ارتفاع الصادرات القطرية غير النفطية بنسبة 35.2 %

اقتصاد السبت 30-09-2017 الساعة 03:26 م

صالح الشرقي
صالح الشرقي
الدوحة - قنا

ارتفع إجمالي قيمة الصادرات غير النفطية لدولة قطر خلال شهر أغسطس 2017 بنسبة 35.2 بالمائة ليبلغ 1.796 مليار ريال ، مقارنة بـ 1.328 مليار ريال خلال شهر يوليو 2017، وذلك حسب التقرير الشهري الذي تصدره غرفة قطر حول التجارة الخارجية للقطاع الخاص.

وأشار التقرير الذي تعده إدارة البحوث والدراسات وإدارة شؤون المنتسبين بالغرفة من واقع شهادات المنشأ، إلى أن قيمة الصادرات غير النفطية للدولة ارتفعت أيضا بنسبة 20.3 بالمائة مقارنة بشهر أغسطس من العام الماضي، حيث وصلت قيمته في ذلك الشهر 1.493 مليار ريال.

وذكر التقرير أنه تم إصدار 2819 شهادة منشأ خلال شهر أغسطس الماضي، من بينها 2556 شهادة نموذج عام، و124 شهادة موحدة لدول مجلس التعاون (صناعية)، و3 شهادات موحدة لدول مجلس التعاون (حيوانية)، و114 شهادة منشأ عربية، و20 شهادة منشأ للأفضليات، وشهادتي منشأ لسنغافورة.

وكما هو الحال في شهر يوليو الماضي فقد حافظت كل من سلطنة عمان وهولندا وتركيا على مراكز الصدارة الثلاثة الأولى في قائمة الدول المستقبلة للصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر أغسطس 2017، حيث جاءت سلطنة عمان في المركز الأول بإجمالي صادرات بلغت قيمتها حوالي 708.98 مليون ريال وهو ما يمثل حوالي 45 بالمائة من إجمالي قيمة الصادرات القطرية غير النفطية خلال الشهر المذكور، تلتها مملكة هولندا بإجمالي صادرات بلغت قيمتها 169.11 مليون ريال وهو ما يمثل 9.4 بالمائة من إجمالي قيمة الصادرات، وفي المركز الثالث جاءت تركيا بإجمالي صادرات بلغت 145.78 مليون ريال وبنسبة بلغت 8.1 بالمائة من إجمالي الصادرات.

وجاءت الهند في المركز الرابع بقيمة صادرات بلغت 126.32 مليون ريال وبنسبة 7 بالمائة، وفي المركز الخامس ألمانيا بصادرات بلغت قيمتها 112.69 مليون ريال وبنسبة 6.3 بالمائة من إجمالي قيمة الصادرات غير النفطية خلال أغسطس 2017، بعد ذلك جاءت كل من الفلبين، كوريا الجنوبية، هونج كونج، الصين، وسنغافورة، بقيم ونسب متفاوتة على التوالي.

وفي تعليقه على بيانات الصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر أغسطس 2017، أشاد السيد صالح بن حمد الشرقي مدير عام الغرفة بالطفرة الكبيرة التي حدثت في الصادرات غير النفطية، مثمنا دور الشركات الوطنية التي استطاعت أن تتجاوز كل العقبات التي حاولت دول الحصار وضعها أمام وصول منتجاتها إلى أسواق العالم، حيث جاء الرد العملي على تلك السلوكيات التعسفية في ارتفاع حجم الصادرات ووصول قيمتها خلال شهر أغسطس المنصرم إلى ثاني أعلى معدل شهري لها خلال الفترة السابقة من العام 2017.

وأوضح مدير غرفة قطر أن الارتفاع الذي تم في حجم الصادرات القطرية الشهر الماضي يعد ثمرة للجهود الكبيرة التي بذلت على كافة الأصعدة والمستويات، لافتا إلى أن البيانات الإحصائية للصادرات القطرية خلال شهر أغسطس تأتي بعد ثلاثة أشهر من الحصار الجائر على البلاد، والذي كان له بعض الأثر على قيمة الصادرات خلال شهر يونيو الماضي، ولكن ما انتهجته دولة قطر من حكمة وتخطيط سليم واستغلال لعلاقات خارجية متينة ومتميزة، فضلا عن الجهود الكبيرة التي بذلت على كافة المستويات، أدت جميعها إلى الحد من آثار الحصار، حيث شهدت قيمة صادرات القطاع الخاص خلال شهر يوليو تجاوزا لتلك الآثار مع بداية عودتها إلى المعدلات التي كانت عليها قبل الحصار، قبل أن تشهد في شهر أغسطس الفائت قفزة كبيرة فاقت معظم أشهر السنة التي سبقت الحصار.

وقد توجهت الصادرات القطرية إلى 58 دولة خلال شهر أغسطس مقارنة بـ59 دولة خلال شهر يوليو الماضي، منها 13 دولة عربية بما فيها دول مجلس التعاون الخليجي، و11 دولة أوروبية بما فيها تركيا، و17 دول آسيوية عدا الدول العربية، و13 دولة أفريقية عدا الدول العربية ودولتان من أمريكا الشمالية ودولة واحدة من أمريكا الجنوبية، بالإضافة إلى أستراليا.

وبالمقارنة مع الشهر السابق يوليو 2017 نجد أن الدول التي استقبلت الصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر أغسطس انخفضت بدولة واحدة على الرغم من ارتفاع القيمة الإجمالية للصادرات خلال هذا الشهر مقارنة بالشهر السابق.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"