رئيس الوزراء يرعى تكريم 100 من المعلمين في يوم المعلم..

د. الحمادي: تحسين أوضاع المعلمين على قمة أولوياتنا الوطنية

محليات الجمعة 06-10-2017 الساعة 02:25 ص

د. الحمادي خلال تكريم جانب من المعلمات
د. الحمادي خلال تكريم جانب من المعلمات
نجاتي بدر

تقطير 80% من الوظائف العليا والوسطى بالمدارس الحكومية

خطط لاستقطاب الخبرات والكفاءات القطرية لمهنة التدريس

164 من المعلمين والمعلمات القطريين الجدد التحقوا بالعمل هذا العام

بيئة العمل التربوي في قطر تضم معلمين يمثلون 56 دولة حول العالم

الاحتفال بيوم المعلم يأتي تأكيدا لالتزامات قطر وتعهداتها الدولية

تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، احتفلت دولة قطر متمثلة في وزارة التعليم والتعليم العالي باليوم العالمي للمعلمين صباح أمس، بحضور سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، وعدد من أصحاب السعادة الوزراء وكبار الشخصيات والمسؤولين، حيث شهد الجميع تكريم 100 معلم ومعلمة من القطريين والمقيمين على أرض قطر، تقديراً لدورهم البارز في بناء عقول الطلاب بكل ما يؤهلهم ليكونوا قادة المستقبل.

من جانبه أكد سعادة الدكتور محمد بن عبدالواحد الحمادي، وزير التعليم والتعليم العالي في كلمة ألقاها أمام الحضور أن الوزارة قامت بتقطير حوالي 80% من الوظائف العليا والوسطى بالمدارس الحكومية، وذلك على مستوى النواب الأكاديميين والنواب الإداريين ومنسقي المواد لإعطاء الكوادر القطرية فرصة تولي المناصب القيادية.

التزامات قطر

كما أكد سعادته أهمية توجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى "حفظه الله" الواردة في خطابه السامي الذي وجهه للمواطنين والمقيمين في الحادي والعشرين من يوليو الماضي، لاسيما دعوة سموه إلى الاعتماد على النفس ونبذ الاتكالية، وإنه من هذا المنطلق سنواصل خططنا لاستقطاب الخبرات والكفاءات البشرية القطرية لمهنة التدريس، من خلال تطوير نظام لاستقطاب وتقييم المعلمين وفق معايير مقننة، لبناء قدراتنا الوطنية في المجال التربوي والتعليمي.

وقال سعادة الوزير إن الاحتفال بيوم المعلم يأتي تأكيدا لالتزامات دولة قطر وتعهداتها الدولية، وتجسيدا لقيمها الإسلامية المتأصلة في موروثها الحضاري والثقافي، بشأن تكريم أهل العلم والمعلمين، وإعلاء شأنهم وتقدير دورهم في حمل أمانة العلم، وأداء رسالتهم في تعليم الأجيال، والتأثير الإيجابي الكبير في محيطهم ومجتمعهم، مقدماً الشكر إلى معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، لحرصه سنويا على رعاية هذه المناسبة المهمة، تقديرا لدور المعلمين.

ونوه سعادة الوزير إلى أن المعلمين يتمتعون ببيئة تربوية آمنة ومستقرة، تحدد مهامهم الوظيفية وساعات عملهم، وعدد التلاميذ في كل فصل دراسي، وهي بيئة جاذبة يعمل فيها معلمين يمثلون 56 دولة حول العالم، ما يعكس ثراء وغنى منظومة قطر التعليمية.

الاهتمام بالمعلم

ولفت سعادة الوزير إلى أن المعلم يظل أساس العملية التعليمية، مشيرا إلى أن الدولة جعلت تحسين أوضاع المعلمين على قمة أولوياتها الوطنية، وسنت التشريعات والقوانين الداعمة لحقوقهم، متضمنة سلما مميزا لأجور الكادر الأكاديمي، مثمناً دور المعلمين العاملين في مدارس قطر، ودورهم في صناعة رأسمال قطر البشري والمعرفي، وقيادة مجتمعها نحو المعرفة، وتشكيل قيم الأبناء واتجاهاتهم، وتأسيس وعيهم، وصياغة هويتهم الوطنية، مؤكداً أن 164 من المعلمين والمعلمات القطريين الجدد، انضموا للعمل بمدارس قطر هذا العام.

