بالفيديو .. الشرق" تدشن أول "ناد للمؤثرين" في مواقع التواصل

محليات الخميس 16-03-2017 الساعة 9:04 ص

أحمد عبدالسلام

خلال ملتقى المغردين الرابع ومنتدى التواصل الاجتماعي الأول

"الشرق" تدشن أول نادي لـ "سفراء التواصل" الاجتماعي

العماري :

نادي "سفراء التواصل" سيعزز مبدأ الحرية المسؤولة

عقدَ أولِ منتدى يجمعُ روادَ وسائلِ التواصلِ الاجتماعي لأول مرة في قطر

مبادراتِ رائدةِ لدار الشرقِ يشهدها كلِ ملتقى

كلَ مغردٍ هو سفيرٌ لنفسهِ ولبيئتهِ ولمجتمعهِ ومسؤولٌ أخلاقياً وقانونياً عن تغريداتِه

لطالما كان لأحرفِ مغردين محدودةٍ لا تتجاوزُ 140 حرفاً صدى كبيرٌ وتأثيرٌ خطيرٌ في تشكيل الرأي العام

نستهدف بلورة صورةٍ للإعلامِ الجديدِ كما ينبغي أن يكونَ

الحريةَ مسؤوليةٌ فلنعبِّرْ عن آرائنا بحريةٍ تامةٍ ومسؤولية كاملة

هدفنا أن تكونَ وسائلُ التواصلِ منصةً تجمعُ لا تفرقُ.. تنوِّرُ لا تضللُ.. تحاربُ الشائعاتِ لا تنشرُها

نريدُ أن تكونَ حساباتُنا على مواقعِ التواصلِ الاجتماعي وسيلةً لجمعِ شملِ شعوبِنا الخليجيةِ وأمتِنا العربيةِ والإسلاميةِ على قيمِ الحقِ والعدلِ والخيرِ والسلامِ

على المغردين احترامِ الاختلافِ في الرأي والالتزامِ بالنقدِ الهادفِ عبرَ لغةٍ راقيةٍ دونَ إساءةٍ أو تجريحٍ

أشكر الأستاذَ جابر الحرمي على دورِه في دعم ورعاية هذا الملتقى منذُ إطلاقِه

أعلن الزميل صادق محمد العماري رئيس التحرير تدشينَ أولِ "ناد للمؤثرين" في مواقع التواصلِ الاجتماعي، تحتَ عنوانِ "سفراءُ التواصلِ .. الحريةُ مسؤولية"، ليضمَ كلَ المؤثرين من النشطاءِ بمختلفِ وسائلِ التواصلِ الاجتماعي.

جاء هذا في كلمته خلال ملتقى المغردين الرابع ومنتدى التواصل الاجتماعي الأول في قطر، الذي انطلقت أعماله صباح اليوم في الحي الثقافي "كتارا" برعاية وحضور سعادة الشيخ الدكتور خالد بن ثاني بن عبدالله آل ثاني نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لدار الشرق، وبمشاركة نخبة من الشخصيات البارزة وخبراء الإعلام الجديد والمغردين والكتاب والمثقفين في قطر ودول مجلس التعاون الخليجي، كما حضر الملتقى السفيرة الأمريكية في الدوحة دانا سميث .

وأوضح العماري أن النادي الجديد سيكون أولَ إطارٍ يجمع المؤثر من مواقع التواصل " يقومون من خلالِه ببحثِ تعظيمِ إيجابياتِ مواقعِ التواصلِ الاجتماعي، لما باتت تشكلُه من أهميةٍ كمصدرِ معلوماتٍ وإحدى وسائلِ تشكيلِ الرأي العامِ والتأثيرِ فيه."

وأضح العماري ان شعار الملتقى "سفراءُ التواصلِ.. الحريةُ مسؤوليةٌ"، جاء متناغما مع مبادرة نادي المؤثرين، وبين ان اختيار : شعارِ "سفراءُ التواصلِ.. الحريةُ مسؤوليةٌ"، يأتي استناداً إلى مبدأ أنَّ كلَ مغردٍ هو سفيرٌ لنفسهِ ولبيئتهِ ولمجتمعهِ، وهو صاحبُ رسالةٍ ، وهو من هذا المنظورِ مسؤولٌ ليسَ فقط أخلاقياً بل وقانونياً أيضاً عن تغريداتِه.

