مقتل 207 من "داعش" بالحويجة.. والقوات العراقية تطهر تلال مكحول

تقارير وحوارات الأحد 01-10-2017 الساعة 11:34 ص

القوات العراقية لا تزال تحارب التنظيم في أنحاء مختلفة من العراق
القوات العراقية لا تزال تحارب التنظيم في أنحاء مختلفة من العراق
بغداد – قنا، وكالات

أعلن الفريق رائد شاكر جودت قائد الشرطة الاتحادية في العراق، أن قواته مدعومة بطيران الجيش، أنهت بنجاح الصفحة الأولى من المرحلة الثانية لعمليات تحرير قضاء "الحويجة" من سيطرة تنظيم "داعش" في غرب مدينة "كركوك" بشمال البلاد.

وقال، في بيان صحفي "إن القوات المشتركة تمكنت من استعادة السيطرة على مساحة 344 كم مربع، وتحرير 28 هدفا من النواحي والقرى كانت تحت سيطرة تنظيم "داعش" وقتلت 207 من عناصر التنظيم، ودمرت خمسين سيارة مفخخة وعشرين مركبة".

وكانت قيادة العمليات المشتركة العراقية، قد أعلنت الأحد الماضي، عن انتهاء المرحلة الأولى من عمليات تحرير "الحويجة"، آخر المناطق التي يسيطر عليها تنظيم "داعش" غرب "كركوك"، وتم خلال هذه المرحلة تحرير 103 مناطق وقرى وقتل 557 من عناصر "داعش".

تلال مكحول

وفي سياق متصل، تمكنت القوات الأمنية العراقية من تطهير تلال مكحول جنوب شرق قضاء "الحويجة" من سيطرة عناصر تنظيم "داعش".

وذكرت خلية الإعلام الحربي، في بيان لها اليوم الحد، أن القوات العراقية نجحت في تطهير تلال مكحول جنوب شرق قضاء "الحويجة" من سيطرة عناصر تنظيم "داعش"، فيما تستعد لاقتحام القصور الرئاسية في قمة التلال جنوب شرق القضاء.

وفي نفس السياق، بدأت القوات الأمنية العراقية في تحرير المناطق المتبقية خلف تلال مكحول والمحاذية لنهر دجلة، كما بدأت باقتحام قرية "السبتي" جنوب قضاء الحويجة.

مقتل انتحاريين

ومن جانب آخر، أفاد مصدر أمنى عراقي، اليوم الأحد، أن قوات الأمن قتلت انتحاريين اثنين من تنظيم "داعش" كانا يرتديان حزامين ناسفين في منطقة جرف النصر شمالي محافظة بابل.

وقال الملازم أول إحسان خالد من شرطة محافظة بابل: إن "قوات الأمن رصدت في ساعة متأخرة من ليلة السبت/الأحد ووفقا للمعلومات الاستخبارية في منطقة جرف النصر شمالي بابل اثنين من عناصر تنظيم داعش كانا يخططان لشن هجمات انتحارية تستهدف المدنيين الذين يحييون طقوس عاشوراء الدينية في محافظة بابل".

وأوضح خالد أن "القوات الأمنية تمكنت من الاشتباك مع الانتحاريين وقتلهم من دون وقوع إصابات"، مبينا أن "المعلومات الأمنية تشير إلى أن الانتحاريين اللذين قتلا تسللا عبر المناطق الصحراوية الفاصلة مع محافظة الأنبار غربي البلاد".

واستعادت القوات العراقية مناطق شمالي بابل آخر معاقل "داعش" في المحافظة أكتوبر 2014 بعد معارك متواصلة لأسابيع ضد مسلحي التنظيم وشهدت المنطقة نزوحاً جماعياً إلى محافظات كربلاء والنجف والديوانية جنوبا.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"