نيابة عن المعلمين المكرمين ..

سارة العبد الرحمن: الاحتفال يركز على أهمية المعلم في قطر

قالت المعلمة سارة العبد الرحمن، في كلمة ألقتها نيابة عن المعلمين إن اليوم العالمي للمعلمين هذا العام يسلط الضوء على الذكرى العشرين لتوصية اليونسكو لعام 1997م بشأن وضع موظفي التعليم العالي، حيث إن شعار هذا العام هو (التدريس بحرية وتمكين المعلمين).

مشيرة إلى أن المعلمين لا ينجحون في تحقيق أهدافهم إلا إذا تكاتف الجميع يداً بيد لأجل الوصول إلى القمة، موضحة أن مناسبة يوم المعلم السنوية هي لتسلط الضوء على أهمية المعلم وما يقدمه من علم ومهارات وخبرات في نظام التعليم لأجل أبنائنا الطلبة؛ بهدف إكسابهم أفضل العلوم، فلقد كان رسولنا الكريم سيد الأولين والآخرين محمد صلى الله عليه وسلم خير معلم، فقال عليه أفضل الصلاة والسلام: "العلم فريضة على كل مسلم"، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له به طريقاً إلى الجنة)، و هناك الكثير من الأدلة القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة التي تدل على أهمية العلم والمعلم.

الحرقان: قيادتنا تدعم التعليم بشكل كبير

أكد خالد الحرقان، مدير هيئة التقييم بوزارة التعليم والتعليم العالي أن القيادة الرشيدة تدعم التعليم بشكل غير عادي، مشيراً إلى توافر مدارس بمواصفات عالمية، وأن المعلم ركيزة أساسية في تلك المدارس.

ووصف الحرقان المعلم بأنه الشمعة التي تحترق من أجل أن تنير الطريق نحو المستقبل أمام أفراد المجتمع، منوهاً إلى أن المعلم يلعب دورا هاما في الجوانب السلوكية والعلمية لأجيال المستقبل، كما أنه يغرس فيهم القيم الإسلامية والعربية والقطرية الأصيلة.

المحمدي: دعم المعلمين من أولويات التعليم

أكد حسن المحمدى، مدير إدارة العلاقات العامة والإتصال بوزارة التعليم والتعليم العالي أن الوزارة تدعم المعلمين وتضع هذا الدعم ضمن أولوياتها، مشيراً إلى أن المعلمين هم الركيزية التي تقوم عليها الشعوب، وذلك من خلال الاستثمار في البشر، حيث توفير بيئة تعليم متميزة، وتواكب المواصفات العالمية، والتي تتمتع بها قطر والحمد لله.

وأشار المحمدي إلى أن المعلمين لهم دور كبير جداً في خلق أجيال صالحة وقادرة على مواجهة تحديات المستقبل، مشيراً إلى أن المعلم الجيد قادر على بناء عقول بشرية قادرة على أن تكون قادة المستقبل.

ولفت المحمدي إلى أن الوزارة تحتفي بيوم المعلم، وتحاول جاهدة منح المعلمين أبسط ما يستحقون وهو التكريم، شاكراً بنك قطر الوطني على رعايته الرسمية للحفل الذي أقامته الوزارة صباح أمس لتكريم المعلمين.

النعمة: قطر متقدمة في قطاع التعليم عالمياً

قال عمر النعمة، مدير إدارة تقييم المدارس إن وزارة التعليم والتعليم العالي تحرص على تطوير قدرات وإمكانيات المعلمين، وتطوير العملية التعليمية، وهو ما جعل لقطر مكانة متقدمة في قطاع التعليم بين أنظمة التعليم العالمية. وأوضح النعمة خلال حفل تكريم المعلمين أن الوزارة حريصة على مخرجات على أعلى مستوى.

وأضاف النعمة: أن احتفال الدولة باليوم العالمي للمعلم من أهم فعاليات العام الدراسي، مشيراً إلى أن المعلم أحد المحاور الرئيسية للعملية التعليمية التى تشهد نهضة كبيرة وغير مسبوقة برعاية كريمة من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى.

