إحسان تنظم فعاليات متعددة احتفالاً باليوم العالمي للمسنين

محليات الثلاثاء 03-10-2017 الساعة 01:24 ص

إحسان تنظم حملة توعوية باليوم العالمي للمسن
إحسان تنظم حملة توعوية باليوم العالمي للمسن
الدوحة - الشرق

أطلق مركز تمكين ورعاية كبار السن "إحسان" أحد المراكز العاملة تحت مظلة المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، وبالتعاون مع عدة جهات، حملة توعوية بمناسبة اليوم العالمي لكبار السن، والذي يصادف الأول من أكتوبر من كل عام، تحت شعار "أعز_الناس" وتركز الحملة على إظهار دور كبار السن ومكانتهم الاجتماعية الرفيعة في المجتمع، وذلك من خلال وسائل الإعلام المختلفة ووسائل التواصل الاجتماعي والناشطين في هذا المجال،

إضافة إلى إقامة ندوات وفعاليات تصاحب الاحتفال بهذه المناسبة خلال شهر أكتوبر الجاري، علاوة على الحفل الذي سيقام في "اسباير زون" بهذه المناسبة، حيث سينظم المركز خلال هذا الحفل مسابقات تفاعلية بهدف تعزيز التضامن بين الأجيال وتشجيع فرص التفاعل فيما بينهم، إضافة إلى تقديم محاضرة توعوية، والتي ستقدمها الإعلامية خديجة بن قنة تحت عنوان "خبرتي في التعامل مع كبير السن"، وهي محاضرة عامة لأفراد المجتمع سيتم تنظيمها خلال الاحتفال.

يذكر أن الحملة بدأت منذ الأول منذ الأحد الماضي وستستمر خلال شهر أكتوبر الجاري من خلال استغلال منصات التواصل الاجتماعي لنشر منشورات توعوية بمناسبة اليوم العالمي للمسن لتوعية كافة أفراد المجتمع بحقوق كبار السن واحتياجاتهم الأساسية، بالإضافة إلى نشر هذه المنشورات التوعوية في شاشات أجهزة الصراف الآلي للبنوك، بالإضافة إلى نشر إعلانات توعوية على شاشات سينما نوفو Novo، بالإضافة إلى تنظيم حفل لتكريم كبار السن المشاركين في المسابقة القرآنية التي نظمها المركز في شهر سبتمبر الماضي بعنوان "رتل الآيات" تصل للغايات، كما سيتم تنظيم حلقة نقاشية بعنوان "واصل بأمان"، بالتعاون مع مركز مدى للتكنولوجيا المساعدة حول إيجابيات استخدام التكنولوجيا لكبار السن وكيفية التغلب على التحديات.

من جهته، أكد مدير إدارة التوعية والتواصل المجتمعي، بمركز تمكين ورعاية كبار السن "إحسان"، السيد خالد عبدالله، حرص دولة قطر على صون كرامة المسنين، وحماية حقوق المكفولة شرعاً وقانوناً، بفضل ما وفرته من خدمات احترازية وقائية، وعلاجية، وتأهيلية، ورعاية اجتماعية، كفلت لهم العيش الكريم، بعيداً عن العوز والفاقة.

وعلى هامش تدشين "إحسان"، حملة (أعز الناس)، بمناسبة اليوم العالمي للمسنين، قال: دأبنا سنوياً على مشاركة كبار السن فرحتهم بهذا اليوم، من منطلق حرصنا الشديد على تكريس المسؤولية الاجتماعية محلياً، ولزيادة الاهتمام الموجه لهذه الفئة من ناحية، ولدمجها في المجتمع من ناحية ثانية، حيث تجعل مثل هذه الفعاليات المسن قريب من محيطه الأسري.

وأضاف: اليوم فرصة للاستفادة من خبراتهم التراكمية، ولإبراز دورهم التنموي والاجتماعي، ولتسليط الضوء على إسهاماتهم الكبيرة، ولرفع مستوى الوعي بالمشاكل والتحديات التي يواجهونها، وللتعريف بالخدمات المقدمة لهم، وأهم القضايا المتعلقة بكبار السن على مستوى العالم.

