فشل في 3 نهائيات.. "الأرجنتين" لاعبون عظماء ومنتخب بائس

رياضة الثلاثاء 03-10-2017 الساعة 04:35 م

ميسي وسط لاعبي والجهاز الفني للأرجنتين.. صورة أرشيفية
ميسي وسط لاعبي والجهاز الفني للأرجنتين.. صورة أرشيفية
بيونس آيرس - رويترز

وصلت الأرجنتين إلى النهائي ثلاث مرات في مسابقات كبرى لكرة القدم في آخر ثلاث سنوات لكن الفريق الذي كان قريبا من الفوز بكأس العالم 2014 سيخوض مواجهتين طاحنتين ضد بيرو والإكوادور لتحديد إن كان سيغيب عن النهائيات لأول مرة منذ 1970.

موقف صعب

والأرجنتين في أمس الحاجة للفوز على أرضها أمام بيرو في الخامس من أكتوبر وأن تتفوق في الإكوادور بعد خمسة أيام في ختام التصفيات.

وتحتل الأرجنتين حاليا المركز الخامس في التصفيات التي تضم عشرة فرق وتبتعد بفارق الأهداف فقط عن بيرو صاحبة المركز الرابع.

وقال خورخي سامباولي مدرب الأرجنتين بعد التعادل على أرضه مع فنزويلا في الجولة الماضية "الآن صار الأمر معقدا. إنه صعب".

وتتأهل أول أربعة فرق مباشرة إلى نهائيات روسيا العام المقبل بينما يلعب صاحب المركز الخامس ضد نيوزيلندا في مواجهتي ذهاب وعودة من أجل مقعد إضافي في كأس العالم.

وتولى سامباولي مدرب تشيلي وأشبيلية السابق قيادة منتخب بلاده قبل أربعة أشهر فقط بهدف قيادة فريق يضم نخبة من ألمع المواهب في العالم إلى النهائيات في روسيا.

لكن المشكلة تكمن في كيفية إخراج أفضل ما لديهم.

وفرة النجوم

وتملك الأرجنتين العديد من الخيارات في خط الوسط وفي الهجوم حتى أن أسماء مثل سيرجيو أجويرو وجونزالو هيجوين وخافيير باستوري ليست خيارات ثابتة في التشكيلة.

وغاب هيجوين، الذي لعب تسع مباريات من أول 13 للأرجنتين في التصفيات، عن آخر تشكيلتين أما أجويرو الذي يغيب عن المباراتين المقبلتين بسبب الإصابة فجلس على مقاعد البدلاء خمس مرات في أخر ست مباريات.

وعانى اللاعبون من أجل نقل تألقهم مع الأندية إلى المستوى الدولي، ويظل ليونيل ميسي وباولو ديبالا ضمن هؤلاء الذين لم يتركوا تأثيرا قويا عند ارتداء قميص المنتخب الوطني.

وخسرت الأرجنتين على أرضها أمام الإكوادور وباراجواي وفشلت في الفوز على فنزويلا، التي حققت انتصارا واحدا في 16 مباراة بالتصفيات، وسجلت 16 هدفا فقط لتمتلك ثاني أضعف هجوم بعد بوليفيا.

عدم استقرار

وطرأت مشكلة أخرى متعلقة بعدم استقرار الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم ما يفسر تناوب ثلاثة مدربين على قيادة الفريق منذ بداية التصفيات قبل عامين.

ومنعت التغييرات المستمرة المنتخب الأرجنتيني من الاحتفاظ بأسلوب لعب ثابت.

ويملك سامباولي، الذي تولى المهمة في يونيو الماضي، المؤهلات اللازمة، بعدما قاد تشيلي للفوز بكأس كوبا أمريكا 2015.

لكن اختياراته لم تكن مستقرة أيضا واعتمدت الأرجنتين على 48 لاعبا مختلفا منذ كأس كوبا أمريكا 2016.

واستدعى سامباولي هذا الأسبوع فرناندو جاجو بعد غياب لمدة عامين كما اختار اثنين لم يسبق لهما بدء مباراة دولية رسمية.

وبهدف زيادة الضغط على منافسيه نقل منتخب الأرجنتين مباراته إلى استاد بومبونيرا معقل بوكا جونيورز المعروف بأجوائه الحماسية بدلا من مقره التقليدي في استاد مونومنتال ملعب ريفر بليت.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"