الحصار يحرم مواطناً من زيارة والدته المريضة بالبحرين

محليات الجمعة 29-09-2017 الساعة 02:42 ص

جانب من عمل اللجنة
جانب من عمل اللجنة
وفاء زايد

استقبلت لجنة المطالبة بالتعويضات 47 شكوى واتصالاً خلال الأسبوع الحادي عشر من بدء عمل اللجنة في 9 يوليو الماضي، وواصلت عملها أمس في استقبال شكاوى القطاعين العام والخاص والمواطنين والخليجيين، وتمّ رصد معاناتهم لإحالتها لخبراء متخصصين في تكييف الأوضاع القانونية لأصحاب الضرر.

وقد وثقت اللجنة شكوى السيد خالد المنصوري الذي يتمنى رؤية والدته القطرية المريضة مع شقيقاته في البحرين، وأنه لم يتمكن من السفر إليهنّ منذ 5 يونيو الماضي، بسبب منع سفر المواطنين إلى دول الحصار.

وقال: إنني قطري، ووالدتي تعيش مع شقيقاتي في البحرين بعد وفاة والدي رحمه الله، مضيفاً ان أسرته قطرية ولكن حياتهنّ بالبحرين لكونها دولة قريبة من قطر، وحياة أهل الخليج كالبيت الواحد وكالأشقاء بين بعضهم البعض.

وعندما فرض الحصار، لم تتمكن والدته من زيارة الدوحة بسبب صعوبة سفرها بالطائرة لمرضها وكبر سنها، مضيفاً انه قبل الحصار كان يسافر باستمرار ليتواصل مع والدته وشقيقاته، للاطمئنان على أحوالهنّ .

وأضاف إنه يتواصل مع أسرته عن طريق الاتصال الهاتفي، ويطمئن عليهنّ كل فترة، ولكن هذا لا يكفي.

وأشار إلى أنه قدم شكواه للجنة المطالبة بالتعويضات، شارحاً ظروفه الاجتماعية والإنسانية، لإيجاد حل مناسب له.

المري:تأشيرة مصر عرقلت دراستي للقانون

قال السيد ناصر المري: إنني طالب في السنة الثالثة بجامعة عين شمس، وتخصصت في القانون، وقد علمت من زملائي بتأخر السلطات المصرية في إصدار تأشيرات للطلاب القطريين ممن يدرسون بالجامعات المصرية لأشهر ولا يسمح لهم بالدخول، مضيفاً انه قدم طلبه للسفارة اليونانية التي تستقبل طلبات القطريين الدارسين بمصر، وأفادوني بأنه يتطلب مني الانتظار لأكثر من شهر قبل حصولي على الموافقة.

وأوضح أنّ موعد الفصل الدراسي الجامعي يبدأ ديسمبر المقبل، ولكنه تقدم بطلبه للسفارة المصرية ليتمكن من الحصول على الموافقة مبكراً، ولم يقدم طلبه لأي جامعة بقطر لأنه ينتظر رد الجامعة المصرية، للحصول على تأشيرة، وفي حالة عدمها سيبحث عن جامعة بديلة.

وأضاف انّ زملاءه أخبروه أنّ 12 جامعة بالأردن تستقبل تحويل الطلاب القطريين الدارسين بمصر، بسبب الإجراءات الأمنية التي فرضتها مصر عليهم، وقد سجل بعضهم فيها، وسيقدم طلبه لإحدى الجامعات الأردنية.

وأعرب عن شكره وتقديره للسفارة القطرية بمصر التي دأبت على متابعة الطلاب القطريين من أول يوم للحصار، وكانوا يتابعون الطلاب كل لحظة، ويتأكدون من مغادرتهم للدوحة بدون مخاطر، منوهاً بانّ سعادة الدكتور سلطان الخالدي الملحق الثقافي القطري بمصر بذل جهوداً حثيثة مع فريق السفارة لتأمين حصول الطلاب القطريين على جميع كشوفات درجاتهم والمقررات التي درسوها بالجامعات المصرية، ومنحهم إفادات تثبت التحاقهم بها.

السعودية ترفض عبور شاحنة بلوحة قطرية للدوحة

قال السيد عبد السلام الرفاعي: توجهت بشاحنة أعمل عليها محملة بشحنة بلاستيك، إلى الأردن عبر الطريق البري، وبالفعل تمكنت من المرور، ومكثت عدة أشهر، وعندما حاولت العودة بالشاحنة إلى الدوحة، منعتني السلطات السعودية من المرور في أراضيها، بالرغم من حصولي على تصريح بذلك، وقد مررت بالأراضي السعودية مسبقاً.

وأضاف إنه ترك شاحنته بعد تفريغ حمولتها، والعودة إلى الدوحة جواً، مبيناً أنّ مشكلته في اللوحة القطرية على الشاحنة، وإنه في حال تركها هناك سيتعرض لغرامات، كونها عبرت الحدود ولابد من خروجها وفق التصريح المسموح بذلك.

وأشار إلى أنه سوري الجنسية ولديه إقامة قطرية، ويعمل على الشاحنة، وبدونها لم يجد وسيلة لممارسة عمله مرة أخرى.

وقال: لقد قدمت طلبي للجنة المطالبة بالتعويضات، بحثاً عن حل لإعادة شاحنتي إلى الدوحة.

الحصار حرمني من إيجارات 4 شقق استثمارية بالشارقة

وقال السيد يوسف آل ذياب: لديّ 4 شقق استثمارية بإمارة الشارقة، كنت أجرتها منذ 4 سنوات، وأقوم بتحصيل إيجاراتها لأنني أسافر للإمارات باستمرار، ولكن مع فرض الحصار على قطر، لم اتسلم الإيجارات، وأوكلت شخصاً يقوم بتحصيل الإيجارات نيابةً عني.

وأضاف قائلاً: إنني لا أعرف مصير عقاراتي، وكيف أتواصل مع أملاكي بعد ذلك، وقدمت طلبي للجنة التعويضات، لإثبات حقي المالي والقانوني.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"