افتتاح مدينة راف الرمضانية

رمضان 1438 الإثنين 05-06-2017 الساعة 10:29 ص

وزير التنمية الإدارية والعمل يفتتح القرية الرمضانية
محمد دفع الله

افتتح سعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية السوق الخيري للأسر المنتجة والشركات "36 جناحا" ضمن فعاليات بشائر الرحمة والتي تقام هذا العام تحت شعار «كن رحمة». وكرم في هذه المناسبة قيادات العمل الخيري والإنساني .

وتفقد سعادته أجنحة السوق الخيري بالمدينة الرمضانية معربا عن إعجابه بما يتضمنه السوق من منتجات متنوعة من المواد الغذائية والملابس وألعاب الأطفال وغيرها من المعروضات.

و أكد سعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية في تصريحات صحفية أن المشاريع التي تقام للأسر القطرية والمشاريع التنموية في الدولة هي مهمة، خاصة لمنظمات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية لدعمها وتشجيعها لتنمية المجتمع.

وأضاف: "ما تقوم به مؤسسة "راف" تعاون مثمر ودور بارز في تحقيق التنمية الوطنية الاجتماعية في الداخل، ومشاركة الأسر ودعمهم بفتح المجالات لهم لعرض منتجاتهم، وهذا ينمي قطاع الشؤون الاجتماعية والأسر المنتجة، وهذا ليس شيئا غريبا على مؤسسة "راف" في مجال العمل التنموي والخيري فهي شريك أساسي مع وزارة التنمية وأتمنى لها ولجميع المؤسسات التوفيق".

مدينة رمضانية

من ناحيته قال الدكتور عايض بن دبسان القحطاني رئيس مجلس الأمناء مدير عام "راف" لقد تشرفنا اليوم بزيارة سعادة وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، حيث افتتح سعادته معرض السوق الخيري، كما تشرفنا أيضا بتكريم سعادته لعدد من قيادات العمل الإنساني من أعضاء هيئة التدريس بجامعة قطر والأطباء وغيرهم من الشخصيات المؤثرة. وأضاف أن هذه الفعالية هي جزء من التزام "راف" تجاه المجتمع القطري، حيث إن مدينة "راف" الرمضانية المقامة في مركز قطر الوطني للمؤتمرات هي نموذج تقدمه مؤسسة "راف" بالشراكة مع غرفة قطر للتجارة والصناعة ومركز قطر الوطني للمؤتمرات، يخدم المواطن القطري وجميع المقيمين على أرض قطر، من خلال مختلف قطاعاته المتكاملة، وما يحتويه من اسواق ومعارض وندوات تناقش القضايا الحيوية، وما توفره الفعاليات من خدمات للزوار، حيث تقام صلاة العشاء والتراويح يوميا بالمركز، وكذلك فهناك إفطار عائلي بأسعار رمزية.

أسواق خيرية

و كشف د. القحطاني عن نية "راف" مستقبلا في تنفيذ عدة معارض للأسر المنتجة على غرار هذا السوق الخيري، وبالتعاون والشراكة أيضا مع غرفة قطر، مبينا أن السوق الخيري، أقيم خصيصا لخدمة الأسر القطرية المنتجة، من خلال توفير الفرص لهم لتسويق منتجاتهم وتعريف المجتمع بها، والدلالة عليها، مشيدا بالشراكة الاستراتيجية بين "راف" وغرفة قطر ومركز قطر الوطني للمؤتمرات في إقامة هذا السوق وغيره من الفعاليات التي يتضمنها مهرجان بشائر الرحمة.

دعم الأسر المنتجة

من ناحيته قال السيد صالح بن حمد الشرقي مدير عام غرفة قطر إن معرض البازار الخيري الذي يأتي ضمن فعاليات مهرجان بشائر الرحمة في دورته السادسة، والذي يحمل هذا العام شعار "كن رحمة"، يتيح الفرصة لعدد كبير من الاسر المنتجة لعرض منتجاتها الغذائية والاستهلاكية امام زوار المهرجان، مما يشكل دعما لهذه الفئة والتي توليها غرفة قطر كل الرعاية والاهتمام. واشارإلى ان المهرجان والذي يأتي بشراكة استراتيجية بين ثلاث جهات هي مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الانسانية "راف"، ومركز قطر الوطني للمؤتمرات، وغرفة قطر، لا يركز فقط على الجوانب الثقافية والتوعوية والدينية، بل يتضمن ايضا الجانب الاقتصادي من خلال البازار الخيري، مما يجعل منه مهرجانا شاملا ومتكاملا طوال شهر رمضان المبارك.

مشاركات خارجية

وشدد الشرقي على الدعم المتواصل الذي تقدمه الغرفة للأسر المنتجة، في سبيل تعزيز مهاراتها، ومساعدتها في تسويق منتجاتها محلياً وخارجياً، حيث تسعى الغرفة للنهوض بالأسر المنتجة، ومساعدتها في تطوير منتجاتها وطرحها في السوق المحلي، والتعريف بها من خلال المعارض التي تقام في قطر، وقد سبق لها أن أتاحت للأسر المنتجة فرصة المشاركة في عدد من المعارض، مثل "صنع في قطر" في دوراته التي عقدت في الدوحة وكذلك في النسخة الاخيرة التي عقدت في السعودية، ومعرض "صنع في الصين" ومعرض "إكسبو تركيا"، كما تحرص الغرفة على مساعدة الاسر المنتجة في المشاركة في المعارض التي تعقد خارج قطر، لافتا إلى ان مشاركة الاسر المنتجة في البازار الخيري بمهرجان بشائر الرحمة تأتي ضمن هذا السياق.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق