مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين في استفتاء كتالونيا "الدامي".. وراخوي "الاستفتاء فشل"

تقارير وحوارات الإثنين 02-10-2017 الساعة 12:05 ص

مواجهات في كتالونيا
مواجهات في كتالونيا
وكالات

قالت حكومة إقليم كتالونيا الإسباني، إن نحو 844 شخصا أصيبوا في أعمال شغب بمختلف أنحاء الإقليم اليوم الأحد.

واشتبكت شرطة مكافحة الشغب مع أناس احتشدوا للمشاركة في استفتاء على استقلال الإقليم حظرته حكومة مدريد.

وفي كلمة عبر التلفزيون مساء الأحد اعتبر رئيس الحكومة الاسبانية ماريانو راخوي أن "دولة القانون ظلت قائمة بكل قوتها".

وقال "اليوم لم يكن هناك استفتاء لتقرير المصير في كتالونيا" في وقت بدأ فيه فرز الأصوات في المنطقة.

وأضاف راخوي أن قوات الأمن الإسبانية "قامت بواجبها" في كتالونيا "واحترمت تفويض القضاء" الذي حظر استفتاء تقرير المصير الذي نظمه القادة الداعون للاستقلال في كتالونيا.

في الأثناء وصفت رئيسة بلدية برشلونة ادا كولو، وهي من معارضي استقلال كتالونيا، راخوي بأنه "جبان" وذلك إثر تدخل الشرطة بالقوة في كتالونيا ودعته إلى التنحي عن السلطة.

راخوي يجب أن يستقيل

وقالت في تصريحات صحفية إن راخوي "تخطى كافة الحدود.. إنه جبان وليس بمستوى رجل دولة.. وبالتالي ماريانو راخوي يجب أن يستقيل".

ومنذ فتح مكاتب الاقتراع في كتالونيا صباح الأحد تدخلت الشرطة ووحدات مكافحة الشغب التابعة للحرس المدني لمصادرة صناديق الاقتراع في مدينتي برشلونة وجيرون مدينة رئيس كتالونيا المؤيد لاستقلالها كارلس بيغديمونت.

وحطم الشرطيون العديد من أبواب مكاتب الاقتراع أمام ناشطين كانوا يرددون أناشيد تدعو للاستقلال أثناء هذا الاستفتاء الذي اعتبرت صحيفة البايس انه يشكل "اكبر تحد" للدولة الاسبانية منذ وفاة فرانكو في 1975.

ومن شأن استقلال كتالونيا التي تمثل نحو 19% من الناتج الإجمالي لإسبانيا و16% من سكانها، أن تكون له عواقب لا تحصى.

وفي برشلونة حملت الشرطة على مئات المتظاهرين الذين قطعوا الطريق أمامها وهي تحمل صناديق اقتراع مصادرة، وأطلقت الرصاص المطاطي، بحسب شهود.

عنف غير مبرر

وندد رئيس كتالونيا بـ"عنف غير مبرر" في حين قالت الحكومة الإسبانية أنه وسلطته المحلية يتحملان "لوحدهما مسؤولية" إحداث نهار الأحد لأنهم دعوا لتنظيم هذا الاستفتاء رغم حظره من المحكمة الدستورية.

وفي الإجمال أغلقت قوات الأمن 319 مكتب تصويت، بحسب السلطة المحلية، لكن الكثير من الكتالونيين تمكنوا من التصويت.

وأعلنت سلطات كتالونيا في آخر لحظة صباح الأحد أن بإمكان الناخبين التصويت في أي مكتب اقتراع.

ويتزايد شعور الرغبة في الاستقلال في كتالونيا منذ بداية سنوات 2010. وينقسم السكان تقريبا بشكل متساو بشأن الموقف من الاستقلال. لكنهم يرغبون بنسبة تفوق 80% في تنظيم استفتاء لتقرير المصير يكون قانونيا، بحسب آخر استطلاعات الرأي.

ويقع إقليم كتالونيا في الشمال الشرقي لإسبانيا، تفوق مساحته ٣٢٠٠٠ كيلو متر مربع، وهو سادس أكبر منطقة من حيث المساحة في إسبانيا التي تعج بسبعة عشر إقليمًا مختلفًا يتمتعون جميعًا بالحكم الذاتي، ينقسم الإقليم إلى أربع مدن وهي: برشلونة "عاصمة الإقليم" تراجونا، لاردا، جرانادا، أكبر المدن هي برشلونة، التي يزيد عدد سكانها عن الخمسة ملايين نسمة، يتحدث سكان المقاطعة اللغتين الإسبانية والكتالانية.

ويحد الإقليم من الشرق البحر الأبيض المتوسط ومن الشمال فرنسا وإمارة أندورا، ومقاطعة فالنسيا الإسبانية من الجنوب، ومنطقة أراغون الإسبانية من الغرب.

ويتحدث سكان إقليم كتالونيا الإسبانية، وإحدى لهجات اللغة القسطانية، بالإضافة إلى اللغة الكتالونية.

وتمتلك كتالونيا علما مميزا، استوحى مصمموه الخطوط الحمراء والذهبية من شعار مدينة برشلونة مضافًا إليه مثلث أزرق بنجمة بيضاء، ولإقليم كتالونيا نشيد وطني يطلق عليه إلس سيغادورس، ألفه إميلي غوانيفينتس عام 1899، وفي عام 1993 أصبحت هذه الكلمات النشيط الوطني بنص القانون.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"