اليمن: بوادر تفكك تحالف السعودية

أخبار عربية الثلاثاء 03-10-2017 الساعة 01:26 ص

قصف قوات التحالف يطال المدنيين في اليمن
قصف قوات التحالف يطال المدنيين في اليمن
صنعاء ـ وكالات

كشف الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، عن أن المغرب انسحب من التحالف الذي تقوده السعودية باليمن ضد الحوثيين وأتباعه. وقال صالح في كلمة ألقاها خلال استقباله لفريق اليمن للناشئين "نثمن تثميناً عالياً الذين بدأوا ينسحبون من التحالف مثل المغرب العربي، مضيفا "أعتقد أن دولتين قادمتين (لم يسمهما) للانسحاب من هذا التحالف".

يشار إلى أن المغرب يشارك بـ6 طائرات “إف 16″، فضلا عن 1500 جندي من قوات الصفوة بالدرك الحربي، في التحالف العربي الذي تقوده السعودية باليمن. ولم تعلق السعودية والمغرب رسميا على خبر قرار الرباط سحب مشاركتها العسكرية بالتحالف العربي المشارك بالحرب اليمنية، لكن صحف "الأسبوع" و"الصباح" المغربيتين تناولتا خبر الانسحاب، دون الاستناد لمصادر رسمية في الجيش أو الحكومة المغربية.

وأكد صالح، "أن اليمن لا يشكل خطراً على أي دولة من دول التحالف على الإطلاق، لكن مشاركتهم تأتي مجاملة للسعودية مقابل المال"، مستطردا "السعودية ترشي الأمم المتحدة، وترشي المنظمات الدولية، وترشي الأنظمة"، على حد قوله. وتساءل صالح في هذا السياق قائلا: "إذا كانوا يدافعون عن المقدسات فلماذا لا يدافعون عن الأراضي المقدسة والقدس؟"، وقال مؤكدا: "نحن لا نشكل خطرا، نحن نحمي الحرمين الشريفين نحن جنودها، جنود الحرمين الشريفين وجنود الأراضي المقدسة ولسنا دولة معتدية". ودعا صالح، التحالف بقيادة السعودية، إلى "تصفية حساباتهم مع إيران، بعيداً عن اليمن"، ودونما قتل لأطفال ونساء اليمن، ونفى الرئيس المخلوع، الدعم الإيراني له، بقوله: "هاتوا لنا أسيرا أو قتيلا إيرانيا واحدا ونحن نتحمل المسؤولية". وأضاف: "أدوا لنا صاروخا مسكتوه من صنع إيراني. ما فيش طيارة إيرانية. هذا كلام غير مبرر، نفاق ونفاق ونفاق ومجاملة للنظام السعودي. مجاملة للنظام السعودي بقتل أطفال اليمن ونسائها".

من جهة أخرى، لا يزال الجيش السعودي يتكبد الخسائر في معاركه مع قوات صالح وجماعة الحوثي على الحد الجنوبي. وقالت وسائل إعلام سعودية إن أربعة جنود سعوديين قتلوا في اشتباكات على الحدود مع اليمن. وأوضحت أن الجنود قتلوا في اشتباكات بين الجيش السعودي ومليشيا الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بالحد الجنوبي.

وشهدت الأيام الماضية مواجهات بين الجانبين في نجران وعسير وجازان جنوبي السعودية قتل فيها العشرات من مليشيا الحوثي وقوات صالح وجنود سعوديين. كما شنت مقاتلات سعودية غارات جوية على المليشيات في الحد الجنوبي بعد محاولات لاختراقها.

وكانت وسائل إعلام تابعة للحوثي قالت إن مواجهات جرت في عدة مناطق بنجران مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى. وقبل يومين بثت قناة "المسيرة" التابعة للحوثيين صورا لأسيرين قالت إنهما من اللواء السادس في الجيش السعودي، وإنهما أسرا في تلة رعد بنجران على الحدود مع اليمن. ووجه الأسيران في التسجيل مناشدة للقيادة السعودية لوقف الحرب في اليمن والتدخل لتبادل الأسرى مع الحوثيين.

وفي المقابل، أعلن الجيش اليمني، أن خمسة من قيادات جماعة الحوثي قتلوا في غارة للتحالف العربي بمدينة حرض الحدودية مع السعودية. وقال الجيش اليمني -في بيان نشره المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة، على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك- إن غارة جوية نفذها التحالف العربي حصدت خمسة قيادات حوثية، شرقي حرض، التابعة لمحافظة حجة. وقال البيان إن القيادات الخمسة هم حيدر ردمان وأبو هاشم اللاحجي وأبو محمد الحاكم وأبو هاشم (قيادي من محافظة صعدة)، وأبو حسن الأحوس. ولم يذكر المركز أي تفاصيل إضافية، كما لم يعلق الحوثيون على ما أعلنه الجيش اليمني.

وتدور منذ نحو عامين معارك متقطعة بين عناصر الحوثيين بالمدينة والجيش الحكومي، حقق الأخير فيها تقدما طفيفا، وقد أودت المعارك بمئات القتلى من الطرفين.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"