كالديرون لا يزال يتحجج ببناء فريق.. الاستهتار يضرب لاعبي الملك

رياضة الثلاثاء 03-10-2017 الساعة 03:02 م

مبارة العربي ونادي قطر
مبارة العربي ونادي قطر
الدوحة - إسماعيل مرزوق

الإدارة تعاقدت مع 15 لاعبا جاهزا والمحصلة "صفر"

ماذا يريد العريمي وإلى متى تسكت الإدارة عن أخطاء الربيعي؟

مذبحة في الميركاتو الشتوي إلا إذا..

يبدو أن شهر العسل داخل نادي قطر ولاعبيه والمدرب وجماهير النادي على وشك الانتهاء، والسبب معلوم ومعروف، فخسارة الملك القطراوي أمام العربي بهدفين مقابل هدف فتحت أبواب تساؤلات تراجع الفريق وانهياره أمام فريق الأحلام بعد خسارته في الجولة الثالثة، حيث تلقت جماهير وعشاق فريق نادي قطر، صدمة كبيرة بسقوط الملك.

وأثار السقوط المدوي للقطراوي الكثير من الجدل حول مستقبل الفريق، خاصة أنها الخسارة الثانية من ثلاث جولات، والكل يخشى على الفريق في ظل الاستهتار الذي دخل به اللاعبون في لقاء العربي. واعتقد أغلب اللاعبين أن الفوز سيكون حليف الملك، ومن هنا "تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن".

وضاع الفريق في أقل من نصف ساعة بسبب التراخي والاستهتار من جانب الفريق الذي لم يعط للمباراة أي أهمية إلا بعد أن سجل الأحلام الثنائية، رغم أن الإدارة أدخلت الفريق في معسكر قبل المباراة بـ48 من أجل التركيز والاهتمام ولكن.

كما أخطأ المدرب الأرجنتيني كالديرون في الشوط الأول وتشكيلاته العشوائية، رغم أنه يمتلك فريقا جاهزا إلا أنه يتعلل في كل مرة بأنه جاء كي يبنى فريقا جديدا.

نعم، يبني فريقا ولكن الإدارة تعاقدت يا كالديرون مع 15 لاعبا جديدا جاهزين وليسوا شبابا صاعدا من فرق الشباب، بل كلهم لاعبون يمتلكون من الخبرة الكثير والكثير ومثلوا أنديتهم في الدوري لسنوات طويلة، فمن أين تأتي يا كالديرون بكلمة "بناء فريق" وكلهم لاعبون محترفون وليسوا صغارا يلعبون في الدوري أول مرة.

والطريف والعجيب أيضًا أن كالديرون في كل مباراة يخرج علينا بتشكيلة جديدة فهل الـ13 مباراة ودية خلال معسكره الأوروبي لم تمنحه الاستقرار على العناصر الأساسية التي يخوض بها المباريات؟ وهل الدفع بالتغيرات في كل مباراة في صالح الفريق؟.

كل هذا قد يعصف بأحلام الملك الذي تعاقد مع 15 لاعبا جاهزين، وتوسم الجميع خيرا في الفريق الذي عاد للأضواء بعد أن نجحت الإدارة بقيادة سعادة الشيخ جاسم بن حمد بن ناصر في استقطاب 15 لاعبا وتوفير كل ما لذ وطاب من أجل النهوض بالفريق والعودة القوية واحتلال مكانة تليق بالملك القطراوي.

فالإدارة التي سهرت الليالي من أجل السعي لاستقطاب لاعبين جدد وإحلال وتجديد الفريق وخوض معسكر على أعلى مستوى والإقامة في معسكر قبل المباريات بـ48 ساعة من أجل التركيز، ولكن للأسف كل هذا ضاع هباء بسبب الاستهتار المشترك ما بين اللاعبين الذين لم يهتموا بشيء والمدرب الذي لا زال يردد كلمة "بناء فريق".

