الشبابي للهوايات يطلق برنامجا أكاديميا لتخريج مصورين محترفين لمونديال قطر

رياضة الإثنين 02-10-2017 الساعة 05:34 م

شعار المركز الشبابي للهوايات
شعار المركز الشبابي للهوايات
الدوحة - بوابة الشرق

يطلق المركز الشبابي للهوايات التابع لوزارة الثقافة والرياضة بالتعاون مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث برنامجا أكاديميا عن التصوير الرياضي نهاية شهر أكتوبر الجاري تقدمه أكاديمية (BTK) الألمانية للفن والتصميم ووكالة (Gettyimages) الرائدة عالميا في مجال التصوير الفوتوغرافي وذلك في مقر المركز في المؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا".

وأوضح الدكتور عيسى الحر نائب مدير المركز الشبابي للهوايات، في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية "قنا"، أن هذا البرنامج الأكاديمي يهدف إلى تطوير مهارات المصورين ورفع قدراتهم للانتقال بهم من مرحلة الهواية إلى مرحلة الاحتراف كجزء من التجهيزات لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر 2022 م ، ليكون هذا البرنامج الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط ، ويستهدف تخريج حوالي 200 مصور رياضي محترف عالميا ، مشيرا إلى أن البرنامج الأكاديمي مدته سنتان على مرحلتين بدوام جزئي من 8 إلى 10 ساعات في الأسبوع خلال عطلة نهاية الأسبوع ، وتستمر المرحلة الأولى 12 شهرا ، وبعد النجاح فيها يتم التسجيل في البرنامج المتقدم في التصوير الرياضي في السنة الثانية ليحصل الخريج على شهادة معتمدة من الأكاديمية الألمانية.

وأضاف أن البرنامج يقدم المناهج الدراسية الخاصة بأكاديمية "BTK" للفن والتصميم الألمانية، كما يقوم بالتدريس أساتذة من ذات الأكاديمية، مشيرا إلى أن التسجيل متاح للقطريين والمقيمين في قطر بشرط أن يجتاز المتقدم المقابلة والتي تعتمد على الناحية العملية والمهارات في التصوير وأن يكون الطالب من الشباب دون الثلاثين، منوها بأن البرنامج يسد فجوة كبيرة في هذا التخصص ليس في قطر وحدها ولكن عالميا لأن المصور الرياضي المحترف فيه ندرة ولذلك ستستمر الأكاديمية في تقديم برامجها حتى عام 2022 لتخريج العدد الملائم لمتابعة كأس العالم وفي نفس الوقت يمكن للخريج أن يجد لنفسه فرصة رائعة في أي مكان.

وأكد نائب مدير المركز الشبابي للهويات لـ "قنا" أن إطلاق هذا البرنامج الأكاديمي جاء ضمن اهتمام المركز بتطوير الهوايات المختلفة للشباب وجعل الهواية مصدرا للدخل بالنسبة للأفراد وليس فقط مجرد هواية، لافتا إلى أن المركز يسعى لعقد اتفاقيات مع مؤسسات الدولة لتوفير مصورين محترفين في مجالات مختلفة حتى ولو كان ذلك بدوام جزئي، لأن جميع الأفراد عليهم مسؤولية أكبر حاليا في خدمة الوطن كل شخص في موقعه ، كما أن المركز يعمل على تذليل العقبات أمام الموهوبين في مختلف المجالات ويتبنى الهواة الجدد ويقدم لهم الدعم من خلال المعارض الفنية والمشاركات الداخلية والخارجية.

وأشار إلى أن المركز تم إعادة هيكلته في عام 2016 وتم إدخال هوايات جديدة إضافة إلى أقسامه الثلاثة السابقة "التصوير الضوئي ، الحمام الزاجل ، الطوابع والعملات "، حيث أدخلت هوايات الكاركاتير والألعاب الالكترونية والتي ضمت ما يقرب من 2000 شاب وبرزت فيها مواهب شبابية مميزة كان آخرها حصول الشاب أحمد المغيصيب على مستوى عالمي في الفيفا، فضلا عن الرسوم المتحركة، موضحا أن المركز يعتمد أي هواية جديدة ويتبناها في قسم جديد بشروط أن تكون في نطاق اهتمام عدد كبير من الشباب، وألا تتشابه مع ما تقدمه المراكز الأخرى التابعة لوزارة الثقافة والرياضة، وأن تكون مستمرة، ويتم فيها استقطاب أجيال جديدة، لافتا إلى أن المركز حاليا يدرس ضم قسم جديد خاص بهواة العالم الافتراضي.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"