انتهكت حقوقها بمصر والسعودية ودبي..

لجنة التعويضات: دول الحصار تجتمع على تدمير عائلة قطرية

محليات الخميس 28-09-2017 الساعة 01:21 ص

لجنة المطالبة بالتعويضات تواصل عملها
لجنة المطالبة بالتعويضات تواصل عملها
وفاء زايد

الأب يعمل في تجارة الحلال والأم والأبناء طلاب

تلقت لجنة المطالبة بالتعويضات أمس شكوى عائلة قطرية تعرض أفرادها الخمسة لأضرار بالغة من القرارات الجائرة التي فرضتها الدول المحاصرة لقطر في 5 يونيو الماضي، وعانوا من انتهاك حقوقهم في التملك والتعليم والتنقل والأموال والعمل، فالأب يعمل في تجارة الحلال، والأم طالبة دراسات عليا، والأبناء طلاب بجامعتيّ القاهرة ودبي.

قال السيد عبد الرحمن فهد الناصر: قدمت طلباً لوالدتي التي تستعد لنيل درجة الماجستير في التربية الخاصة من جامعة القاهرة، وهي في السنة النهائية للتخصص، وتعكف حالياً على إنهاء رسالتها لتقديمها للمناقشة أمام أساتذة الجامعة الفصل الحالي، مضيفاً أنها حاولت تقديم طلب للسلطات المصرية لتمكينها من الحصول على تأشيرة دخول لمصر، لإكمال دراستها في التربية الخاصة، إلا أنّ الإجراءات الطويلة والانتظار لحين صدور قرار من مصر بشأنها أضاع على والدتي حلم الشهادة.

وأوضح أنّ والدته طالبة في السنة النهائية لرسالة الماجسيتر، وتابعت بقلق ما جرى للطلاب القطريين في الجامعات المصرية، حيث صدر تحذير من وزارة الخارجية يحذر الطلاب القطريين من السفر لمصر بسبب الإجراءات المشددة التي فرضت هناك ، وأنه في حال حصولها على تأشيرة فإنّ الشهادة لن تذيل بتوقيع معتمد يؤكد تخرجها .

وأضاف أنّ والدته بحثت عن جامعة بديلة ، ووجدت ما يناسبها جامعة أردنية ، التي أفادتها أنه سيتم إعادتها سنة للوراء لتمكينها من حصولها على درجة جامعية من الأردن ، مبيناً أنّ والدته تعبت كثيراً في السنوات الماضية لإتمام دراستها ، وكلفتها الدراسة على نفقتها الخاصة مصروفات سكن وإقامة ورسوم تسجيل وجامعة ومقررات تجاوزت الـ 300 ألف ريال ، وهذا ليس بالأمر الهين.

ومن جانبه، قال شقيقه حمد فهد الناصر: إنني طالب قطري أدرس القانون بجامعة أجنبية بدبي ، وفي السنة الثانية للتخصص ، ولم أكمل دراستي بسبب منع سفر القطريين للإمارات ، مضيفاً انّ العام الجامعي بدأ ولم يتمكن من مواصلة تعليمه.

وأضاف أنّ لديه سيارة تحمل لوحة أرقام قطرية بالإمارة ، ولم أتمكن من إرجاعها وإدخالها الحدود على الرغم من أنني حاولت ذلك كثيراً ، إلا أنّ محاولاتي باءت بالفشل.

وتحدث الناصر عن مشكلة والده بسبب الحصار ، قائلاً : يمتلك أبي عزبة وبيتاً وحلالاً بالسعودية ، ولم يتمكن من متابعة أعماله هناك ، كما أنّ شقيقه الأكبر ارتبط بامرأة سعودية ، وجهز لحفل عرسه بالسعودية ، وتكلف مبالغ ضخمة لإقامة تجهيزات العرس ، وفي الموعد المحدد فرض الحصار ، فاضطر والدي لإلغاء حفل العرس ، وسافرت أسرتي مع العروس من السعودية إلى الكويت ثم الدوحة، وأقيم عرس شقيقي بالكويت .

توقف العمل بسبب خوف الناس من التعامل..

شركة قوارب قطرية خسرت تجارتها بدبي

وقال السيد محمود كراجه مدير مالي بشركة قطرية تعمل في تجارة المعدات البحرية والقوارب والسكوترات، ولديها فرع بدبي: أعمل مديراً مالياً بالشركة المتضررة ، ولديها فرع بدبي وهذا تضرر كثيراً بسبب إغلاق المنافذ، وخوف الناس من التعامل مع شركة قطرية .

وأوضح أنّ فرع شركة تجارة القوارب والسكوترات البحرية تعرض للخسارة، وتمّ تسريح بعض العمال، ويتم حالياً بيع البضاعة الموجودة بالشركة للتصفية لحين إغلاقها، أما الشركة الرئيسية التي تعمل بقطر فالحمد لله جيدة، والأمور تسير على أحسن ما يرام .

وأشار إلى أنّ خسائر شركة دبي تقارب المليونيّ ريال، لذلك تسعى الشركة لتصفية أعمالها، وإغلاق مكاتبها بدبي.

جامعة قطر وكلية المجتمع طلبتا معادلة شهادته..

الحصار يمنع طالبا من إكمال مشروع تخرجه بدبي

وقال السيد راشد المكسور إنني طالب بجامعة الجزيرة بإمارة دبي ، وفي السنة النهائية لتخصص العلاقات العامة ، ولم يتبق لي إلا مشروع التخرج الجامعي ، مضيفاً انّ قرار منع سفر المواطنين للإمارات حال دون إكمال مشروع التخرج.

وأوضح أنه حاول معادلة المقررات التي درسها بجامعة دبي ، ليتمكن من الالتحاق بجامعة أخرى ، فقد قدم طلبه لجامعة قطر وكلية المجتمع ، اللتين طلبتا منه معادلة شهادته الجامعية ، لذلك لجأ للجنة التعويضات باحثاً عن حل مناسب ، ومساعدته لإكمال الفترة الأخيرة من حلم التخصص .

طالب بوضع إجراءات مناسبة لقبولهم..

القحطاني: جامعات بديلة تعيد القطريين المتضررين من الحصار عاما للوراء

ومن جانبه أعرب السيد مسفر القحطاني عن حزنه العميق من القرارات الجائرة التي تصدرها السلطات المصرية بحق طلاب علم ، يبحثون عن مجال أفضل لإكمال دراساتهم الجامعية ، متمنياً من الدولة أن تقرر إجراءات مناسبة للجامعات بالدوحة لقبول واستيعاب الطلبة القطريين المطرودين من جامعات الدول المحاصرة .

وأوضح أنّ الجامعات التي قدم طلبه إليها تشترط إعادة الطالب سنة للوراء ، لدراسة المقررات التي تطرحها الجامعة البديلة ، وهذا بسبب اختلاف الأنظمة المعمول بها في الجامعات ، فمنها بنظام الساعات المكتسبة ، ومنها المقررات بالسنة الكاملة ، وفي حال انتقال الطالب من جامعة لأخرى فإنه سيتأثر بكل تأكيد .

وقال: لقد قدمت طلبي لجامعة أردنية ، لإكمال دراستي العليا في تخصص القانون بسبب عدم تمكني من السفر للدراسة بجامعة العلوم الأكاديمية بالأسكندرية ، وتأخر صدور تأشيرة أمنية للطلاب القطريين ، مضيفاً أنّ الجامعة الأردنية طلبت منه معادلة شهادته ومقرراته التي درسها بمصر ، ليتمكن من اللحاق بركب التعليم بالأردن .

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"