أفلام "بلانيت أوف ذي إيبس" تحذر من خطر غياب الإحساس بالآخرين

ثقافة عالمية الثلاثاء 11-07-2017 الساعة 1:02 م

بلانيت أوف ذي إيبس
لوس أنجليس - رويترز

قال الممثل أندي سركيس في العرض الأول لفيلم (وور فور ذا بلانيت أوف ذي إيبس) وهو الجزء الأخير من ثلاثية أفلام الخيال العلمي إن السلسلة التي تتحدث عن كوكب للقردة تلقي الضوء على مخاطر غياب التعاطف مع المنتمين لثقافات مختلفة.

ويصور الفيلم، الذي تدور أحداثه في مرحلة ما بعد نهاية العالم، معركة ملحمية بين مجموعة من القردة الذكية يقودها شامبنزي يدعى سيزر يقوم بدوره سركيس وجيش يقوده قائد عسكري لا يرحم ويلعب دوره وودي هارلسون.

وقال سركيس: "إنه يتعلق بمخاطر غياب الإحساس بالآخرين ونحن نعيش في عالم من المحزن أنه يقترب من الانزلاق إلى فقد القدرة على التعاطف مع الثقافات الأخرى ومع الآخرين".

ويقول مات ريفز، مخرج الجزأين الثاني والثالث من السلسلة، إن ما وصفه بانغماسه في هذه الحكاية لنقلها إلى شاشة السينما كان "رحلة رائعة" وأضاف "إنها متعة مشوبة بالألم لأن هذا الفصل انتهى الآن".

وبدأت سلسلة أفلام الخيال العلمي "بلانيت أوف ذي إيبس" برواية الكاتب الفرنسي بيير بول عام 1963 والتي تحمل الاسم نفسه وتحولت إلى سلسلة من خمسة أفلام سينمائية في الفترة من 1968 إلى 1973.

وحصل الفيلم الأول وكان من بطولة تشارلتون هستون على جائزة الأوسكار لأحسن مكياج وحقق نجاحا كبيرا على المستوى الجماهيري وبين النقاد فتحول إلى مسلسل تلفزيوني.

ومن المقرر أن يبدأ عرض فيلم (وور فور ذا بلانيت أوف ذي إيبس) في دور العرض الأمريكية يوم 14 يوليو.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق