مركز الفنون البصرية يعكس فضاءاته وينظم له معرضاً

الخط العربي يستقطب القطريات

ثقافة محلية الإثنين 15-05-2017 الساعة 7:39 ص

إقبال لافت من الموهوبات على ورشة الخط العربي
طه عبدالرحمن

بما يعكس مواهبهن، واستقطاب الخط العربي لإبداعاتهن، أعلن مركز الفنون البصرية، التابع لوزارة الثقافة والرياضة، إقبال الموهوبات القطريات بشكل لافت على دورة الخط العربي التي ينظمها حالياً.

وقال الفنان سلمان المالك، مدير المركز، في تصريحاته لـ «لشرق» إن هذا الإقبال من قبل المبدعات القطرية، أمر يعكس أن هناك متذوقات لهذا الفن العربي الأصيل، والذي يُعتبر واحداً من أهم الفنون العربية والإسلامية على الإطلاق.

وتابع: إن هذه الدورة تأتي ضمن أنشطة المركز المتواصلة لإثراء الحراك الفني، وفق توجيهات سعادة السيد صلاح بن غانم العلي، وزير الثقافة والرياضة، والمتمثلة في ضرورة النهوض بالفن التشكيلي بالدولة، ليظل متميزاً، وذلك عبر دعم الفنانين القطريين وتطوير المواهب وتنمية ذاكرة الفن التشكيلي القطري وتعميق الروابط مع الهيئات الفنية المختلفة الوطنية والدولية.

وشدد المالك على حرص المركز على إبرام شراكات مع عدد من الجهات آخرها إقامة هذه الدورة المتمثلة في فن الخط (الحرف العربي)، والموجهة للقطريات، "والتي تكشف عن تذوقهن للحَرف العربي، وحبهن له، كونه فن يتمتع بأشكال جميلة وبفنٍ راقٍ جذاب، يجذب الإنسان رغماً عنه للقراءة والذهول من هذا الإبداع الهائل".

ولفت إلى أن إقامة مثل هذه الدورات، وتنظيم برامج فنية أخرى مهمة، يعكس مدى اهتمام مركز الفنون البصرية بإقامة الفعاليات الفنية ذات العلاقة بين أكثر من جهة لرفدها بما يتمتع به المركز من خبرات في مجال الفنون البصرية،"ولذا يحرص المركز على توفير مناخ مناسب لتنفيذ مثل هذه الورش قبل شهر رمضان الكريم وفي نفس الوقت يطمح لتكون هناك مخرجات بإقامة معرض فني لنتاج هذه الدورة".

وأرجع الاهتمام بإقامة مثل هذه الدورة للخط العربي، كونه "فناً لايمكن إغفال دوره في تزيين المصحف الشريف، فالكلمات ما بين دفّتي المصحف لا تكتب بطريقة عادية وإنما تُرسم رسماً بطريقة تُظهر إجلالاً لكلام الله تعالى". مؤكداً أنه لذلك كله تأتي هذه الدورة تحقيقاً لإستراتيجية وزارة الثقافة والرياضة لنشر الفنون بالمجتمع واكتشاف ورعاية المواهب القطرية الواعدة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق