انسحبت في الوقت المناسب

خالد شبيب: الدخلاء أفسدوا الرياضة

رياضة الثلاثاء 03-10-2017 الساعة 11:59 ص

خالد شبيب، نائب رئيس النادي الأهلي
خالد شبيب، نائب رئيس النادي الأهلي
أجري الحوار - جابر أبو النجا

خائف.. على الأهلي

محترفو العميد سبب مشكلته

التغيير ضروري قبل فوات الأوان

12 نادياً يجعل الدوري أكثر شراسة

خالد شبيب نائب رئيس النادي الأهلي السابق من الخبرات الإدارية الرياضية بصفة عامة والكروية، خاصة أنه انسحب من مجال العمل الإداري الرياضي منذ فترة وجيزة للغاية، رغم النجاحات التي حققها والخبرات التي يمتلكها، وكان قرار انسحابه مفاجئ، ولكنه غامض.. هل هو انسحاب نهائي أم مؤقت؟ وكذلك كيف يرى الأجواء في العمل الرياضي حاليا؟ وكيفية متابعته الموسم الكروي الجديد في ظل غيابه عن الإدارة الرياضية.. وغيرها من الأمور أجاب عنها بوضوح وصراحة من خلال هذا الحوار الذي أجرته معه "الشرق" ورد على كافة التساؤلات والاستفسارات، وكانت هذه هي المحصلة.

** لماذا ابتعدت عن الساحة الرياضية؟

كان طبيعيا أن ابتعد عن العمل الرياضية، خاصة أنه مجال تطوعي ونعمل فيه حبا للرياضة وخدمة لوطننا، ولكن عندما يكون هناك دخلاء في الوسط الرياضي فهم يفسدون الأجواء، وبالتالي كان لابد من الابتعاد، فمشكلة الرياضة حاليا أن هناك أشخاصا غير مؤهلين لتولي المناصب وهم يتولونها، وهو أمر يؤدي إلى التراجع ويجعل كل من له خبرات يبتعد حتى لا يصطدم بمن هم أقل منه خبرة ودراية، لاسيَّما أننا نعمل للمصلحة العامة وليس لتحقيق مصالح خاصة.

** هل معنى هذا أن ابتعادك نهائي؟

ليس تماما، فربما تتغير الأمور للأفضل مرة أخرى وعندها يمكن اتخاذ قرار العودة للعمل من جديد، وربما تكون الفترة الحالية لمراجعة المواقف ودراسة الأمور بدقة وتأن من دون ضغوط، وأعتقد أني اتخذت القرار الصائب بالابتعاد حاليا لأن المناخ غير صحي، وبالفعل أشعر براحة في التوقيت الحالي، فالمتابعة عن بعد أفضل بكثير، بعيدا عن التدخلات غير الشرعية، لاسيَّما عندما يكون هناك أشخاص غير مؤهلين للعمل في المجال الرياضي.

** وكيف ترى انطلاقة الموسم الكروي الجديد وأنت في مقاعد المتابعين؟

بصراحة معظم مستوى الفرق أقل مما كان يجب أن يكون عليه، ولا أقصد هنا الفرق التي تنافس من أجل الابتعاد عن الهبوط، ولكن أيضًا الفرق التي تسعى للمنافسة على اللقب، وربما يعود هذا الأمر إلى أننا مازلنا في البداية وبمرور الوقت يتم تحسن المستوى وارتفاعه، وهو ما أتمناه مع مرور الجولات المقبلة في الدوري، وحتى الآن لم يظهر فريق مقنع في الأداء سوى الريان فقط من بين الأندية كلها في دوري النجوم.

** وماذا عن الأهلي ورأيك في أدائه ونتائجه حاليا؟

لا شك أن الكتاب يظهر من عنوانه، فقد خسر الفريق مباراتين حتى الآن وتعادل في واحدة ولم يتمكن من تحقيق أي فوز، وهو ما يعني أن هناك أمورا خاطئة ولابد من تصحيح المسار مبكرا، وأمامنا فرصة يجب أن نستغلها في فترة التوقف حاليا لتصحيح الأخطاء مرة أخرى قبل فوات الأوان.

