قراءة في الصحف العربية.. الخميس 4 يونيو 2015

صحافة عالمية الخميس 04-06-2015 الساعة 12:56 م

قراءة في الصحف العربية
القاهرة - وكالات

نقرأ في الصحف العربية الصادرة صباح اليوم، الخميس 4 يونيو 2015: "السيسي يدعو إلى محاربة الإرهاب بدون انتقائية"، "آلاف المرتزقة العراقيين والإيرانيين إلى دمشق لإنقاذ النظام"، "هادي يوافق على حضور محادثات جنيف".

نستهل قراءتنا للصحف العربية، اليوم الخميس، بصحيفة "البيان" الإماراتية حيث قالت: شدد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على ضرورة تكاتف الجهود للقضاء على الإرهاب واقتلاعه من جذوره، وشدد على ضرورة احترام القضاء المصري، وذلك في رده على انتقادات المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لأحكام الإعدام على قيادات من الإخوان.

وفي مؤتمر صحافي مع ميركل في برلين قال السيسي إن آفة الإرهاب باتت تنال من الشباب والأجيال الصاعدة سواء في منطقتنا أو في أوروبا، وأضاف: "لعل في ظاهرة المقاتلين الأجانب عبرة تدعونا للتأمل في أسباب انجذاب الشباب من مجتمعات مختلفة لهذا الفكر المتطرف، وتدفعنا إلى الدعوة لمواجهة ظاهرة الإرهاب من خلال إستراتيجية شاملة فكرياً وأمنياً والتصدي لكافة هذه التنظيمات بدون انتقائية أخذاً في الاعتبار وحدة أساسها الفكري والأيديولوجي". وقال إن مصر تعمل بكل جدية من أجل توفير المناخ الاستثماري الجاذب للشركات الألمانية.

سوريا

وأفادت جريدة "الشرق الأوسط" السعودية: تفيد التقارير الواردة من العاصمة السورية بأن الآلاف من «المرتزقة» العراقيين والإيرانيين وصلوا خلال الأيام القليلة الماضية إلى دمشق لإنقاذ نظام الرئيس السوري بشار الأسد بعد الهزائم المتلاحقة.

وقال مصدر أمني نظامي سوري إنه وصل نحو 7 آلاف مقاتل إيراني وعراقي إلى سوريا وهدفهم الأول هو الدفاع عن العاصمة، وإن العدد الأكبر منهم من العراقيين.

وأردف أن الهدف هو الوصول إلى 10 آلاف مقاتل لمؤازرة الجيش السوري والمسلحين الموالين له في دمشق أولاً، وفي مرحلة ثانية استعادة السيطرة على مدينة جسر الشغور.

وجاء هذا في أعقاب إعلان قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، عن تطورات ستفاجئ العالم قريبًا في سوريا.

اليمن

ونختتم قراءتنا بجريدة "القبس" الكويتية حيث قالت: وافق الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، المقيم في السعودية، على المشاركة في محادثات السلام مع الحوثيين، التي تعقد برعاية الأمم المتحدة في جنيف، وفق تصريحات أحد مساعديه. وكان هادي يشترط تسليم الحوثيين أسلحتهم قبل المشاركة في محادثات سلام معهم.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن أحد المقربين من هادي، رفض الكشف عن اسمه، قوله إن "قرار الرئيس اليمني جاء بعد لقائه القادة اليمنيين في الرياض، مع مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد".

وقد بدأت الولايات المتحدة منذ أيام في سلطنة عمان اتصالات مباشرة مع الحوثيين، للدفع باتجاه عقد محادثات سلام في جنيف.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق