فجرتها قمة الدحيل والريان بأحداثها المثيرة

أخطاء الحكام تخطف الأنظار في الجولة الثالثة لدوري QNB

رياضة الإثنين 02-10-2017 الساعة 11:32 ص

مباراة الدحيل والريان
مباراة الدحيل والريان
الدوحة - حسين عطا

مطاردة ثنائية على الصدارة.. وأم صلال يقترب

السيلية يقتحم المربع.. والرهيب يتراجع للخامس

العربي يصحح أوضاعه ويحقق أول انتصاراته

خطفت مباراة الريان والدحيل الأنظار في الجولة الثالثة لدوري نجوم QNB، وذلك ليس بسبب المستوى الفني الذي قدمه الفريقان أو الأهداف الغزيرة التي شهدتها القمة المثيرة، ولكن بسبب الأحداث الدراماتيكية التي شهدتها المواجهة بعد احتجاج لاعبي الريان والجهازين الفني والإداري على الحكم عبد الهادي الرويلي ومساعديه بعد احتسابه ضربتي جزاء للدحيل، ولم يقتصر الأمر على الاحتجاج فقط ولكن وصل الأمر إلى التهديد بالانسحاب وعدم إكمال اللقاء بعد احتساب ضربة الجزاء الثانية للدحيل في بداية الشوط الثاني، لتكون المباراة وأحداثها المثيرة وأهدافها الغزيرة واحتجاجاتها الحدث الأبرز في الجولة الثالثة للدوري.

وفجرت قمة الجولة الثالثة قضية التحكيم وأخطاء الحكام من جديد بعد أن بدا الحديث عن أخطاء الحكام مبكرا وفي الجولة الأولى من خلال الأحداث التي شهدتها مواجهة الدحيل وفريق قطر، ليكون تكرار الأخطاء بمثابة جرس إنذار إلى لجنة الحكام والتي يجب أن تراعي في اختياراتها وضع الحكم المناسب للمباراة المناسبة، مع التأكيد والاعتراف بأن أخطاء الحكام جزء من متعة الساحرة المستديرة وهو الأمر الذي يجب أن يتقبله الجميع بصدر رحب، خاصة إذا كانت أخطاء الحكام غير مقصودة وليست متعمدة.

مطاردة ثنائية

وبخسارته 3/5 أمام الدحيل فقد الريان صدارته وتراجع إلى المركز الخامس بعد أن توقف رصيده عند ست نقاط، في الوقت الذي تمكن فيه الدحيل من مواصلة انطلاقته وتحقيق انتصاره الثالث على التوالي ليرفع رصيده إلى 9 نقاط يحتل بها الصدارة بفارق الأهداف عن السد الذي نجح هو الآخر في عبور اختبار الغرافة، لتساهم الجولة الثالثة في تغيير خريطة المنافسة على القمة بعد أن أصبحت المطاردة ثنائية بين الدحيل والسد وابتعاد الريان وخروجه من المربع الذهبي.

وفي الوقت الذي ابتعد فيه الريان، تمكن فريق أم صلال من الاقتراب من المنافسة على القمة باقتحامه المربع الذهبي واحتلاله للمركز الثالث بفوزه الثنائي على الأهلي، ليرفع أم صلال رصيده إلى 7 نقاط تبقيه قريبا وعلى بُعد نقطتين من فريقي الدحيل والسد اللذين حققا العلامة الكاملة حتى الآن.

كما نجح السيلية في القفز إلى المركز الرابع بفوزه 5/2 على المرخية بفارق الأهداف عن الريان، ليكون السيلية أحد الفرق الرابحة من الجولة الثالثة بعد استعادة الفريق لانتصاراته وتحقيق فوزه الثاني بنتيجة كبيرة.

عودة العربي

ومن أبرز الأحداث التي شهدتها الجولة الثالثة عودة فريق العربي واستعادته توازنه من جديد بعد الفوز على الملك القطراوي 2/1، لينجح العربي في تحقيق فوزه الأول والذي جاء في وقت مهم للغاية وقبل فترة التوقف التي تستمر حتى منتصف أكتوبر الحالي، حيث سيساهم الانتصار الأول في رفع معنويات لاعبي العربي في الجولات القادمة من أجل مواصلة النتائج الطيبة والابتعاد عن دائرة الخطر.

