الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية يشيد باستراتيجية قطر السياحية

اقتصاد الأربعاء 27-09-2017 الساعة 04:31 م

قطر أصبحت وجهة للسياحة العالمية
قطر أصبحت وجهة للسياحة العالمية
الدوحة - قنا

أشاد الدكتور طالب الرفاعي الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، بالاستراتيجية الوطنية لقطاع السياحة 2030، التي أطلقت الهيئة العامة للسياحة جزءا جديدا منها اليوم، سعيا لتحقيق النمو وتحديد المعالم الخاصة في القطاع السياحي القطري خلال السنوات الخمس المقبلة.

وأضاف الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية خلال مؤتمر صحفي اليوم على هامش فعاليات الاحتفال الرسمي بيوم السياحة العالمي، أن قطر التي استقطبت 2.9 مليون سائح خلال العام 2016، محققة إيرادات من القطاع السياحي بلغت نحو 4 مليارات دولار، تتميز السياحة فيها بالحفاظ على الخصوصية وترسيخ الهوية، منوها بأن بحث السائح عن هذه العوامل دفع عددا من الدول السياحية إلى الالتصاق بثقافتها من خلال التركيز على مظاهر الفنون والطعام والتراث.. لافتا إلى أن التوترات التي تمر بالمنطقة لن تترك أي تأثير يذكر على السياحة في دولة قطر، متوقعا أن تجد الخلافات السياسية طريقها نحو الحل على المدى القصير.

وأكد أن اليوم العالمي للسياحة الذي تم تحديده في عام 1980 بناء على توصيات من منظمة السياحة العالمية، يكتسب أهمية قصوى هذا العام، باعتبار تزامنه مع المرة الأولى التي يقر فيها المجتمع الدولي أن السياحة أداة للتنمية من خلال تحقيق الاستدامة الاقتصادية، والاستدامة الاجتماعية، والبيئة والثقافة، إلى جانب استدامة السلام والتسامح والاستقرار، وهي الأهداف التي يركز عليها اليوم العالمي للسياحة.

وأوضح الرفاعي أن هناك جملة من التحديات التي تواجه السياحة العربية تكمن في استتباب الأمن، وتسهيلات السفر، فضلا عن الصورة النمطية عن المنطقة، موضحا أن السياحة في المنطقة العربية لا تزال رغم ذلك مهيأة للنمو، حيث يتوقع أن تستقبل المنطقة العربية نحو 150 مليون سائح بحلول العام 2030، مقارنة ب 65 مليون سائح في الوقت الحالي.

بدوره قال السيد حسن الابراهيم رئيس قطاع التنمية السياحية في الهيئة العامة للسياحة إن اليوم العالمي للسياحة الذي يعقد في قطر يسلط الضوء على مرحلة جديدة في مسيرة السياحة القطرية وتطويرها محليا وخارجيا.. مشيرا إلى الصدى الإيجابي الكبير الذي تركته القرارات التي تم اتخاذها مؤخرا وأهمها فتح أسواق جديدة وإعفاء 80 دولة من التأشيرات واعتماد تقنية الفيزا الالكترونية، ونظام الاخطار الالكتروني.

وأشار إلى أن الهيئة تركز في الفترة الحالية على السوق الصينية والهندية باعتبارهما من أكبر الأسواق المصدرة للسياح حول العالم، موضحا أن قطر على استعداد لما يترتب عليه تنويع الأسواق من مضاعفة للنمو السياحي، سواء كان ذلك على مستوى الفنادق أو غيرها من البنى التحتية السياحية، فضلا عن توفر خدمات مطار حمد الدولي والخطوط الجوية القطرية.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"