ويهدف هذا اليوم إلى لفت الانتباه إلى مشاكل كبار السن وتحدياتهم، مؤكداً أن اليوم فرصة لمراجعة الخدمات المقدمة لكبار السن، ويمنح القائمين على رعايتهم دافعاً قوياً للمضي في تطويرها، بالشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني، وذلك لضمان بيئة مثالية تلبي احتياجات المسن بعيداً عن خطر التهميش، وتمنحه الأمن المادي والنفسي والاجتماعي، وتحقق له الكرامة والصحة والرفاهية، ولا تنتهك خصوصيته، لاسيما وأن الدستور كفل مبدأ المساواة في التمتع بالحقوق، وأن الجميع سواسية في الكرامة الإنسانية، حيث يتساوى المواطنون أمام القانون في الحقوق والواجبات، ولا تمييز بينهم.

وأشار إلى أن احتفالية إحسان لهذا العام تتضمن مجموعة من الأنشطة التوعوية، ستستمر لغاية 30 أكتوبر، بهدف توعية المجتمع بحقوق المسن واحتياجاته الأساسية، ولتجديد العرفان ورد الجميل للآباء والأجداد ولكل يد عملت لأجل بناء الوطن.

ووفقاً لما ذكره، فإن الحملة سوف تسعى لتعزيز التضامن والتفاعل بين الأجيال، وإكسابهم المهارات اللازمة لذلك، ونشر ثقافة أهمية معرفة كل فرد للطرق الفعالة في التعامل مع كبار السن.

وتتضمن حملة توعوية عبر وسائل التواصل الاجتماعي وأجهزة الصرافات الآلية التابعة للبنوك، وحلقة نقاشية لإيجابيات استخدام المسن للتكنولوجيا، وتكريم المسنين المشاركين بمسابقة "رتل الآيات"، بالإضافة إلى برنامج واصل لتعليم المسن استخدام الهواتف الذكية وتدشين نادي إحسان في ازغوى.

من جانبه، أفاد السيد ناصر عبدالله الهاجري، مدير الاتصال والعلاقات العامة في مؤسسة أسباير زون: "نحن فخورون في مؤسسة أسباير زون بهذه الشراكة مع إحسان، فنحن لا ندخر جهداً لإتاحة خبراتنا التنظيمية ومرافقنا العالمية من أجل احتضان مختلف الفعاليات التي تستهدف كافة فئات المجتمع للترويح عنهم وإدخال البهجة والسعادة في قلوبهم. ونرى أن أهلنا من كبار السن من أهم الفئات الجديرة بالاهتمام في لفتة بسيطة لرد الجميل لهم لما قدموه للمجتمع من خدمات جليلة أفنوا عمرهم من أجلها".

آمال المناعي: ترسيخ العمل الخيري

عبّرت السيدة آمال بنت عبداللطيف المناعي، الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي بمناسبة اليوم العالمي للمسنين عن فخرها واعتزازها بالمنجزات التي حققتها دولة قطر على صعيد حقوق كبار السن وما تسخره من إمكانيات ودعم يعززان تحقيق كل ما من شأنه أن يرفع من مستوى الخدمات التي تُقدم لفئة كبار السن.

وأكدت المناعي أنه ومن خلال الثوابت الراسخة التي حث عليها ديننا الحنيف منذ أكثر من أربعة عشر قرناً لرعاية كبار السن وما يدعمها من عادات وأعراف اجتماعية دعت للمحافظة والاستمرار على خطاها ولا تزال ثابتة عليها نستلهم منه ردُّ الجميل لما قام به الرعيل الأول من كبار السن من تضحيات من أجل أبنائهم وأوطانهم.

وقالت لآمال المناعى: إنه من الواجب علينا كمؤسسات للمجتمع المدني أن نُسهم في توعية أفراد المجتمع بدورهم تجاه فئة كبار السن وأن يعوا أهمية الدور الذي عليهم أن يقوموا به تجاه هذه الفئة، ومن هنا يتضح أهمية مبدأ تعزيز التضامن بين الأجيال وتشجيع فرص التفاعل فيما بينها لتحقيق ما ننشده من أهداف سامية نستطيع من خلالها أن نحقق ما يطمح له آباءنا وأمهاتنا من كبار السن.

