اتهامات وحالة استقطاب واسعة تعم المجتمع السعودي

معركة على تويتر بين خاشقجي ولواء ركن سعودي بسبب "الوطنجية"

أخبار عربية الأحد 01-10-2017 الساعة 11:33 ص

زايد العمري - جمال خاشقجي
زايد العمري - جمال خاشقجي
تقرير – محمد عبدالحميد

تأججت حالة الاستقطاب بين مختلف فئات المجتمع السعودي لتصل إلى ذروتها بعد سلسلة من القرارات الجدلية والتغييرات الجذرية التي طرأت على المملكة مؤخراً، وأضحت مواقع التواصل الاجتماعي منصات حية لتبادل الاتهامات بالعمالة والخيانة لجهات أجنبية أو محاباة النظام الحاكم والسكوت على الانتهاكات التي شملت الحريات وحقوق الإنسان على خلفية الاعتقالات الأخيرة في صفوف معارضين لتوجهات وسياسات السلطات السعودية، خاصة فيما يخص الحصار الجائر المفروض على قطر.

وما أن أفصح الكاتب السعودي جمال خاشقجي الذي وصف في زمن مضى بـ "المقرب من دوائر الحكم في المملكة" عن موقفه مما طرأ على السعودية مؤخراً، حتى أصبح الرجل وجبة يومية على موائد الصحف السعودية التي تتبارى بقوة في إثبات ولائها للديوان الملكي ووزيره سعود القحطاني، عن طريق شن هجمات لاذعة تنال من وطنية وانتماء خاشقجي، وصولاً لإيقاف نشر مقالاته بصحيفة الحياة على خلفية وصفه منهج الإخوان المسلمين بأنه "منهج كل مسلم".

وكان خاشقجي، قد عبر عن رأيه فيما يخص التطورات الأخيرة التي شهدتها السعودية من حملات اعتقال شملت العشرات من الدعاة والمفكرين والاقتصاديين، وذلك في مقالنشره بصحيفة "واشنطن بوست" من منفاه الاختياري بالولايات المتحدة، قال فيه "إن السعودية لم تعد محتملة"، وأن "السعودية وضعت العديد من السياسات الجديدة والمتطرفة، من معارضة كاملة للإسلاميين، إلى تشجيع المواطنين على الإبلاغ عن بعضهم، إلى وضع قائمة سوداء للحكومة، ومن المثير للسخرية أن يقوم مسؤول سعودي بعرقلة الإسلاميين في حين أن السعودية هي أم الإسلام السياسي، بل إنها تصف نفسها كدولة إسلامية في "قانونها الأعلى".

مصطلح "الوطنجية" كان حاضراً بقوة في نقاش حاد دار بين حاشقجي، ولواء ركن سعودي يدعى "زايد العمري" عبر موقع تويتر، حيث نشر خاشقجي تغريدة قال فيها "بات لكل دول الخليج ومعهم مصر (وطنجية) كلهم خلية سوداء يتشاتمون ويتسابون، فيشيعون الفاحشة، وسوء القول بيننا، فيعتاده صغير وجاهل… وإعلامي!".

ورد العمري، مشككاً في انتماء الكاتب السعودي، فقال: "الوطنجية هم أمثالك، من يحصل على الجنسية لأجل أن يقتات، أما أبناء الوطن، فهم جزء من الوطن، وهو جزء منهم، يصعب فصلهما عن بعض، أو تنكر أحدهما".

وبدوره علق خاشقجي على هجوم العمري فكتب: ""نموذج لسياسة تشجيع التشاتم حتى طفح على لسان المسؤولين، الأخ لواء ركن حاصل على دكتوراه في الفلسفة كلية الحرب العليا الخ… وهذا خطابه!!!".

كما رد خاشقجي على أحد المغردين الذي سأله عن سر هجوم العمري عليه وما إن كان رأي شخصي أو توجيه من أحد، فقال "لا أعرف ، قد يكون متأثرا بما يراه بالصحف اليومية وحسب ان الدولة تشجع هذا الردح !"

بعد ذلك، دارت حالة من الجدل والنقاش الحاد بين متابعي خاشقجي والعمري، واستمرت حالة الاستقطاب والتخوين تحت شعار الوطنية بين الفريقين.. ليثار على إثر ذلك عدة تساؤلات هامة.. أبرزها، هل ما يشهده المجتمع السعودي من هزات فكرية واجتماعية جاء نتيجة الشرخ الحاد الذي ظهر بين ليلة وضحاها في صلب "تابوهات" التقاليد والأعراف والمسلمات التي لطالما عرفت عن المملكة على مر عقود؟ وهل أظهرت أزمة حصار قطر، كمّ التلعثم والتناقض الفكري والثقافي والاجتماعي بين فئات واسعة من السعوديين وصولاً إلى دوائر الحكم؟!..

الأشهر القليلة القادمة ستكشف بوضوح ما إذا كان المجتمع السعودي قوي بما يكفي لامتصاص توابع الزلزال الذي طرأ عليه بعد تنامي سلطة هيئة الترفيه وما صاحب نشاطها من انتقادات حادة على خلفية التجاوزات الاخلاقية والدينية "بحسب وصف رواد التواصل الاجتماعي" خلال احتفالات اليوم الوطني، مروراً بالسماح للمرأة بقيادة السيارة بعد منعها لعقود استناداً إلى فتاوى دينية.. بيد أن مراقبون يرون أن احتمالية تقبل السعوديون لهذه التغيرات المتلاحقة "أمر مشكوك فيه"، خاصة بعد أن ظل المجتمع السعودي حبيس سياسات السلطة الحاكمة لعقود طويلة.

تغريدة الكاتب السعودي جمال خاشقجي

لواء ركن سعودي يشكك في انتماء خاشقجي

جانب من التغريدات

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"