أكدوا أن الأكاذيب والادعاءات لن تؤثر على تماسك المجتمع ..

مواطنون للشرق: تكاتف الشعب القطري خلف القيادة الرشيدة هزم الحصار

محليات الأحد 17-09-2017 الساعة 1:10 ص

مواطنون : صامدون أمام الحصار
محمد العقيدي - عمرو عبدالرحمن

قطر أثبتت نجاحها وقدرتها على التعامل مع الأزمات ودحض أكاذيب دول الحصار

بعد مرور 104 أيام على الحصار أثبت الشعب القطري صموده وثباته وتكاتفه خلف القيادة الرشيدة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى في مواجهة الحصار الظالم على دولة قطر ولم تفلح ادعاءات وأكاذيب وشائعات وافتراءات دول الحصار في التأثير على تماسك المجتمع القطري والنسيج الاجتماعي في نموذج فريد لالتفاف الشعب خلف القيادة الرشيدة.

ومنذ إعلان السعودية والإمارات والبحرين قطع العلاقات في يونيو الماضي، أعلن القطريون بكل وضوح وقوفهم بجانب صاحب السمو أمير البلاد المفدى وتأييدهم التام لجميع المواقف والخطوات التي يتخذها سمو الأمير للتأكيد على سيادة الدولة وعدم المساس باستقلالها .

وضرب الشعب القطري مثلا رائعا في الوعي السياسي ومواجهة كافة الشائعات بل ومواجهتها بأسلوب راق متمسكا بقيمه وأخلاقه وجعل الحصار أحد الدوافع للتميز والانطلاق نحو مستقبل مشرق.

"الشرق" التقت مجموعة من المواطنين الذين أكدوا أن وعي الشعب القطري وحبه وتأييده لقيادته الرشيدة هزم دول الحصار ورد كيدهم في نحورهم بل وكشف زيف وكذب ادعاءات دول الحصار أمام شعوبهم.

وأشاروا إلى أن إنجازات قطر تحت القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني تتوالى في ظل الحصار مما أعطى رسالة واضحة لكل دول العالم بأن دولة قطر قوية بشعبها الوفي وقيادتها الحكيمة كما أثبتت قطر نجاحها وقدرتها على التعامل مع الأزمات ودحض أكاذيب دول الحصار.

جدارية تميم المجد مثلت رمزا لتلاحم الشعب مع القيادة

الشعب القطري صامد حتى لو طال الحصار لسنوات

من جهته قال المواطن يوسف سلطان، إن النجاح القطري في مواجهة الحصار الذي فرضته كل من السعودية والإمارات والبحرين مرده إلى تكاتف الشعب القطري وكل من يعيشون على أرض قطر الطيبة مع القيادة الحكيمة التي استطاعت بفضل من الله تعالى وبكل حكمة ودراية التغلب على آثار هذه المقاطعة، مضيفاً أن قطر قد امتصت الصدمة ونجحت في إبقاء الأوضاع طبيعية دون أي اختلاف، كما أن تدفق المواد الاستهلاكية إلى الدوحة لم يتوقف عبر جسور جوية متواصلة، بفضل قدرة الشعب القطري على التلاحم.

وأضاف سلطان أنه منذ الحصار وحتى الآن، نجح الشعب القطري في التصدي لجميع المؤامرات والخطط التي تهدف إلى زعزعة الاستقرار، حيث إن دول الحصار كانت ترمي منذ بداية الأزمة إلى ذلك الهدف عن طريق إغلاق الحدود، ومنع المواد الاستهلاكية من الوصول إلى قطر، إلا أن الوعي المجتمعي تجاوز هذه الأزمات بنجاح منقطع النظير، بل إن المقيمين كان لهم دور هام في تدعيم الموقف القطري ضد الحصار، وإحراج الدول الأربع التي شاركت في حصار شعب بأكمله أمام المجتمع الدولي.

وأكد أن هذه المحاولات اليائسة لزعزعة الثقة بين القيادة الرشيدة والشعب القطري لن تفلح، فمنذ بداية الأزمة الجميع شاهد بطولة الشعب القطري واستعداده لتحمل تبعات الحصار، في سبيل نصرة حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى والوطن، وهذا التكاتف سيستمر باستمرار الأزمة مهما طال أمدها.

محاولات فاشلة لدول الحصار لزعزعة استقرارنا

وأكد المواطن المهندس علي عبيدان أنه منذ اليوم الأول للحصار، التف القطريون حول أميرهم ووطنهم، وأعلنوا للعالم أنهم لم ولن يتنازلوا عن سيادتهم واستقلاليتهم لصالح دول أخرى لها مطامع وأحقاد على قطر، وعلى ما وصلنا إليه من ازدهار اقتصادي واجتماعي وتعليمي، مشيراً إلى أن قطر أثبتت بما لا يدع مجالاً للشك أنها ليست لقمة سائغة، ولديها من الإمكانيات والتحالفات القوية، ما يحميها من أي تهديد خارجي، بالإضافة إلى موقف القطريين الشجاع والقوي والرافض لجميع محاولات دول الحصار لزعزعة الاستقرار الداخلي، فقد خابت جميع محاولات دول الحصار في تنفيذ مخططاتها ضد قطر وشعبها.

