كتارا تحتضن محاضرة "نقاشات فكرية عشية الثورات العربية"

ثقافة وفنون الأربعاء 04-10-2017 الساعة 12:47 ص

"كتارا" أحد أبرز المعالم الثقافية
"كتارا" أحد أبرز المعالم الثقافية
الدوحة - قنا

نظم منتدى العلاقات العربية والدولية بالمؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا" محاضرة بعنوان (نقاشات فكرية عشية الثورات العربية) قدمتها الدكتورة إليزابيث كساب، رئيس برنامج الفلسفة بمعهد الدوحة للدراسات العليا.

وقبل أن تلاحق النقاشات الفكرية النقدية التي تطرقت في مجملها إلى فشل مشروع التنوير، وما دار حوله من انسدادات تاريخية على المستويات الثقافية والسياسية والمجتمعية، استهلت المحاضرة بمقدمة موجزة عن النهضة العربية الأولى، التي تبدو أسئلتها وأفكارها حاضرة حتى يومنا هذا رغم الفاصل الزمني الطويل تمثّل دليلاً قاطعاً على الانهزامات التي مرّ بها النهضويون الأوائل بسبب نخبوية الأفكار وتخلّف المجتمع.

وأوضحت أنها اعتمدت في دراستها على على منهجين هما: قراءة الأفكار والمقارنة بينها، مركزة على النقاشات الفكرية المعاصرة التي طاولت إيديولوجيا الهزيمة النهضوية وأسبابها، وتقارب أدبيات ما بعد الاستعمار لجهة العوامل والأهداف والتحديات.

وأكدت على أهمية النقد الذاتي للهزائم الثقافية والسياسية والاقتصادية، منوهة أنها تكاد ثنائية الحداثة وأن النقد الذاتي يسيطر على كافة المساءلات، وخصوصاً الظاهرة الدينية.

وأشارت كساب، الى أن المفكرين العرب لم يكتفوا بتفكيك الفكر الديني، بل قدموا قراءات جديدة في المضمار نفسه تتعلق بالفهم الجديد للإسلام، وبعضهم نادى بـ "علم الكلام الثوري" على شاكلة لاهوت التحرير في أمريكا اللاتينية، وقدموا أيضاً مناقشات بشأن العلمانية، وحددوا أبرز التحديات التي تواجه الخطاب العلماني الحالي.

ووقفت كساب عند دوافع تأليفها لكتاب "الفكر العربي المعاصر.. دراسة في النقد الثقافي المقارن"، الصادر عن مركز دراسات الوحدة العربية في بيروت هذا العام، وأكدت أن معظم الدراسات التي تناولت الفكر العربي المعاصر انكبت على التيّارات الإيديولوجية، خصوصاً القوميّة والإسلاميّة منها، مهملةً بذلك التيّار النقدي الذي يشكّل جزءاً هامّاً في الفكر العربي.

وأشارت إلى الدوافع وراء ذلك قائلة: "إن السبب وراء هذا الإهمال قد يكمن في غياب الصفة "الأكزوتيكيّة" لهذا التيّار النقدي، بمعنى الخصوصيّة الإثنية أو الدينية، وهناك سبب آخر وراء ندرة مثل هذه الدراسات.. ويكمن باعتقادي في الميّزة الأقلية لمثل هذا التيار إذ أن التيار الفكري المعاصر في جميع مجتمعات العالم بطبيعته هو تيّار هامشي، لكن هذه الهامشيّة لا تنقِّص من قيمتها، وما دراستي لهذا الفكر سوى مساهمة في التعويض عن هذا النقص وإلقاء الضوء على ناحية قيمة من الفكر العربي المعاصر".

من جهة أخرى، أوضحت أن سببا آخر للتعتيم على هذا الفكر النقدي، ويتمثل ـ في نظر كساب ـ في ظروف التأثير السياسي المحيطة في مختلف البلاد العربيّة والذي لم يسمح للفكر النقدي أن ينمو وينتشر في الإعلام والتعليم، وبالتالي أن يصبح فكراً فعّالاً ومعروفاً، وأخيراً قد يكون وراء ذلك الإهمال ذهنيّة إنسان مُستعمَر لا يرى في المنتج المحلّي ما هو جدير بالاهتمام والتقدير والتعريف بعه وعنه".

جدير بالذكر، أن الدكتورة إليزابيث كساب حاصلة على الدكتوراه في الفلسفة، وشغلت منصب باحثة زائرة في جامعات ومراكز عالمية في نيويورك و كولومبيا والمعهد الألماني للأبحاث الشرقية في بيروت، وجامعة إرفورت الألمانية.

كتارا تحتضن محاضرة "نقاشات فكرية عشية الثورات العربية"

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"