300 خبير واختصاصي شاركوا في مؤتمر نظمته حمد الطبية..

أطباء: سرطان القولون والمستقيم ثالث أكثر الأنواع انتشاراً في قطر

محليات الثلاثاء 03-10-2017 الساعة 01:42 ص

وزيرة الصحة مع أطباء حمد الطبية خلال المؤتمر
وزيرة الصحة مع أطباء حمد الطبية خلال المؤتمر
الدوحة - الشرق

نظّمت مؤسسة حمد الطبية فعاليات مؤتمر قطر الخامس لسرطان القولون والمستقيم، وقد شهد المؤتمر استضافة مجموعة من أبرز الخبراء والمحاضرين الدوليين في هذا المجال، كما حضر المؤتمر ما يزيد عن 300 من كوادر الرعاية الصحية المتخصصة من داخل وخارج قطر للاطلاع على آخر التطورات في مجال تشخيص وعلاج هذا المرض.

وقد حضر كل من سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، وزير الصحة العامة، والدكتور عبدالله الأنصاري، الرئيس الطبي بالوكالة بمؤسسة حمد الطبية، فعاليات الجلسة الافتتاحية للمؤتمر. وتقدّم الدكتور الأنصاري خلال كلمته بالشكر لسعادة وزير الصحة العامة على حضورها المؤتمر، كما أشاد بعمل اللجنة المنظمة للمؤتمر.

وأضاف الدكتور الأنصاري قائلاً: "يتيح هذا المؤتمر السنوي الفرصة لكوادرنا من المتخصصين في علاج أمراض القولون والمستقيم للتعاون مع نظرائهم من الخبراء الدوليين المشاركين في المؤتمر من عدة دول من بينها، بلجيكا والبرازيل، وكندا، وألمانيا، وسويسرا، والمملكة المتحدة، حيث يناقش الخبراء خلال المؤتمر أفضل الطرق العملية لتعزيز جودة خدمات الرعاية الصحية المقدمة لمرضانا".

ثالث أنواع السرطانات

من جانبه، أوضح الدكتور محمد أبو ندا، رئيس فريق جراحي القولون والمستقيم بمؤسسة حمد الطبية ورئيس المؤتمر، أن سرطان القولون والمستقيم يُعد ثالث أنواع السرطانات التي يتم تشخيصها في قطر، كما أنه المسبب الرئيسي للوفاة من بين أكثر أنواع السرطانات المختلفة التي تصيب الرجال والنساء في قطر.

وأضاف الدكتور أبو ندا، أن الإصابة بسرطان القولون والمستقيم قد ترجع إلى عدة عوامل مختلفة، من بينها العوامل البيئية والوراثية، وكثرة استهلاك الأغذية الغنية بالبروتين والدهون، وتناول الكحوليات والتدخين.

علامات تحذيرية

بدورها، قالت الدكتورة سلوى سيد أحمد، طبيبة الجراحة العامة وجراحة القولون والمستقيم بمؤسسة حمد الطبية: "لا تظهر عادةً أي علامات تحذيرية مبكرة تشير إلى الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، ولذلك فإنه من المهم للمرضى إجراء الفحوصات بصورة منتظمة في مراكز الرعاية الصحية التي يتبعون لها".

وأضافت الدكتورة سلوى: "قد يبدأ المرضى بالشعور ببعض الأعراض مع تطور حالة المرض مثل: الشعور بآلام في البطن، أو ملاحظة وجود آثار دم في البراز، أو الإصابة بالإمساك أو الإسهال، أو فقدان غير مبرر للوزن، أو الشعور بالتعب والإعياء. وللأسف فإنه عند ظهور هذه الأعراض يكون المرض قد تطور لمرحلة متقدمة تجعل العلاج أكثر صعوبة".

وعلاوةً على ذلك، فقد ساعد المؤتمر الذي تواصلت فعالياته على مدار ثلاثة أيام على رفع الوعي الثقافي الصحي لسرطان القولون والمستقيم والتعريف بهذا المرض الذي يصيب المرضى في بعض الحالات دون ظهور أعراض واضحة، بالإضافة إلى التعريف بتوفر خدمات الكشف المبكر في قطر.

الكشف المبكر

وكانت مؤسسة الرعاية الصحية الأولية قد أطلقت البرنامج الوطني للكشف المبكر عن سرطان الثدي والأمعاء تحت شعار "الكشف المبكر لحياة صحية"، حيث يُعد هذا البرنامج أحد ثمار الاستراتيجية الوطنية للصحة. ويهدف البرنامج الذي يُعد الأول من نوعه في المنطقة إلى رفع الوعي بسرطان الثدي وسرطان الأمعاء والتأكيد على أهمية الكشف المبكر والفحوصات المنتظمة لتشخيص حالات الإصابة بهذه الأمراض.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"