إضراب عام في فنزويلا احتجاجا على خطة مادورو لإعادة صياغة الدستور

أخبار دولية الخميس 20-07-2017 الساعة 11:49 م

الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو
كاراكاس - الأناضول

عمّ إضراب عام في فنزويلا، اليوم الخميس، بدعوة من المعارضة، احتجاجاً على خطة الرئيس، نيكولاس مادورو، تشكيل جمعية تأسيسية، نهاية يوليو الجاري، لإعادة صياغة الدستور.

يأتي ذلك بعد تنظيم المعارضة، الأحد الماضي، استفتاءً رمزيًا ضد إعادة صياغة الدستور، شارك فيه أكثر من 7 ملايين مواطن فنزويلي، وأبدى 95% منهم معارضتهم لخطة الرئيس.

وأدت مظاهرات، بدأت بالتزامن مع الدعوة لإضراب عام يمتد لمدة 24 ساعة، ويشارك فيه القطاع الخاص، بدعم من نقابات عمال، وغرف صناعة وتجارة، إلى توقف الحركة المرورية في العاصمة كاراكاس، بشكل كبير.

ويقول المتظاهرون إنهم سيواصلون المظاهرات إلى أن يتخلى مادورو عن منصبه.

من جهة أخرى، استمرت الشركات المملوكة للدولة في عملها، فيما توعد وزير العمل، نيستور أوفاليس، بمعاقبة الشركات المشاركة في الإضراب العام.

من جانبه، أعلن اتحاد نقابات العمال الفنزويلية، المعروف بقربه من المعارضة، عن مشاركة 12 مؤسسة، على الأقل، من بين 20 عضوة فيه.

وسابقاً، صرح مادورو بأن الطريق الوحيد للخروج من الأزمة الاقتصادية والسياسية التي تواجهها البلاد، هو إعادة صياغة الدستور، معلناً 30 يوليو الجاري موعداً لإجراء انتخابات، لتحديد ممثلي الجمعية.

يذكر أن فنزويلا تشهد تظاهرات يومية، منذ مطلع أبريل الماضي، تطالب برحيل الرئيس مادورو، يتخلل بعضها مواجهات بين المحتجين وقوات الأمن.

وتقول المعارضة إن مادورو يسعى من وراء مقترحه، لتمديد فترة بقائه في السلطة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق