بعد ختام برنامج تدريبي لـ13 اختصاصيا..

العبيدلي: هيئة السياحة لن تدخر جهداً في دعم فعاليات الأعمال

اقتصاد الأربعاء 04-10-2017 الساعة 02:30 ص

العبيدلي يلقي كلمة حفل تخريج الاختصاصيين
العبيدلي يلقي كلمة حفل تخريج الاختصاصيين
الدوحة - الشرق

أكمل ثلاثة عشر اختصاصيا في فعاليات الأعمال برنامجًا تدريبيًا في قطر تبلغ مدته 6 أشهر ويحظى باعتماد الاتحاد الدولي للمعارض، ونالوا بموجبه درجة إدارة الفعاليات. ويأتي هذا البرنامج في إطار جهود الهيئة العامة للسياحة الرامية لتعزيز درجة التنافسية التي تتمتع بها دولة قطر في استقطاب فعاليات الأعمال الكبرى. وقد تم تقديم البرنامج بالتعاون مع شركة (إي سي إي) المتخصصة في إدارة المعارض والفعاليات والمؤتمرات.

وفي كلمته خلال حفل التخرج، قال السيد أحمد العبيدلي، مدير المعارض في الهيئة العامة للسياحة: "هذا البرنامج يأتي ضمن جهودنا الرامية إلى تزويد خبراء المعارض والفعاليات المحليين بالأدوات التي تمكنهم من مواكبة أفضل الممارسات العالمية واستقطاب فعاليات الأعمال الكبرى إلى قطر. وبما أننا شهدنا قبل أيام تدشين مرحلة جديدة من الإستراتيجية الوطنية لقطاع السياحة 2030، فإن الهيئة العامة للسياحة لن تدخر جهدًا في سبيل دعم وتنسيق جهود الأعضاء الرئيسيين في قطاع فعاليات الأعمال. ويسعدنا كثيرًا أن نرى في البرنامج مشاركين من دول أخرى في المنطقة مثل سلطنة عُمان وإيران والسودان، وهو ما من شأنه أن يعزز مكانة قطر باعتبارها قبلة للباحثين عن المعلومات في هذا المجال في المنطقة".

ويسعى برنامج درجة إدارة الفعاليات إلى تطوير المهارات الأساسية لدى خبراء فعاليات الأعمال، ولاسيَّما فيما يخص إدارة المشروعات وإدارة المخاطر في مجال المعارض، وإدارة المبيعات، وتسويق المعارض، والإدارة الإستراتيجية، وتحقيق الاستدامة في قطاع المعارض.

وكان البرنامج قد أُطلق للمرة الأولى في عام 2007 من قِبل الاتحاد الدولي للمعارض، وهو المنظمة الأبرز عالميًا في صناعة المعارض، ومنذ ذلك الحين تم تقديمه 15 مرة في دول مختلفة في قارة آسيا ومنطقة الشرق الأوسط وقارة أوروبا.

وبهذه المناسبة، قال كاي هاتندورف، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للمعارض: "لا شك أن هذه المنطقة تتمتع بأماكن ومرافق عالمية المستوى، مما يشجع العديد من شركات القطاعين الخاص والحكومي العاملة في مجال تنظيم المعارض على تعزيز دور صناعة المعارض في المنطقة والارتقاء بجودتها وتطويرها. وقد سعدنا بالمساهمة في هذا التطور عبر هذا البرنامج التعليمي الفريد، وذلك بفضل تنوع المشاركين فيه في الدوحة، مما وفّر فرصة كبيرة لتعزيز التواصل".

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"