لإرتكاب قواته مجازر مروعة بحق الأطفال في اليمن..

الأمم المتحدة تدرج التحالف السعودي في القائمة السوداء

أخبار عربية الجمعة 06-10-2017 الساعة 02:09 ص

مظاهرات أمام السفارة السعودية في واشنطن تطالب بوقف الحرب في اليمن
مظاهرات أمام السفارة السعودية في واشنطن تطالب بوقف الحرب في اليمن
صنعاء - الشرق - نيويورك - وكالات:

العدوان السعودي يدمر المؤسسات الصحية والتعليمية لأطفال اليمن

الأمم المتحدة: 10 مليون طفل بحاجة ماسة للإغاثة

فورين بوليسي: التحالف السعودي يتعمد قتل وتشويه أطفال اليمن

أكثر من 2 مليون طفل يواجهون خطر سوء التغذية

انقطاع 1.6 مليون طفل عن الدراسة بسبب الحرب

أدرجت الأمم المتحدة التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في قائمة سوداء مساء أمس بسبب مقتل وإصابة 683 طفلاً في اليمن وشن هجمات على عشرات المدارس والمستشفيات خلال عام 2016 لكنها أشارت إلى أن التحالف اتخذ إجراءات لتحسين حماية الأطفال.

وأدرجت القائمة السوداء، الملحقة بتقرير سنوي من الأمم المتحدة عن الأطفال في الصراعات المسلحة، أيضا حركة الحوثي المدعومة من إيران وقوات الحكومة اليمنية ومسلحين موالين للحكومة وتنظيم القاعدة في جزيرة العرب بسبب انتهاكات بحق الأطفال في 2016 كما فعلت في تقرير صدر العام الماضي.

ورُفع التقرير من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إلى مجلس الأمن أمس الخميس. وأضيف التحالف الذي تقوده السعودية إلى القائمة السوداء لفترة وجيزة العام الماضي ثم استبعده فيما بعد بان جي مون الأمين العام للأمم المتحدة في ذلك الوقت إلى حين إجراء مراجعة. واتهم بان آنذاك السعودية بممارسة ضغوط "غير مقبولة" وغير مشروعة بعد أن أبلغت مصادر "رويترز" بأن الرياض هددت بوقف بعض تمويل الأمم المتحدة.

وفي محاولة لإنهاء الجدل المحيط بالتقرير قُسمت القائمة السوداء هذا العام إلى فئتين. إحداهما تدرج الأطراف التي طبقت إجراءات لحماية الأطفال والتي تشمل التحالف العسكري الذي تقوده السعودية والأخرى تضم الأطراف التي لم تفعل ذلك.

وأعدت التقرير فيرجينا جامبا مبعوثة الأمم المتحدة بشأن الأطفال والصراعات المسلحة وصدر باسم جوتيريش. ولا يُخضع التقرير الدول المدرجة في القائمة السوداء لإجراءات من الأمم المتحدة ولكنه بدلاً من ذلك فإنه يُشهر بأطراف الصراع على أمل دفعها لتنفيذ إجراءات لحماية الأطفال.

واستمرت مقاتلات التحالف السعودي في حصد أرواح أطفال اليمن، حيث قصفت أمس المقاتلات السعودية والإماراتية 18 مدنيا يمنيا بينهم أطفال ونساء في ثلاث جرائم، ضمن عشرات الغارات الهستيرية على محافظتي صعدة وحجة.

وذكرت مصادر محلية، أن طيران التحالف السعودي استهدف بعشرات الغارات منازل مواطنين ومزارع في محافظتي صعدة شمال اليمن وحجة، شمال غرب البلاد على الحدود مع السعودية.

وأدت ثلاث غارات على منزل المواطن حسان آل معيض في مديرية باقم بصعدة، إلى مقتل 12 مدنيا من أسرة واحدة بينهم أربعة أطفال وامرأتان.

أطفال اليمن والمستقبل المجهول

وفي الجريمــة الثالثة، استهدفت غارة جوية لطيران تحالف السعودية منزل المواطن أحمد طاهر في مديرية ميدي بمحافظة حجة شمال غرب اليمن، تسببت في مقتل أربعة مواطنين، وجرح آخرين.

وفي السياق، اتهم الناطق باسم جماعة الحوثي، محمد عبدالسلام، الأمم المتحدة بالتلاعب في القضية اليمنية طمعا في أموال السعودية، بحسب قوله، في تعليقه على الثلاث المجازر التي ارتكبتها مقاتلات تحالف السعودية.

واستنكر دور الأمم المتحدة، معتبرا أن تلكؤها عن إدراج النظامين السعودي والإماراتي في “القائمة السوداء لقتلة الأطفال” تشجيعٌ لهما لمزيد من القتل”. وأضاف أن ذلك “يجعل المؤسسة الدولية ذاتها هي المدانة والمستحِقة لأن تكون على رأس “القائمة السوداء للمتآمرين ضد الشعوب”.