** وفي رأيك أين تكمن مشكلة الأهلي؟

من خلال المباريات الثلاث التي لعبها العميد الأهلاوي حتى الآن تظهر المشكلة بوضوح للجميع وهي في المحترفين الأربعة، فمن الواضح أنهم دون المستوى وليسوا على قدر وإمكانات النادي الأهلي، ولا بديل عن تغييرهم حتى يستطيع الفريق أن يستعيد توازنه مرة أخرى، لاسيَّما أن اللاعبين المحليين الموجودين في الأهلي جيدون للغاية، وربما يكون مستواهم أفضل من المحترفين الذين لم يقدموا أي إضافة إلى العميد الأهلاوي حتى الآن وهم ثغرة واضحة للجميع.

** هل يمكن أن تؤثر النتائج في العميد؟

في رأيي أن أي فريق يمكن أن يصحح أوضاعه في الدوري من خلال فترة الانتقالات الشتوية في يناير المقبل وفي مقدمتها النادي الأهلي الذي يجب أن يسعى إلى تغيير هؤلاء المحترفين بسرعة حتى يتمكن الفريق من الابتعاد عن النتائج السلبية التي يمكن أن تؤثر معنويا في الفريق، لاسيَّما أن الخسائر المتوالية ونزيف النقاط يمكن أن يؤدي إلى تراجع الرغبة في الأداء والعطاء، ويفقد الفريق ثقته في تحقيق الفوز.

** هل وجود 12 فريقا يكون سببا في تراجع المستوى؟

على العكس، فقد كان نظام المسابقة من قبل به 12 فريقا وكانت المنافسة قويه، وهو ما يعني أن النظام الحالي ليس بغريب على الملاعب القطرية من قبل، وهو الأفضل في وجهة نظري، وأعتقد أن 12 فريقا يزيد المنافسة ضراوة وشراسة في القمة والقاع على حد سواء، لأن فرص التعويض تقل، والمستويات تتقارب، وبالتالي وجود هذا العدد في رأيي أمر إيجابي لأنه يرفع من المستوى ويجعل لكل نقطة قيمتها من الجولة الأولى وحتى الجولة الأخيرة.

** وماذا عن الانتقادات التي يتم توجيهها إلى الحكام؟

في رأيي أن الحكام جزء من اللعبة مثل اللاعب والمدرب، والأخطاء واردة ويمكن تقبلها، ولكن في رأيي أن أداء الحكام ليس سيئا بالشكل الذي يصوره البعض، بل على العكس فهو أداء يمكن أن نصفه بالجيد، وفيما يخص مباراتي الريان مع الدحيل وقطر مع الدحيل فهما المباراتان الوحيدتان اللتان كثر حولهما الجدل بسبب القرارات التحكيمية، ولكني في المجمل راض تماما عن مستوى الحكام المحليين هذا الموسم، ويجب أن يكون دورنا هو دعم ومساندة هؤلاء الحكام.

الاستمتاع

أكد خالد شبيب أن ابتعاده عن العمل الإداري في المجال الرياضي يجعله يستمتع بوقته وينظمه بشكل جيد، أفضل مما كان عليه من قبل، وأنه رفض كل العروض التي قُدمت إليه من أجل العودة إلى العمل الإداري مرة أخرى.

"تو الناس"

أكد خالد شبيب أن الحديث عن صراع الهبوط أو المنافسة على القمة ما زال مبكرا للغاية، وهناك 19 جولة في عمر الدوري، ولكن المؤشرات الأولية تعطي انطباعا عن النتائج التي يمكن أن تتحقق في المستقبل بالنسبة إلى الصدارة أو المؤخرة، ولكن حتى الآن من الممكن أن تتغير النتائج إذا تغيرت المعطيات.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"