25 هدفا

تعتبر الجولة الثالثة الأكثر من حيث الغزارة التهديفية حتى الآن بعد أن شهدت إحراز 25 هدفا في المباريات الست بنسبة تزيد عن 4 أهداف في المباراة الواحدة، وكانت الجولة الأولى قد شهدت إحراز 24 هدفا في حين تم إحراز 14 هدفا في الجولة الثانية، وكانت مواجهة الريان والدحيل الأكثر من حيث الغزارة التهديفية بعد انتهائها لمصلحة الدحيل 5/3، ويأتي بعدها مواجهة السيلية والمرخية التي شهدت إحراز 7 أهداف، لتشهد المباراتين 15 هدفا أي أكثر من نصف عدد الأهداف التي شهدتها المباريات الست.

تعادل وحيد

للمرة الثالثة على التوالي تنتهي مباراة واحدة بالجولة بالتعادل، وهو ما حدث بالجولة الأولى وتكرر في الجولة الثانية، وكان التعادل الوحيد في الجولة الثالثة من خلال مباراة الخريطيات والخور والتي انتهت 1/1، ليكون هناك ثبات في نسبة التعادلات في كل جولة من الجولات الثلاث حتى الآن، حيث تنتهي مباراة واحدة بالتعادل في كل جولة.

3 فرق مهددة

أصبح المرخية الفريق الوحيد الذي لم يتمكن من حصد أي نقطة حتى الآن من خلال مبارياته الثلاث ليتذيل جدول الترتيب من دون أي نقاط عقب خسارته الأخيرة أمام السيلية بخماسية، ورغم أن الخريطيات نجح في حصد نقطته الأولى التعادل أمام الخور إلا أنه يعتبر أحد الفرق المهددة بعد أن جمع نقطة واحدة، والأمر نفسه بالنسبة للأهلي والذي واصل نتائجه المخيبة بالخسارة الثنائية أمام أم صلال ليحتل الأهلي المركز قبل الأخير وبفارق الأهداف عن الخريطيات العاشر.

وتعتبر هذه الفرق الثلاثة ـ من الناحية الحسابية ـ هي المهددة فعليا بالهبوط بعد انتهاء الجولة الثالثة.

أول خسارة للغرافة

لقي فهود الغرافة خسارتهم الأولى بالدوري في مباراتهم أمام السد، ورغم تقدم الغرافة بالهدف الأول من ضربة جزاء، إلا أنهم لم يتمكنوا من المحافظة على تقدمهم بعد أن نجح السد في العودة من خلال الشوط الثاني والذي أحرز فيه هدفيه، وكان الفهود يمنون النفس بتحقيق الانتصار الأول حتى يتمكنوا من استعادة توازنهم بعد التعادل في أول مباراتين، ولكن ما حدث هو العكس بعد أن لقي الفريق خسارته الأولى. وتأثر الغرافة في المباراة بطرد لاعبه إلياس أحمد مع بداية الشوط الثاني.

الطرابلسي وجابر الأفضل

يستحق كل من سامي الطرابلسي ـ مدرب السيلية ـ ومحمود جابر ـ مدرب أم صلال ـ أن يكون كل منهما المدرب الأفضل في الجولة الثالثة، حيث تمكن الطرابلسي من مواصلة عروضه الجيدة مع السيلية بعد أن قاد الفريق إلى انتصار خماسي على المرخية، لينجح الطرابلسي في منح السيلية شخصية هجومية كان يفتقدها الفريق في السنوات الماضية، وهو ما ظهر من مباريات الفريق الثلاثة حتى الآن، ليقود الطرابلسي فريقه إلى احتلال المركز الرابع بانتهاء الجولة الثالثة.

كما نجح محمود جابر في قيادة أم صلال إلى احتلال المركز الثالث باقتدار بعد الفوز الأخير على الأهلي، ليبقى أم صلال قريبا من الدحيل والسد اللذين يحتلان الصدارة حاليا.

كالديرون يهاجم الجاسم

انضم الأرجنتيني كالديرون ـ مدرب فريق قطرـ إلى مهاجمي الحكام في الجولة الثالثة بعد اتهامه للحكم عبد الرحمن الجاسم ـ الذي إدارة مباراة العربي وقطر ـ بأنه تسبب في قتل المباراة بعد سماحه للاعبي العربي بإهدار الوقت بشكل مبالغ فيه بالشوط الثاني، وهو ما دفعه إلى القول إن وقت اللعب الفعلي بالشوط الثاني لم يتعد الـ15 دقيقة.