وأوضح أنه " لطالما كان لأحرفِ مغردين محدودةٍ لا تتجاوزُ 140 حرفاً صدى كبيرٌ وتأثيرٌ خطيرٌ في تشكيل الرأي العام."

الحريةِ المسؤولة

وشدد رئيس التحرير على أهمية الملتقى لتعزيزِ مبدأِ الحريةِ المسؤولةِ ، مشيرا إلى أن الملتقى يعقد " في رحابِ "دوحةِ الخيرِ"، "دوحةِ الحريةِ"، مع كوكبةٍ من الشخصياتِ البارزةِ وخبراءِ الإعلامِ الجديدِ والكتَّابِ والمثقفين و"سفراءِ التواصلِ" في قطر ودولِ مجلسِ التعاونِ الخليجي، سعياً لتكريسِ مبدأ الحريةِ المسؤولةِ، من خلالِ حوارٍ بناءٍ وطرْحٍ راقٍ، عَهِدْنَاهُ دائماً عبرَ هذا الملتقى منذُ إطلاقِ نسختِهِ الأولى عامَ 2013."

وقال إنه "منذُ أن فرضتْ شبكاتُ التواصلِ الاجتماعي نفسَها - وبقوةٍ - داخلَ المجتمعاتِ العربيةِ خلالَ السنواتِ الأخيرةِ، بادَرت "دارِ الشرقِ" إلى أن توجدَ هذه المنصةَ السنويةَ لتنتقل أفكارُنا ورؤانا وأطروحاتُنا من فضاءِ الحريةِ المطلقةِ إلى رحابِ الحريةِ المسؤولةِ التي تتم عبرها بلورةُ صورةٍ للإعلامِ الجديدِ كما ينبغي أن يكونَ. ".

وأردف:"نعيش زمنَ مواقعِ التواصلِ الاجتماعي، حيثُ لم يعدْ المستخدِمُ متلقياً للمعلوماتِ فحسب، كما في وسائلِ الإعلامِ التقليديةِ، بل أضحى منتجاً للمعلوماتِ ومشاركاً فيها، ووسيلةً إعلاميةً بحد ذاتِه، ينشرُ ما يشاءُ وقتما شاءَ، دونَ رقيبٍ على كلماتِه وتغريداتِه ومشاركاتِه سوى ضميرِه وأخلاقِه، ومن هُنا تأتي أهميةُ هذه الملتقياتِ لتعزيزِ مبدأِ الحريةِ المسؤولةِ.".

ودعا العماري المغردين غلى التعبير عن آرائهم بحريةٍ تامةٍ ولكن مسؤوليةٍ كاملةٍ أيضا، قائلا :" أن الحريةَ مسؤوليةٌ، فلنعبِّرْ عن آرائنا بحريةٍ تامةٍ ومسؤوليةٍ كاملةٍ، ولنجعلْ قولَ الله تعالى (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ) ماثلاً أمامَنا دائماً.".

أهداف الملتقى

وأجمل رئيس التحرير أهداف الملتقى والمنتدى قائلا :"نريدُ من خلالِ هذا الملتقى أن تكونَ وسائلُ التواصلِ منصةً تجمعُ لا تفرقُ.. تنوِّرُ لا تضللُ.. توثقُ الحقائقَ لا تزيفُها.. تحاربُ الشائعاتِ لا تنشرُها.. تنشرُ الحقائقَ لا تروِّجُ الأكاذيبَ.. تحفظُ الخصوصيةَ لا تنتهكُها.. تقومُ بكل هذه الأدوارِ دونَ إفراطٍ أو تفريطٍ ، دون أن تتأثرَ الإنتاجيةُ أو العَلاقاتُ الأسريةُ أو حياتُنا الشخصيةَ، أو نقعَ في فخِ إدمانِها ، وهنا يكمنُ التحدي".

وأضاف :"نريدُ أن تكونَ حساباتُنا على مواقعِ التواصلِ الاجتماعي وسيلةً لجمعِ شملِ شعوبِنا الخليجيةِ وأمتِنا العربيةِ والإسلاميةِ بل والإنسانيةِ جمعاء، على قيمِ الحقِ والعدلِ والخيرِ والسلامِ، مع التزامِ الصدقِ والأمانةِ واحترامِ الاختلافِ في الرأي والالتزامِ بالنقدِ الهادفِ عبرَ لغةٍ راقيةٍ دونَ إساءةٍ أو تجريحٍ.".

ريادة دائمة.. مبادرات متواصلة

واوضح العماري أنه "مُنذُ أنْ انطلقَ هذا الملتقى في عامِ 2013، في نسختِه الأولى، أخذْنا على عاتِقنا، أن تَحْمِلَ كلُ نسخةٍ مبادرةً جديدةً تميزُها، سعياً منا للوصولِ إلى إعلامٍ جديدٍ هادفٍ".

وفصل قائلا :" في النسخةِ الأولى أطلقْنا أوَّلَ مبادرةٍ عربيةٍ لأخلاقياتِ استخدامِ تويتر، وفي النسخةِ الثانيةِ أطلقْنا أوَّلَ ميثاقِ شرفٍ للمغردين، وعزمنا خلالَ ملتقى المغردين الثالثِ على تنظيمَ أولِ منتدى للتواصلِ الاجتماعي في قطر، وهو ما نشهدُه بالفعلِ اليومَ خلالَ ملتقى المغردين الرابعِ، حيثُ يتمُ لأولِ مرةٍ في قطر عقدَ أولِ منتدى يجمعُ روادَ وسائلِ التواصلِ الاجتماعي المختلفة (تويتر- فيسبوك- سناب شات- الانستغرام).".

وأضاف :"أيضاً واستكمالاً للمبادراتِ الرائدةِ لدار الشرقِ خلالَ كلِ ملتقى، نعلنُ اليومَ تدشينَ أولِ "ناد للمؤثرين" في مواقع التواصلِ الاجتماعي، تحتَ عنوانِ "سفراءُ التواصلِ .. الحريةُ مسؤولية"".

واختتم العماري كلمته بتوجيه الشكر إلى الأستاذَ جابر الحرمي رئيسَ تحريرِ جريدةِ الشرقِ السابقِ على دورِه في دعم ورعاية هذا الملتقى منذُ إطلاقِه.

برنامج الملتقى

ويقام الملتقى تحت رعاية كل من مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية «راف»، ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية، والخطوط الجوية القطرية، وبريد قطر، والمؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا»، ومنظمة الدعوة الإسلامية والملتقى الإعلامي العربي.

ويشارك في الملتقى والمنتدى نخبة من الشخصيات البارزة وخبراء الإعلام الجديد والمغردين والكتاب والمثقفين في قطر ودول مجلس التعاون الخليجي، الذين يعرضون خلال الملتقى تجاربهم على موقع التواصل الاجتماعي ويناقشون سلبيات وإيجابيات مواقع التواصل ورؤيتهم لتعظيم الاستفادة من إيجابياتها.

وبدأت فعاليات الملتقى بكلمة ألقاها السيد صادق محمد العماري رئيس تحرير جريدة الشرق، تلاها كلمة د. خالد السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا».

وناقش الملتقى عددا من المحاور المهمة من خلال جلستين، حيث عقدت الجلسة الأولى تحت عنوان: «مسؤولية التغريد»، وشارك فيها عدد من المسؤولين وأصحاب الرأي ومن بينهم الدكتور عايض بن دبسان القحطاني رئيس مجلس الأمناء، مدير عام مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية «راف»، والإعلامي حسن الساعي، وكذلك خبير التواصل الاجتماعي إبراهيم الشيخي من مملكة البحرين، والإعلامي د. خالد الجابر.

وعقدت الجلسة الثانية تحت عنوان «تسويق الأفكار والانتشار " وشارك فيها الأديبة شيماء السلطان والإعلامي فاهد العذبة مؤسس حساب « قطر تيوب» الذي يعد واحداً من أشهر الشخصيات الفعالة على مواقع التواصل الاجتماعي،خاصة على تطبيق «السناب شات»، وخبير التواصل الاجتماعي عمار محمد وعبداله فخرو من نادي الاعلام.

ويعد الملتقى الذي يقام للعام الرابع أول حدث تفاعلي يقام في قطر ويجمع مغردين من مختلف الدول العربية، لمناقشة القضايا الملحة في وسائل التواصل الاجتماعي

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق