هبوط جماعي للبورصات العربية في أولى جلسات الأسبوع

اقتصاد عربي الأحد 16-04-2017 الساعة 8:01 م

قاد سوق دبي الاتفاعات
الرياض - الأناضول

تراجعت البورصات العربية بنحو جماعي في نهاية تداولات اليوم الأحد، أولى جلسات الأسبوع، وسط غياب تام للمحفزات الإيجابية.

وقال محمد معاطي، مدير إدارة البحوث الفنية لدى "ثمار" المصرية للوساطة في الأوراق المالية: "هناك افتقار واضح للمحفزات وهو ما دفع المستثمرين للبيع لحين ظهور بوادر لنتائج أعمال الشركات الفصلية".

وأضاف معاطي، في اتصال هاتفي مع الأناضول "نعتقد أن أسعار النفط ستكون عاملاً محفزاً لأداء الأسواق في تداولات الغد".

ووفق حسابات أجرتها الأناضول، ارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم يونيو، في تداولات الأسبوع الماضي بنسبة 1.2%، إلى 55.89 دولاراً للبرميل مقابل 55.24 دولاراً للبرميل.

فيما زادت عقود الخام الأمريكي "نايمكس" تسليم مايو بنسبة 1.8% لتغلق عند 52.24 دولار، للبرميل مقابل نحو 53.18 دولاراً للبرميل في الأسبوع السابق عليه.

وجاءت بورصة دبي في صدارة الأسواق الخاسرة، مع هبوط مؤشرها الرئيسي بنسبة 1.6% ليغلق عند 3453.22 نقطة مدفوعاً بخسائر أسهم مثل "أرابتك" بنسبة 9.69% و"دريك آند سكل" بنسبة 7.3% و"سوق دبي المالي"، الشركة التي تدير البورصة" بنسبة 4.1%.

وهبط مؤشر بورصة العاصمة أبوظبي بنسبة 0.64% إلى 4489.2 نقطة مع نزول أسهم "دانة غاز" بنسبة 4.4% و"الدار العقارية" بنسبة 2.7% و"اتصالات" بنسبة 2.48%.

فيما تراجعت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، مع نزول مؤشرها الرئيسي "تأسي" بنسبة 1.01% إلى 7005.4 نقطة وسط هبوط شبه جماعي لأسهم المصارف يتصدرها "الراجحي" بنسبة 1.93%.

ونزلت بورصة البحرين بنسبة 0.85% إلى 1344.69 نقطة مع تضررها من هبوط أسهم "جي أف اتش" بنسبة 6.06% و"الإثمار القابضة" بنسبة 2.94% و"البحرين الوطني" بنسبة 0.74%.

وفي الكويت، انخفض المؤشر السعري بنسبة 0.55% إلى 6969.18 نقطة، فيما أغلق المؤشر الوزني على شبه استقرار، رابحاً نحو 0.02 نقطة إلى 416.42 نقطة، وصعد مؤشر "كويت 15"، للأسهم القيادية، بنسبة 0.34% إلى 946.28 نقطة.

وهبطت بورصة مسقط بنسبة 0.38% إلى 5550.69 نقطة مع تراجع أسهم مثل "عمان والإمارات" بنسبة 7.56% و"الأسماك العمانية" بنسبة 5.13% و"الأنوار للسيراميك" بنسبة 4.46%.

ونزلت بورصة الأردن بنسبة 0.34% إلى 2221.34 نقطة مع تراجع أسهم القطاع الصناعي والمالي.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق