أحد روافد الخير بمؤسسة عيد الخيرية

2700 أسرة و15 ألف عامل استفادوا من "حفظ النعمة"

محليات الإثنين 02-10-2017 الساعة 01:00 ص

جانب من سيارات مشروع حفظ النعمة
جانب من سيارات مشروع حفظ النعمة
الدوحة - الشرق

11 سيارة مجهزة لمشروع حفظ النعمة تجوب مناطق الدولة

أعلن مركز الشيخ عيد الإجتماعي بعيد الخيرية أن 2772 أسرة متعففة ونحو 15.000 عامل استفادوا من مساعدات قسم حفظ النعمة خلال شهر أغسطس الماضي، من خلال توزيع الوجبات الغذائية الجاهزة والمواد التموينية والحبوب الجافة والخضراوات والفواكه التي تبرع بها أهل الخير لصالح المشروع.

وتنوعت المساعدات الغذائية التي تبرع بها محسنو قطر لتشمل الوجبات الغذائية الجاهزة من فائض الولائم والمناسبات، والمواد التموينية المختلفة، حيث قام العاملون على المشروع باستلام هذه المواد ومن ثم إعادة تجهيزها وتغليفها وتوزيعها على المستحقين، عبر 11 سيارة للمشروع مجهزة لهذا الغرض.

مساعدات ومواد غذائية

وتضمنت المساعدات توزيع 30.000 وجبة من المواد الغذائية المطبوخة الجاهزة، وأكثر من 9000 كيلو من المواد الغذائية المتنوعة التي اشتملت على الفواكه والخضراوات والأرز والسكر والطحين واللحوم والدجاج وغيرها من المواد الغذائية الأخرى، بالإضافة إلى 1580 كرتون مياه تحوي كل منها على 48 كوب ماء بواقع 75.840 كوبا للمياه، كما استفاد نحو 770 من الأسر والعمال من المواد الغذائية الجافة التي وزعها حفظ النعمة.

تعبئة المواد الغذائية لتوزيعها على مستحقيها

سيارات حفظ النعمة

وتجوب سيارات حفظ النعمة العديد من المناطق بالدوحة والوكرة والشحانية، حيث يتم استلام المساعدات والمواد الغذائية من المحسنين وأصحاب الولائم والأعراس والفنادق والشركات والمنازل وغيرها في المناسبات المختلفة التي تتنوع بين وجبات جاهزة ومغلفة من الأرز واللحوم والدجاج، أو من اللحوم الطازجة والخضراوات والتمور والحلويات والمواد التموينية والغذائية. ومن ثم القيام بإعادة تجهيزها وتوزيعها على المستحقين في مواقع سكناهم.

فريق عمل متكامل

ويضم حفظ النعمة فريق عمل متكامل على أهبة الاستعداد طوال اليوم، حيث تتم عملية التنسيق مع أصحاب المناسبات والولائم الكبيرة عادة من خلال الهاتف، وفي بعض الأحيان قبل عدة أيام من الحفل.

ويساهم المشروع في رسم البسمة على وجوه آلاف العمال والأسر، وتوفير جزء من غذائهم الرئيس، ويعد حفظ النعمة أحد أقسام مركز الشيخ عيد الاجتماعي بمؤسسة عيد الخيرية، وهو أحد روافد الخير ورسم البسمة على وجوه المحتاجين والمعوزين من الأسر المتعففة والعمال، حيث يجسد ببرامجه وأنشطته الواسعة معالم العمل الخيري والإنساني داخل قطر، وفق رؤية واضحة وأهداف نبيلة تحقق جانبا هاما من التكافل المجتمعي داخل قطر.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"