وحثّت المناعي أفراد المجتمع بأن يستشعروا أهمية دورهم كأسر محيطة بكبار السن أو كأفراد يتواصلون مع هذه الأسر ويمتلكون القدرة على تحقيق المبادئ والثوابت التي تسعى الدولة من خلال مؤسسات المجتمع المدني وعلى رأسها مركز تمكين ورعاية كبار السن (إحسان) في ترسيخها بأن يكون لهم الدور الفعّال في تمكين كبار السن لكي يكونوا أفراداً فعّالين وقادرين على العطاء في مجتمعهم كما كان هو حالهم في السابق عندما ساهموا في بناء وطنهم وبفضلهم بعد الله سلّموا الأمانة للأجيال من بعدهم.

وأشارت سعادتها إلى أننا ولله الحمد نتعايش طوال العام كما يتعايش المجتمع العالمي بهذا اليوم كمناسبة عالمية، وذلك من صميم وتوصيات ديننا الحنيف وتماسك مجتمعنا وحرص قيادتنا على تمكين ورعاية كبار السن وتوفير كل السبل المتاحة لراحتهم والعناية بهم.

وقدمت المناعى شكرها وتقديرها لمركز تمكين ورعاية كبار السن (إحسان) على الدور الذي يقومون به في كافة النواحي المتعلقة بتمكين ورعاية كبار السن وجهودهم المتميزة في توعية افراد المجتمع بدورهم تجاه كبار السن.

رعاية المسنين واجب ديني

وأوضح السيد مبارك بن عبدالعزيز آل خليفة -المدير التنفيذي لمركز تمكين ورعاية كبار السن "إحسان" بأن الاحتفال باليوم العالمي للمسنين يهدف إلي توعيه المجتمع بحقوق كبار السن واحتياجاتهم الأساسية، موضحا اختيار هذا اليوم تحت شعار (أعز الناس) كنوع من تجديد العرفان ورد الجميل للآباء والأجداد، ولكل يد سعت وعملت لبناء الأوطان، بحيث يكون ذلك من خلال تعزيز التضامن بين الأجيال وتشجيع فرص التفاعل فيما بينها، مشيرا إلى أن رعاية المسنين رعاية واجبة دينيا دعت إليه الشريعة الإسلامية منذ اكثر من أربعة عشر قرناً، كما أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر 1919 ليتم من خلاله تشجيع أفراد المجتمع والجمعيات العامة وحث المنظمات غير الحكومية للاهتمام بالمسنين، مؤكداً جهود المركز الرامية من خلال تقديم المحاضرات وتنظيم المؤتمرات وورش العمل في هذا المجال، بالإضافة الى إقامة المهرجانات والحملات التوعوية وإصدار البيانات وكتابة المقالات، إلى توعية أفراد المجتمع وتوزيع الكتيبات الخاصة بالتغيرات الاجتماعية والنفسية والصحية التي تحدث مع التقدم بالسن.

وأوضح آل خليفه أهمية توعية المجتمع بحقوق كبار السن واحتياجاتهم الأساسية، وتعزيز التضامن بين الأجيال، بجانب تشجيع فرص التفاعل فيما بينها، واستغلال الاحتفالات العالمية الخاصة بكبار السن في غرس القيم والمهارات الاجتماعية والصحية والنفسية اللازمة والسليمة للتعامل مع كبار السن، وضرورة تعريف المجتمع باليوم العالمي لكبار السن، مشيرا إلى أهمية حشد الطاقات لدعم جهود المركز في رعاية كبار السن.

ودعا آل خليفة كافة فئات المجتمع القطري والجمهور لمشاركة "إحسان" في الاحتفال باليوم العالمي للمسنين، لرد الوفاء لأهل العطاء من الآباء والأُمهات كبار السن، وتعبيراً عن العرفان بالجميل لهم لما قدموه للمجتمع طوال سنوات عمرهم، مثمناً التعاون المُثمر بين إحسان وأسباير زون والشراكة المتميزة بينهما عبر تنظيم المهرجان، متمنياً تواصل تلك الشراكة واستمرارها لما يخدم كبار السن ويساهم في تمكينهم وتحقيق الحياة الكريمة لهم وخلق بيئة صحية وآمنة لهم بالمجتمع كما تقدم بالشكر لجميع الجهات التي تعاونت مع المركز في إنـجاح هذه الفعاليات.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"