قطر للتنمية يجري تحسينات جديدة على مشاريع الأسواق

ربط نظام القرعة لأسواق الفرجان الجديدة بالرقم الشخصي

اقتصاد السبت 30-09-2017 الساعة 01:06 ص

أسواق الفرجان
أسواق الفرجان
سيد محمد:

تصميم 12 أرضاً لمشاريع جديدة واختيار 40 لمباشرة التنفيذ

أقدم بنك قطر للتنمية على إجراء تحسينات لمشروع أسواق الفرجان، ضمن المرحلة الأولى للمشروع، بعد إحالته إلى البنك، ومن هذه الخطوات التي تمت اعتماد آلية إعادة التخصيص واللجوء لقوائم الاحتياط بشفافية والتسكين على الشواغر، وعمل دراسة مسحية شاملة عن الأسواق المحيطة والأنشطة التجارية للأراضي المختارة المستقبلية، وتنفيذ التعديلات الإنشائية على مداخل ومخارج عدد من الأسواق لتحسين الحركة المرورية.

ومن ضمن الإجراءات كذلك، القيام بدراسة جدوى لكافة أراضي الأسواق الحالية والمستقبلية بناء على معايير رئيسية، منها مراعاة الكثافة السكانية، والأسواق المحيطة، والبنية التحتية. كما تم تحسين نظام القرعة للمراحل القادمة بالربط بالرقم الشخصي للمستفيد، وإتاحة الأولوية لأهالي المناطق. وتم تنظيم زيارات ميدانية ومتابعات حثيثة مع مشغلي السواق لاستخراج كافة الرخص للازمة، بالإضافة للتعاقد من خلال شركة أنظمة مراقبة متخصصة.

وضمن المرحلة التحسينية الثانية لمشروع اسواق الفرجان، تم التركيز على تصميم مداخل ومخارج الأسواق، والانتهاء من تصميم 12 أرضا من أصل 40 أرضا، وربط نظام القرعة للأسواق الجديدة بالرقم الشخصي وإعطاء الأولوية لأهالي المناطق في تخصيص المحلات، كما تم عمل دراسة جدوى لما يفوق 100 أرض تم استلامها واختيار 40 أرضا لمباشرة التنفيذ، وضمن التحسينات التي قام بها كذلك، تمت إضافة سكن موظفين كدور علوي على اسواق المرحلة القادمة مع وضع الضوابط الملائمة.

وفي وقت سابق، قال السيد عبد الرحمن السويدي مدير مشروع أسواق الفرجان في بنك قطر للتنمية، إن مشروع أسواق الفرجان في حلته الحالية، أي مرحلته الأولى، يتكون من 44 سوقا فيها 645 محلا تجاريا، منذ إطلاق المشروع إلى اليوم كانت فيه ثلاثة أهداف مرجوة، ويؤمل تحقيقها، الهدف الأول توفير منصة خدمية للقاطنين في مناطق سكنية، والهدف الثاني تقليل الازدحام على المراكز والشوارع التجارية، والهدف الثالث تقنين الإيجارات للمحلات التجارية على مستوى الدولة.

واضاف أن الهدف من بناء هذه الأسواق هو تيسير احتياجات قاطني المناطق السكنية من خلال تزويدهم باحتياجاتهم اليومية، وهذا سوف يقلل من تكاليف النقل وتخفيف الضغط المروري على مداخل ومخارج المدينة، كما أن الأسواق سيكون لها تأثير إيجابي على البيئة أيضا، عن طريق الحد من انبعاثات الكربون من السيارات وخفض مستويات استهلاك الوقود، وتتضمن جميع الأسواق: مقهى ومخبزا ومحلا للحلاقة وآخر لغسل الملابس ومتجرا للبقالة وغيرها من الأنشطة الأساسية، وتم إطلاق المشروع في مايو 2013.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"