ورغم أن الجاسم احتسب سبع دقائق كوقت محتسب بدل ضائع، إلا أن كالديرون طالب الحكام بعدم حماية الفرق التي تضيع الوقت.

4 أهداف.. للهداف

نجح سيبستيان سوريا ـ مهاجم الريان ـ ويوسف العربي ـ مهاجم الدحيل ـ في زيادة رصيدهما إلى 4 أهداف لكل منهما، ليكون هناك صراع ثنائي بين اللاعبين على لقب الهداف، حيث تمكن اللاعبون من خلال مباراة فريقيهما معا من هز الشباك بواقع هدفين لكل لاعب مع الفارق أن العربي أحرز هدفيه من ضربتي جزاء بعكس سيبستيان والذي واصل تألقه بعد إحرازه لهدفين للريان في المباراة السابقة أمام الخريطيات، في حين أن يوسف العربي كان قد سجل ثنائية في مباراة فريقه بالجولة الأولى أمام فريق قطر.

ويأتي بعد سيبستيان والعربي في قائمة الهدافين أربعة لاعبين أحرز كل منهم ثلاثة أهداف وهم: تاباتا " الريان " وتيمور عبد الخالقوف، وواجنر " السيلية " وماديسون " الخور".

2 بطاقة حمراء

في الوقت الذي غابت فيه البطاقات الحمراء في الجولة الثانية، شهدت مباريات الجولة الثالثة استخدام الحكام للبطاقات الحمراء في مباراتين، وكانت البطاقة الأولى في مباراة السد أمام الغرافة عندما طرد الحكم إلياس أحمد ـ لاعب الغرافة ـ بالدقيقة 49، أما البطاقة الحمراء الثانية فكانت في مباراة أم صلال أمام الأهلي بعد طرد الحكم للمحترف التونسي ياسين الشيخاوي ـ لاعب الأهلي ـ والذي شارك للمرة الأولى مع فريقه، ليطرد بالدقيقة 55.

في المقابل كانت هناك الكثير من البطاقات الصفراء المستخدمة في مباريات الجولة الثالثة.

3 ضربات جزاء

احتسب الحكام 3 ضربات جزاء في مباريات الجولة الثالثة، وكانت البداية في مباراة الريان والدحيل حيث احتسب الحكم عبد الهادي الرويلي ضربتي جزاء للدحيل وكانت الأولى بالدقيقة 30 من الشوط الأول، في حين احتسب ضربة الجزاء الثانية ونجح الدحيل في الاستفادة من ضربتي الجزاء وأحرز منهما هدفين بواسطة لاعبه يوسف العربي، أما ضربة الجزاء الثالثة فكانت في مباراة السد والغرافة واحتسب لمصلحة الغرافة وأحرز منها خيمينيز هدف التقدم للفهود.

كاباروس يطالب بالصبر!

طالب الإسباني كاباروس ـ مدرب الأهلي ـ جماهير فريقه بالصبر عليه وعلى الفريق بعد الخسارة الأخيرة أمام أم صلال والتي أدت إلى تأزم موقف العميد والذي توقف رصيده عند نقطة واحدة يحتل بها المركز قبل الأخير، وأشار المدرب الإسباني إلى وجود الكثير من الأسباب التي أدت إلى عدم تحقيق النتائج المطلوبة حتى الآن من بينها عدم اكتمال المحترفين ووجود بعض الغيابات.

وخسر الأهلي مباراتي الخور وأم صلال، وهو ما سيجعله مطالبا بتعديل أوضاعه مع عودة المباريات في منتصف الشهر الحالي.

13 يوما توقف

تتوقف بطولة الدوري خلال الفترة الحالية بسبب الرزنامة الدولية وسيستمر التوقف حتى 14 أكتوبر الحالي موعد استئناف المباريات من خلال مواجهات الجولة الرابعة، وستحاول فرق الدوري الاستفادة من فترة التوقف عن طريق المشاركة في مباريات كأس QSL والتي ستساعد الفرق في تجهيز لاعبيها ومنح الفرصة للاعبين الذين لم يشاركوا في مباريات الدوري.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"