شمس: تكريم المعلمين حافز للاجتهاد والعطاء

قال عبدالله شمس، مدير المدرسة التقنية: إن وزارة التعليم والتعليم العالي حريصة سنوياً على تكريم المعلمين، وهو أبسط ما يمكن تقديمه للمعلمين بشكل عام حول العالم، مشيراً إلى أن تكريم المعلمين بعد رحلة عطاء طويلة، هو بمثابة دافع نفسي لهم، يؤكد لهؤلاء أن دورهم مقدر وملموس، حيث بناء عقول وخلق كفاءات علمية ومهنية متميزة في المستقبل.

البلوشي : يوم المعلم شهادة تقدير للمتميزين

أوضح ياسر عبدالله البلوشي معلم اجتماعيات بمدرسة أحمد بن حنبل الثانوية المستقلة للبنين بأن تكريم المعلمين بهذا اليوم وبهذه الظروف أعطى دافع كبير وجهد مضاعف لهم لتقديم أفضل ما لديهم لتطوير العملية التعليمية عند المواطن والمقيم ، يقول البلوشي " يوم المعلم يعد شهادة تقدير تبرز جهود الكادر الأكاديمي وتقديراً لعطائهم وسنواتهم التي أمضوها بسير العملية التعليمية ولهذا السبب نحن اليوم أكثر حماساً لتقديم أكبر قدر ممكن من المعرفة للطلاب وحثهم على الابتكارات العلمية وتنمية روح الإبداع لديهم .

ومن جانبه أكد الأستاذ يوسف الهيدوس، مدير مدرسة الدوحة الإعدادية للبنين أن هناك تواصل من الوزارة مع المدارس الحكومية في الدولة لتوفير كافة الإمكانيات البشرية من القطريين للعمل في مدارس الدولة، مشيراً إلى أن أنه في ظل توفير الرواتب المناسبة والإمكانيات للقطريين، جعلت الكثير منهم يرغب في العمل في هذا القطاع البناء الهام.

وأشار الهيدوس على هامش مشاركته في احتفالات وزارة التعليم والتعليم العالي بيوم المعلم صباح أمس، أن يوم المعلم هو تتويج للعملية التعليمية بحد ذاتها، مشيراً إلى أن المعلم هو من ينتج ويساهم في بناء عقول أجيال المستقبل من أبناء المجتمعات، موضحاً أن الوزارة تبذل جهود جبارة في العمل على تطوير أداء المعلمين، وتستقطب المؤهلين منهم، وتعمل على تطوير قدراتهم بشكل مستمر، منوهاً إلى أنه بدون مخرجات تعليم متميزة، ومعلمين مؤهلين علمياً ومهنياً لا يستطيع أي مجتمع المضي قدماً نحو التطور والتقدم.

درويش: القطاع المصرفي المستفيد الأول من مخرجات التعليم

أكد يوسف علي درويش، مدير عام الاتصالات لمجموعة QNB أن القطاع المصرفي يعتبر المستفيد الأول من مخرجات منظومة التعليم، لاسيما طلبة مدرسة قطر للعلوم المصرفية وإدارة الأعمال وسائر المدارس المهنية الأخرى.

ودعا مدير عام الاتصالات لمجموعة QNB الشريك الاستراتيجي لوزارة التعليم والتعليم العالي، جميع أفراد المجتمع إلى تقدير الدور الذي يلعبه المعلم، كما دعا أولياء الأمور إلى التعاون مع المعلمين، حيث إن العملية التربوية والتعليمية هي نتاج شراكة قائمة بين الأسرة والمدرسة.

وقال درويش بمناسبة احتفال وزارة التعليم والتعليم العالي بيوم المعلم أمس، إن QNB ومن منطلق مسؤوليته الاجتماعية، ظل يدعم فعاليات وأنشطة الوزارة، وذلك تجسيداً لدور القطاع الخاص في دعم أنظمة التعليم، مشيراً إلى أن المعلم يلعب دوراً أساسياً في تنشئة الأجيال وتربيتها وعليه مسؤوليات كثيرة، إذ أن دوره لا ينحصر كناقل للمعلومة داخل الفصل الدراسي وإنما يتعدى ذلك إلى توجيه الأبناء الطلاب وتنمية قدراتهم وإمكانياتهم وأيضاً معرفة أي مشاكل قد تؤدي إلى عرقلة تطورهم وتحصيلهم الدراسي.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"