بائعون خليجيون عبر الإنترنت يرفضون التعامل مع زبائن قطريين..

تجار قطريون يخسرون بضائع موسمية بسبب إغلاق الحدود

محليات السبت 07-10-2017 الساعة 12:41 ص

جانب من العمل داخل اللجنة
جانب من العمل داخل اللجنة
وفاء زايد

تواصل لجنة المطالبة بالتعويضات للأسبوع الثالث عشر على التوالي استقبال طلبات المتضررين من القطاعين العام والخاص، وشكاوى الأسر المشتركة التي تعاني من انتهاك حقوقهم في لم الشمل، وانتهاك حق التعليم والعمل وحرية التنقل، إلى جانب استمرار تلقي طلبات الشركات القطرية والخليجية والأجنبية المتضررة التي فقدت بضائعها بدول الحصار نتيجة إغلاق المنفذ البري الحدودي.

وتلقت اللجنة المركزية شكاوى مرتادي مواقع إنترنت، لديهم تعاملات تجارية ومالية مع تجار خليجيين، ومحلات منزلية عبر الإنترنت، تقوم بترويج منتجاتها بحسابات إلكترونية مثل الواتساب والفيسبوك والتويتر، وتتلقى العديد من طلبات قطريين وقطريات لشراء منتجات إلكترونية، وبعد ان يتم الاتفاق مع أصحابها يتم إغلاق الحساب الذي يتعامل فيه مع أيّ قطري، خوفاً من قانون منع التعاطف.

وقدم السيد أبو بدر رجل أعمال شكواه للجنة المطالبة بالتعويضات، مفادها بان لديه استثمارات عبارة عن بضائع ملابس بالسعودية، ذات طبيعة موسمية تباع في موسم معين مثل شهر رمضان والأعياد، ولم يتمكن من إدخالها الدوحة وبالتالي خسر فيها أمواله، ولم يتمكن من تعويضها ببيع البضائع.

وأضاف أنّ البضائع الموسمية تقدر بالملايين، ولا يعرف مصيرها اليوم بسبب عدم تمكنه من السفر، وتوقف التحويلات المالية من دول الحصار لقطر.

وأشار إلى أنه اتفق على إنتاجها وتصميمها خصيصاً لموسم رمضان والأعياد، لكن الحصار تسبب في خسارته.

أكدوا أنّ الاستثمار المحلي أكثر أماناً..

حاملو الأسهم الخليجية يفقدون أرباح شركات امتلكوها منذ الاكتتاب

من جانبه اشتكى عدد من المتعاملين بالأسواق المالية بدول الحصار، من الأضرار التي لحقت بهم جراء امتلاكهم لأسهم شركات طاقة وخدمات وبنوك بالإمارات والسعودية والبحرين، وكانوا قد وثقوا حساباتهم بالبورصات الخليجية بوثائق معتمدة، وفي نهاية كل سنة يراجعون إدارات تلك الأسواق التي تتنصل من الاتفاقات معهم، وتؤجل تسليمهم أرباح أسهم امتلكوها.

قال السيد سالم العامر: لديّ أسهم بشركة غاز بالإمارات، يقارب عددها 6 آلاف سهم كنت اشتريتها منذ الاكتتاب، وفي كل سنة أتواصل مع إدارة السوق المالي لتسليمي أرباحي، لكن لا مجيب.

وأضاف أنه عندما فرض الحصار، فضلت تسجيل شكواي للجنة التعويضات، بهدف إثبات حقي الذي لم أحصل عليه منذ سنوات، ولخوفي مما يثار بأنّ دول الحصار تستولي على أموال المساهمين القطريين لديها.

وأوضح أنّ الأسهم التي يمتلكها قطريون، موثقة بالفعل ولكن البعض كان لا يتابع أمواله وأرباحه، لأنه تركها للغد، وربما يحصد أرباحاً مجزية بعد سنوات طوال، مبيناً أنّ الأزمة الراهنة جعلت المساهمين يتنبهون للأسهم التي اشتروها من فترة طويلة، بسبب فقدان الثقة بالأسواق المالية الخليجية.

وقال إنني أنصح كل شخص أن يستثمر في بلده، ومهما كانت الأسعار مرتفعة، والأسهم قليلة إلا انّ قانون وطنه يحميه بكل تأكيد، فالاستثمار الخارجي لي لم يعد آمناً ولا مجزياً.

لم استلم إيجاراتها بسبب الحظر..

عبدالكريم إسحاق: وقف التعامل بالريال القطري أضرّ بعقاراتي في الإمارات

ومن ناحيته قال السيد عبد الكريم إسحاق: لديّ عقارات بإمارات الشارقة ودبي وعجمان ، كنت قد اشتريتها قبل الحصار بسنوات ، بهدف استثمارها لي ولأسرتي للمستقبل ، ولم أكن اتوقع أن تؤول الأمور إلى هذا المستوى من العلاقات المضطربة .

وأضاف أنّ عقاراته تقدر بالملايين ، كان قد سدد أقساطها من عمله ومساهمات أسرته معه ، حتى تمكن من دفعها بالكامل ، ولديه وثائق رسمية ، تثبت حقه وملكيته للعقارات ، مبيناً انّ ما حدث من حصار أضرّ به كثيراً ، لأنّ إيجارات تلك العقارات تورد لحسابه البنكي بالإمارات ، وبالتالي لن يتمكن من استلام تلك المبالغ عن طريق حوالات مالية ، بسبب منع التعامل بالريال القطري .

وأشار إلى أنه لجأ للجنة التعويضات ، لإثبات حقه المالي والقانوني ، والأضرار الاجتماعية التي تعرض لها جراء فقدان أسرته قيمة إيجارات مالية تكون عوناً لهم في تصريف حياتهم .

وقال : إنني أنوي بيع عقاراتي ، ولم أعرضها للبيع خوفاً من شرائها بثمن زهيد عندما يعرف المشترون أنها ملك قطري .

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"