ملك إسبانيا يتدخل في قضية كتالونيا.. والإقليم يتحدى: إعلان الاستقلال "خلال أيام"

تقارير وحوارات الأربعاء 04-10-2017 الساعة 01:27 م

الملك فيليب السادس
الملك فيليب السادس
وكالات

اتهم العاهل الإسباني الملك فيليب السادس قادة إقليم كتالونيا بتعريض الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي للإقليم ولإسبانيا بأسرها للخطر، بسبب تصرفهم غير المسؤول، وذلك عقب يومين على استفتاء تقرير المصير الذي أجراه الإقليم.

وقال ملك إسبانيا في كلمة نادرة نقلها التلفزيون الاسباني، "إن المسؤولين الانفصاليين في إقليم كتالونيا وضعوا أنفسهم على هامش القانون والديمقراطية، وأن على الدولة أن تكفل النظام الدستوري".. معتبرا أن الهدف من وراء الاستفتاء هو "إعلان الاستقلال بطريقة غير شرعية".

وشدد على أنه من مسؤولية السلطات الشرعية في الدولة أن تكفل النظام الدستوري وسير المؤسسات بصورة طبيعية واحترام دولة القانون والحكم الذاتي لكتالونيا.. مؤكدا التزامه بوحدة البلاد وبقوة الدستور وبالديمقراطية.

تجدر الإشارة إلى أنه بموجب المادة 155 من الدستور الاسباني التي لم يتم تفعيلها بعد، "يحق للحكومة المركزية أن تجبر إقليما من أقاليم البلاد على احترام واجباته الدستورية إذا ما انتهكها أو إذا شكلت خطرا كبيرا على المصلحة العامة للدولة".

يذكر أن إقليم كتالونيا ذاتي الحكم بإسبانيا، شهد مساء أمس الثلاثاء، تظاهر مئات الآلاف من الكتالونيين في إطار الإضراب العام، اليوم، الذي دعت إليه جماعات مؤيدة للاستقلال واتحادات عمالية للتعبير عن غضبهم تجاه إجراءات الحكومة المركزية واعتداءات الشرطة الاسبانية ضد المشاركين في استفتاء انفصال الإقليم عن إسبانيا، الأحد الماضي، والتي أدت إلى إصابة نحو 844 من مؤيدي الانفصال، و33 من عناصر الأمن.

إعلان الاستقلال

وقال كارليس بيغديمونت رئيس حكومة إقليم كتالونيا ذاتي الحكم في إسبانيا، إن الإقليم سيُعلن الاستقلال عن إسبانيا "في غضون أيام".

وأضاف بيغديمونت، في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، أن حكومته ستتخذ إجراءات في نهاية هذا الأسبوع أو بداية الأسبوع المقبل، في إشارة إلى إعلان الاستقلال.

وردا على سؤال بشأن الخيارات التي سيلجأ إليها إذا تدخلت الحكومة الإسبانية وسيطرت على حكومة كاتالونيا، اعتبر رئيس إقليم كاتالونيا أن ذلك سيكون "خطأ سيُغير كل شيء".. مشيرا إلى أنه لا يوجد حاليا اتصال بين الحكومة في مدريد وحكومة الإقليم.

والاستفتاء الذي حاولت مدريد منعه بالقوة مما تسبب بإسعاف أكثر من 800 شخصا بينهم 90 أصيبوا بجروح متفاوتة الخطورة، أغرق البلاد في إحدى أسوأ أزماتها منذ عودة الديمقراطية إليها في 1977.

ويمكن أن يعلن برلمان كاتالونيا في الأيام المقبلة استقلال الإقليم الغني الواقع في شمال شرق إسبانيا، إثر الاستفتاء الذي انتهى بتأييد 90% للاستقلال مع نسبة مشاركة بلغت 42,3%.

استفتاء غير شرعي

وتعتبر الحكومة الإسبانية والمحاكم في اسبانيا الاستفتاء على الاستقلال غير شرعي، فيما تحمّل مدريد السلطات الكتالونية مسؤولية إثارة التوتر.

واتهمت وزارة الداخلية الاسبانية الثلاثاء حكومة كتالونيا بـ"التحريض على التمرد" بعدما تعرضت قوات الشرطة التي تم إرسالها لمنع الاستفتاء إلى مضايقات من قبل المتظاهرين.

وقال وزير الداخلية خوان ايغناسيو زويدو "نرى أكثر فأكثر كيف تدفع حكومة كتالونيا السكان نحو الهاوية وتحرض على التمرد في الشوارع،" مضيفا أن حكومته ستتخذ إجراءات لمنع "المضايقات" بحق الشرطة الوطنية.

وترجع المطالبات باستقلال كتالونيا عن إسبانيا إلى قرون من الزمن، إلا أنها عادت إلى الواجهة في السنوات الأخيرة جراء الأزمة الاقتصادية.

وكتالونيا منطقة صناعية غنية في شمال شرق إسبانيا يبلغ عدد سكانها نحو 7,5 ملايين نسمة، وتسهم في قرابة 20% من الاقتصاد الإسباني، ولها لغتها الخاصة وتقاليدها وعاداتها الثقافية.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"