بوادر للحوار بين واشنطن وبيونج يانج.. وترامب يعتبرها "مضيعة للوقت"

تقارير وحوارات الأحد 01-10-2017 الساعة 10:40 م

زعيم كوريا الشمالية، كيم جونج أون
زعيم كوريا الشمالية، كيم جونج أون
وكالات

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه طلب من وزير خارجيته ريكس تيلرسون "عدم إضاعة الوقت في محاولة التفاوض مع رجل الصواريخ زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون".

وقال ترامب في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر": "أبلغت ريكس تيلرسون وزير خارجيتنا الرائع بأنه يضيع وقته في محاولة التفاوض مع رجل الصواريخ الصغير".

وأضاف ترامب على تويتر: "لا تهدر طاقتك يا ريكس.. سنقوم بما يلزم".

وجاء تعليق ترامب بعد يوم واحد من إعلان تيلرسون أن بلاده تتواصل مع كوريا الشمالية بشكل مباشر فيما يتعلق بالبرنامج الصاروخي والنووي لكن بيونج يانج لم تبد اهتماما بالحوار.

وكان وزير الخارجية الأمريكي أعلن عقب محادثات مع الرئيس الصيني شي جينبينج أن لدى مسؤولين أمريكيين قناتي اتصال أو ثلاث مفتوحة مع بيونج يانج، على الرغم من الخطاب التصعيدي المتبادل بين زعيمي البلدين.

ولدى سؤاله عن مدى استعداد كوريا الشمالية للجلوس على طاولة المفاوضات أجاب تيرلسون من بكين "نحن نجس النبض، لذا عليكم الترقب".

خطوط اتصال

وقال السبت خلال زيارة له إلى الصين أن واشنطن فتحت "خطوط اتصال" مع بيونج يانج من أجل "سبر" رغبة نظام كيم جونج أون بالدخول في مفاوضات حول برنامج البلاد النووي.

وتوعد ترامب في أول خطاب له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة كوريا الشمالية "بتدميرها بالكامل" إذا تعرضت الولايات المتحدة أو حلفاؤها لهجوم من بيونج يانج، كما نعت الزعيم الكوري الشمالي بـ"رجل الصاروخ" الذي يقوم بـ"مهمة انتحارية".

ورد كيم بالتشكيك في الصحة العقلية للرئيس الأمريكي واصفا إياه بأنه "خرف ومختل عقليا".

وتقود الولايات المتحدة جهودا دولية لفرض عقوبات ضد كوريا الشمالية ردا على تجربة نووية سادسة، هي الأقوى في تاريخ بيونج يانج، إضافة إلى إطلاقها صاروخين باليستيين عبرا الأجواء اليابانية.

وفي مواجهة الخطاب الناري للرئيس الأمريكي دعت كل من الصين وروسيا الولايات المتحدة إلى فتح حوار مع كوريا الشمالية، فيما رحبت ألمانيا بالتصريحات الأخيرة لوزير الخارجية الأمريكي.

وقال وزير الخارجية الألماني سيجمار جابرييل في بيان "انه المسار الصحيح وخطوة شجاعة".

وأضاف جابرييل "يستحسن أن تأخذ كوريا الشمالية عرض إجراء المحادثات هذا على محمل الجد".

كذلك دعا وزير الخارجية الألماني الولايات المتحدة إلى فتح حوار مع إيران حول الاتفاق النووي الذي يبدو أن ترامب ينوي إلغاءه، معتبرا أن خطوة كهذه "ستقوض مصداقية العرض المقدم إلى كوريا الشمالية".

وكان ترامب أبقى في سبتمبر احتمال فتح حوار مع كوريا الشمالية قائما.

وردا على سؤال حول إمكانية إجراء حوار، أجاب ترامب خلال لقائه رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة: "لم لا؟".

إعلان الحرب

والإثنين الماضي، اعتبر وزير الخارجية الكوري الشمالي، أن ترامب "أعلن الحرب" على بلاده مؤكدا أن بيونج يانج مستعدة لإسقاط قاذفات أمريكية حتى دون أن تدخل مجالها الجوي.

وقال ري يونج-هو إن "ترامب زعم أن قيادتنا لن تستمر طويلا لقد أعلن الحرب على بلادنا".

وأكد ري أنه "على جميع الدول الأعضاء (في الأمم المتحدة) والعالم بأسره أن يتذكروا جيدا أن الولايات المتحدة بدأت بإعلان الحرب على بلادنا".

وأضاف أنه لذلك، "سيكون لدينا كل الحق في اتخاذ إجراءات مضادة تشمل الحق في إسقاط القاذفات وحتى وإن كانت خارج حدود مجالنا الجوي".

وأضاف "حينها سيظهر الجواب على سؤال من سيصمد مدة أطول".

والثلاثاء، أعلن وزير الدفاع الأمريكي، جيم ماتيس، أن بلاده ترغب بحل الأزمة الكورية الشمالية بالسبل الدبلوماسية.

وقال ماتيس في مؤتمر صحفي في نيودلهي "نحتفظ بالقدرة على التصدي لأخطر التهديدات الصادرة عن كوريا الشمالية ولكن كذلك على دعم دبلوماسيينا بحيث نبقي المسألة قدر المستطاع في المجال الدبلوماسي".

وتعتبر بيونج يانج الولايات المتحدة خصمها الرئيسي، كما تنشر صواريخ في اتجاه كوريا الجنوبية واليابان، حيث يتمركز آلاف الجنود الأمريكيين.

وأخفقت مساعي التفاوض على اتفاق يهدف إلى تقديم مساعدات مقابل نزع سلاح كوريا الشمالية.

كما فرضت الأمم المتحدة مزيدا من العقوبات المشددة دون أن يكون لها أدنى تأثير. وفرضت الصين، الحليف الوحيد الفعلي لكوريا الشمالية، ضغوطا اقتصادية ودبلوماسية على البلاد.

وتهدد الولايات المتحدة حاليا القوة العسكرية الكورية، بعد تحذير الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لكوريا بالرد بـ"النار والغضب".

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"