزون في مانوس فيما يحتجز 371 لاجئا من بينهم رجال ونساء وأطفال في ناورو، بحسب أرقام الإدارة الأسترالية الصادرة في 31 يوليو.

ونندت منظمات حقوقية كثيرة بظروف الحياة في مانوس وناورو مشيرة إلى أن المحتجزين يعانون من مشاكل نفسية خطيرة بعد تسجيل محاولات انتحار عدة وحالات ايذاء النفس.

واعتبرت محكمة بابوازيا غينيا الجديدة العام الماضي أن احتجاز لاجئين في مانوس أمر غير دستوري، ومن المتوقع أن تغلق كانبيرا المخيم قريبا.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"