تونس.. نصير شمة يتغنى بالحب والسلام ويحلم بـ"عالم بلا خوف"

ثقافة وفنون السبت 07-10-2017 الساعة 09:31 ص

نصير شمة
نصير شمة
تونس - الأناضول

على نغمات أوتار العود، أحيا الموسيقار العراقي نصير شمة، الليلة (الجمعة/السبت)، حفل افتتاح مهرجان "موسيقات"، بقصر النجمة الزهراء بالضاحية الشمالية لتونس العاصمة، في دورته الثانية عشر.

ويستمر مهرجان "موسيقات" حتى 21 تشرين الأول/أكتوبر الحالي، وهو يعتبر نقطة التقاء للثقافات الموسيقية من جميع أنحاء العالم ويهدف للانفتاح على كل الشعوب وللمزج بين الموسيقى العربية المغاربية والمشرقية مع نظيرتها الأوروبية، حسب المنظمين.

وعبَر الحفل الذي جاء تحت عنوان "عالم بلا خوف" عن رسالة سلام وحب وحياة للإنسانية، حمل خلالها شمة الجمهور الى عوالم متنوعة متحدة في تمجيدها للسلام لتؤسس عالما آمنا يحلو العيش فيه.

وحرك شمة، رئيس بيت العود العربي، بأنامله الساحرة وبريشته أوجاع الشعب العربي ومشاعر المستمعين المتعطشين الى فسحة موسيقية تسافر بهم إلى عالم هادئ لا حرب فيه ولا دماء.

وخلال الحفل، ابرز شمة ثراء موسيقيا متنوعا نقل خلاله أرقى مقاطع موسيقية شرقية ومغاربية ليقدم "ما حبيتش" و"تحت الياسمينة في الليل" للراحلين علي الرياحي والهادي الجويني و"في يوم وليلة" لوردة وغيرها من المعزوفات الخاصة به من بينها "لامست القمر".

كما نحت شمة في الجزء الثاني من الحفل معزوفة " خمسة وخميس " ليتغزل بتونس وجمالها وليعبر عن مدى عشقه الكبير لها.

وقال شمة في هذا السياق على هامش الحفل"احمل ذكرى جميلة عن تونس الحبيبة التي عشت فيها خمس سنوات كاملة بداية من سنة 1993 بعد حرب الخليج الثانية وكانت هذه الفترة بمثابة العلاج النفسي لي".

وحضر الحفل عدد من محبي الموسيقار نصير شمة وثلة من طلبته الذين تتلمذوا على يديه علوم الموسيقى والعزف على آلة العود في تونس .

وعمل شمة أستاذا لآلة العود في المعهد العالي للموسيقى بتونس سنة 1993 ولقب بزرياب العرب كما اشتهر بعزفه للعود ذي الأوتار الثمانية.

وسيحيي سهرة الاختتام مجموعة "ينَا" بقيادة الفنان زهير قوجة التي سيقدم فيها أنماطا موسيقية تقليدية مغاربية ومشرقية.

ويشارك في مهرجان "موسيقات" عدد من الفنانين من تونس والمغرب وإسبانيا والنمسا والبرتغال من بينهم الأخوين البشير ومحمد الغربي و مجموعة فريد غنام المغربية وعازف الجيتار الاسباني الفونسو ليرانيس.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"