الأخطاء مشتركة

لو نظرنا لمستوى الفريق القطراوي نجده يترنح من مباراة لأخرى، فتارة في أمر جيد وتارة في واد آخر بعيدا عن أجواء المباريات. نعم في لقاء الدحيل في الجولة الأولى للبطولة ظهر بصورة جيدة وتوقع الجميع خيرا، ولكن تراجع نسبيا في مباراة المرخية رغم فوزه. وكان من الأفضل أن يلعب كالديرون بنفس تشكيلة لقاء المرخية ويطبق المثل الشعبي "اللي تكسب به تلعب به". وللأسف جاء في لقاء العربي وأجرى تغيرات لا فائدة لها، بل وعدل من طرق اللعب ومراكز بعض اللاعبين، مما جلب له الخسارة مبكرا وحاول في الشوط الثاني. ورغم تداركه للأخطاء التي وقع فيها بإجراء تغيراته الثلاثية إلا أنه يتحمل جزءا كبيرا من الخسارة، ومعه اللاعبون، كما أن كالديرون قد يقضي على طموحات بعض اللاعبين بعد أن أصر على إجراء مراكزهم، وهذا قد يسبب لهم هبوطا معنويا بعد أن تسبب في الخسارة.

علي عوض الحاضر الغائب

الكل يتساءل: أين علي عوض الذي ظهر وصال وجال من قبل؟ لا يزال علي عوض لاعب الفريق والذي ظهر بمستوى عال في الموسم الماضي ومن قبل الهبوط، غائبا ولم يكن هو علي عوض الذي نعرفه، فأصبح علي عوض الغائب الحاضر، ولعله يعيد حساباته من أجل عودته الطيبة لما يمتلكه من مقومات وإمكانات كبيرة.

تكرار أخطاء الربيعي وتوهان العريمي

لست أدري لماذا تسكت إدارة وجهاز الفريق القطراوي على أخطاء محمد سالم الربيعي مدافع الفريق والذي أخطأ في مباراة العربي الأخيرة وتسبب في الهدف الأول، وهو خطأ مكرر له في نفس المكان أمام الدحيل في مباراة تحت 23 سنة. والعريمي الذي لم يظهر بالصورة المتوقعة رغم امتلاكه قدرات كبيرة، قد تاه كثيرا ولم نشهد منه أي شيء.

الإدارة وفرت كل شيء

على الرغم من المجهود الكبيرة لإدارة نادي قطر في هذا الموسم بعد أن تعاقدت مع 15 لاعبا، وهو رقم قياسي بين أندية الدوري والتعاقد مع مدرب جديد وإحلال وتجديد كل شيء في الفريق حتى على المستوى الإداري، بل وأحضرت كل شيء، ولكن كل هذا قد يضيع بسبب التهاون الذي ظهر على اللاعبين. ونحن هنا لا نهاجم أحدا، بل نسعى لتحفيز كل فرد ضمن قلعة الملك، وكل لاعب يعيد حساباته من جديد من أجل العودة والتركيز والاهتمامات بكل مباراة وأن يعلم الجميع أن الإدارة صرفت الملايين واقترضت أيضًا الملايين من أجل توفير كل شيء للفريق الأول كي يعود الملك إلى سابق عهده. والسؤال المطروح "لاعبية النادي عايزه إيه؟!".

ملف الراحلين

بدأ ملف الراحلين عن الفريق في الانتقالات الشتوية المقبلة، يسيطر على الأوضاع داخل قلعة القطراوي ولكن في السر، للترتيب بشكل جيد لحسم الموقف وتحديد الخارجين من قلعة نادي قطر.

ووفقا لمصدر مطلع داخل النادي فالميركاتو الشتوي المقبل سيشهد مفاجآت من العيار الثقيل، خاصة في أسماء اللاعبين الراحلين، ومنهم من المحترفين الجدد الذي تعاقد معه الفريق في الموسم الحالي. ولعل هنا فرصة من الإدارة كي يصحح الجميع أوضاعهم حتى تمر الميركاتو على خير.

سؤال أخير

أين جمهور الملك الذي عودنا على التواجد في المواقف الصعبة؟ حضورك مهم في هذا التوقيت.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"