استهداف متعمد

التحالف العربي الذي تقوده السعودية يستحق لقب "قاتل أطفال اليمن"، وهو ما دفع الأمم المتحدة لوضع اسم التحالف على قائمة سوداء تعدها الأمم المتحدة لإدانة أطراف تسببت في قتل وتشوية أطفال. وبحسب نص القائمة فإن 683 طفلا سقطوا ضحايا لعمليات التحالف في اليمن خلال عام 2016، وهناك اتهامات أيضا بشن 38 هجوما على مدارس ومستشفيات.

وقال المتحدث باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة كريستوف بولييراك إن الوضع بالنسبة للأطفال يتدهور كل يوم، وهو مروع” وحض جميع الأطراف المؤثرة على إنهاء العنف بشكل عاجل، كما ندد أيضاً بارتفاع حالات تجنيد الأطفال في الدولة التي تمزقها الحرب.

وأضاف بولييراك إن نحو 10 ملايين طفل بحاجة ماسة لمساعدات إنسانية، وحذر من أن الوضع الإنساني المزري ونقص تمويل منظمات الإغاثة وصعوبة الوصول إلى المحتاجين، قد تتسبب بعدد أكبر من الوفيات بين أطفال اليمن، وحذر من أن عدد الأطفال دون الخمسة أعوام ممن يواجهون خطر سوء التغذية الحاد، تضاعف ثلاث مرات هذا العام ليسجل أكثر من 600 ألف، مقارنة ب160 ألفا قبل الأزمة.

مخاطر متنوعة

كما حذر التقرير من تعرض 2 مليون طفل يمني لخطر سوء التغذية بسبب تدهور الأوضاع وأضاف التقرير إن آمال وطموحات الأطفال المستقبلية تتحطم مع مرور الأيام، خصوصا أن منازلهم ومدارسهم تدمر، كما أن حياتهم باتت مهددة بشكل متزايد بسبب الأمراض وسوء التغذية.

ويعاني أطفال اليمن من سوء التغذية وفقر الدم والأمراض الخطيرة، فضلاً عن انقطاعهم عن الدراسة بعد أن تعرضت مدارسهم للدمار نتيجة الحرب، فأكثر من مليون طفل محرومون من التعليم، وهو عدد يضاف إلى 1.6 مليون طفل آخرين لم يلتحقوا بمقاعد الدراسة أصلا، كما أن خطراً آخر كبيرا يتهدد حياه أطفال اليمن، يتمثل في الألغام التي لم يقتصر زرعها على المناطق العسكرية، بل طال أيضا المناطق المدنية التي يفترض بها أن تكون آمنة وبعيدة عن دائرة الصراع والقتال، فالألغام خطر يهدد حياة الأطفال الذين بترت أعضاء عدد منهم بسببها.

ولم تتوقف آثار العدوان السعودي على تدمير البنية النفسية والصحية والوجودية للطفل اليمني، بل طال الحجر أيضاً فالمؤسسات الصحية نالها نصيب من الدمار مما صعّب من مهمة الأطفال للوصول إليها، وأكد بيان نشرته المنظمة أن التحالف السعودي يستهدف المرافق الصحية.

وفي هذا الصدد حذرت منظمة العفو الدولية من أن قصف تحالف العدوان العسكري السعودي لمستشفى منظمة أطباء بلا حدود في محافظة صعدة والذي يبدو استهدافاً وتدميراً متعمداً قد يرقى إلى مستوى جريمة حرب مشددة على فتح تحقيق عاجل ومستقل وشامل.

وأكدت مجلة فورين بوليسي الأميركية أن مستشارا كبيرا في الأمم المتحدة سيوصي بوضع التحالف العربي الذي يضم عدة دول بقيادة السعودية على اللائحة السوداء بسبب قتل وتشويه الأطفال في الحرب.

توصية قريبة

وأشارت المجلة إلى أن الممثلة الخاصة للأمين العام بشأن الأطفال الذين يتعرضون لسوء المعاملة في زمن الحرب فرجينيا غامبا هي المُعدّة الرئيسية لهذا التقرير السري.

أطفال اليمن .. ضحايا الحرب

وأضافت أنه وفقا لمصدر مطلع فإن غامبا أبلغت كبار مسؤولي الأمم المتحدة أنها تعتزم التوصية بإضافة التحالف الذي تقوده السعودية إلى قائمة البلدان والكيانات التي تقوم بقتل الأطفال وتتسبب في تشويههم.وأشارت المجلة إلى أنه سيتعين على غوتيريس اتخاذ هذا القرار، حيث سيقوم بإعلان التقرير النهائي في وقت لاحق من الشهر الجاري.

وأضافت فورين بوليسي أن التحالف الذي تقوده السعودية في الحرب على اليمن كان مسؤولا عن إيقاع أكبر عدد من الضحايا في صفوف الأطفال، وقالت إن طيران "التحالف السعودي" قام بتدمير عشرات المدارس في اليمن.

وأشارت المجلة إلى أن المسؤولين السعوديين حثوا بشكل سري الأمم المتحدة على الدخول في مناقشات رفيعة المستوى قبل نشر التقرير، وأن السعوديين ضغطوا على الولايات المتحدة، التي بدورها حثت الأمم المتحدة على عدم إدراج "التحالف السعودي" كما تصفه المجلة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"