فشل ذريع لاجتماع "قبائل يام" في السعودية

محليات الأحد 01-10-2017 الساعة 02:02 ص

جانب من التغريدات
جانب من التغريدات
محمد العقيدي

المملكة تعيش أياماً عصيبة وتعاني من الإفلاس السياسي

السعودية تعود لأخلاق الجاهلية وتثير النعرات القبلية

المملكة تدعم مجموعة من المرتزقة لإثارة الفتنة وتحسين صورتها

فشل اجتماع " قبائل يام" في السعودية فشلا ذريعا ، الذي عقد لتنصيب ابن حثلين شيخا على قبائل يام، وتعرض أبناء القبائل لاهانة كبيرة، حيث لم يتم استقبالهم بالشكل المناسب وتمت معاملتهم باسلوب غير راق، وجاء اجتماع " قبائل يام " في السعودية كدلالة واضحة على أن السعودية تعيش أياما عصيبة وتعاني من الافلاس السياسي بعد فشل كل محاولاتها المغرضة لتشويه سمعة قطر والنيل من النسيج الاجتماعي القطري، وكذلك بعدما تأكدت من عدم جدوى الحصار وكافة المخططات الخبيثة ضد قطر مما دفعها لاثارة النعرة القبلية لتعود الى اخلاق الجاهلية التى نهى عنها الاسلام .

فشل ذريع لاجتماع «قبائل يام» في السعودية

وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي فيديوهات قصيرة لاجتماع قبائل يام حيث نصبت الخيام واجتمع السفهاء فيما بينهم كل منهم يتحدى الآخر، وبدلا من الاجتماع على توحيد الصف والكلمة من أبناء القبائل السعودية للمطالبة بحقوقهم من حكومتهم التي لم توفر لهم ادناها ، وجدنا انهم قد اجتمعوا سفاهة لينظموا ويلقوا قصائد شعرية لا علاقة لها بالواقع وما تحمله من معان ومفردات سوى اكاذيب الهدف منها التقرب للحكومة والقيادة السعودية والتظاهر بالالتفاف حولها، لتبقى الحكومة السعودية كما هي عليه بعيدة كل البعد عن شعبها الذي يعيش اغلبه تحت خط الفقر ، فلا تزال مستويات التعليم والصحة في الحضيض.

اجتماع فاشل

وجاء اجتماع قبائل يام الفاشل والمخزي، ليؤكد على حالة التخبط الذي تعيشه الحكومة السعودية حاليا ودعمها لمجموعة من المرتزقة التى تسعى للاستعانة بهم في أي وقت لإثارة الفتنة وتلميع صورتها، ولكن لا مكان لهؤلاء سوى البر والخيام وإلقاء القصائد التي لا تتعدى مسامعهم ولا تؤثر إلا عليهم.

ويبدو أن سفاسف الامور وصلت إلى ادناها لدى من يديرون دول الحصار الذين أثبتوا من خلال أفعالهم الغاشمة بأنهم مفلسون لا يملكون أي سلاح للمواجهة سوى القبائل التي تنصاع لأوامرهم كرها، فتحقيق التطلعات والنجاحات وتطوير البلدان لا يكون بهذه الطريقة والصورة المشوهة لكل عربي ومسلم، بعد ان ظهر لنا فتية عبر شاشات التلفزة ومواقع التواصل الاجتماعي وهم يتراقصون ويهزون بأجسادهم علنا لا لشيء فقط للقول باننا أبناء قبائل وعددنا اكبر من القبيلة الأخرى ، وكأنهم يستعرضون قوتهم بكثرتهم متناسين بان الدول ترتقي وتنهض بالعلم وعلى سواعد وأيدي شبابها وليس بالتجمعات القبلية التي تصور لنا مظاهر الجاهلية في القرن الواحد والعشرين.

وبالرغم من انفاق كل من السعودية والإمارات المليارات لتشويه سمعة قطر عالميا، لم تنجح في مخططها الفاشي بل على العكس ساهم الحصار في زيادة تكاتف الشعب القطري خلف قيادته الرشيدة واكدت قطر للعالم اجمع بانها دولة قوية بشعبها وقيادتها الرشيدة ولن تستطيع اى دولة مهما كانت ان تنال من سيادة واستقرار وأمن دولة قطر.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"