وأضاف عبيدان أن دول الحصار تعمدت منذ البداية تهديد القطريين، واستخدام لغة الوعيد بالتدخل العسكري وقطع المياه، ووقف تصدير المواد الغذائية والاستهلاكية، حتى يكون الموقف الشعبي مخالفاً للموقف الرسمي للدولة، ولكن خابت ظنونهم، فقد أثبت الشعب القطري مدى إخلاصه وحبه لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، بل إن المبادرات الشعبية زادت إلى الحد الأقصى لتجديد البيعة والولاء للأمير والوطن، مما أفشل مخططات التقسيم.

التاريخ سيخلد موقف الشعب القطري من الحصار

كما قال المواطن خالد السويدي إن قطر تمثل للقطريين الوطن والملجأ والحياة، فلا خير في من لا يخلص لوطنه وأهله أيا كانت الظروف، لافتاً إلى أن الشعب القطري أنعم الله عليه بوطن معطاء وأمير عادل، لذلك فإن الأزمة التي تمر بها الدولة حالياً بينت مدى تماسك الشعب وأميرها ومدى إخلاصهم وحبهم للوطن، واستعدادهم للتضحية بالغالي والنفيس في سبيل رفعة قطر وضمان سلامتها واستقرارها.

وأضاف السويدي، أن الشعب القطري رسم لوحة من الحب والتكاتف والوحدة سوف تشهد بها الأجيال القادمة، وستخلد في التاريخ القطري، مؤكداً أن ما مر به القطريون منذ أن فرضت السعودية والإمارات والبحرين حصاراً جوياً وبرياً وبحرياً على قطر كان ليس بالشيء الهين، إلا أن الشعب أزال كافة الصعاب وتغلب عليها بالقوة وتحمل المسؤولية، مما أتاح للقيادة السياسية خيارات عديدة للتعامل مع الحصار، دون أي ضغوط أو أعباء داخلية.

كما أشار إلى أن الحصار من الواضح أنه سيستمر طويلاً، نظراً لعدم رغبة دول الحصار في الحوار والتفاهم لاعتبارات الأخوة والتاريخ والعلاقات العائلية بين الشعوب، لذلك فالشعب القطري مستعد لمواصلة دعمه ومساندته لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى ما لا نهاية، مضيفاً أن كافة مظاهر التكاتف بين أهل قطر مواطنين ومقيمين ستزيد كلما طالت مدة الحصار وليس العكس كما يراهن أعداء الوطن.

العالم شهد بشجاعة القطريين في مواجهة الحصار

وقال المواطن القطري فارس السميطي، إن جميع القطريين وراء أميرهم منذ اللحظة الأولى من الحصار، وأكبر دليل على ذلك انتشار وسم "تميم المجد" في جميع أرجاء قطر بشكل غير مسبوق عقب فرض الحصار بأيام قليلة، لافتاً إلى أن الشعب جزء لا يتجزأ من قيادته السياسية ولا يمكن الفصل بينهما.

وأضاف السميطي أن دول الحصار تراهن منذ البداية على الفصل بين القيادة السياسية والشعب القطري، وهذا ما لم ولن يحدث، لأن رؤية القيادة السياسية لا تختلف عن الشعب، والجميع على قلب رجل واحد، في سبيل الدفاع عن سلامة قطر والحفاظ على سيادتها واستقلاليتها، وأن الشعب القطري يستطيع تحمل أي ظرف في سبيل استقلالية الوطن والحفاظ على الكرامة الوطنية.

وأوضح أن تلاحم القطريين ساعد كثيراً في تجاوز آثار وتبعات الحصار السلبية، فمن جهة ساهم ذلك في تماسك الجبهة الداخلية، ومن جهة أخرى خفف الضغوط على القيادة السياسية للتعامل مع دول الحصار بندية وفقاً لاعتبارات السيادة والقوانين والمعاهدات الدولية، مضيفاً أن الجميع شهد بشجاعة الشعب القطري في مواجهة أقوى أزمة تمر بها دول الخليج منذ عشرات السنوات، مما جعل الحياة تسير بشكل طبيعي داخل الدولة دون أن تتأثر الخدمات في جميع القطاعات.

صامدون في وجه دول الحصار ولن ننحني أبداً

وأكد محمد النعيمي ان الوعي الذي يمتاز به الشعب القطري إضافة إلى تلاحمه ووقوفه صفا واحدا خلف قيادتنا الرشيدة سبب في إفشال الحصار وتجاوزه منذ بدايته، والدليل على ذلك ان قطر وشعبها لم يتأثروا بالحصار، حتى ان المقيمين على أرض قطر عاشوا حياتهم بشكل طبيعي.

ولفت النعيمي إلى ان الشعب القطري بقي ولا زال صامدا في وجه الحصار ودول الحصار ولن تُلبى مطالب تلك الدول التي تمس سيادة قطر، وسنبقى في مواجهة تلك المطالب والحصارالمفروض علينا مهما كلفنا ذلك، كما أن الشعب لا يقبل المساس بسيادة البلاد لا من قريب أو بعيد، وهذا الامر مرفوض وغير قابل للنقاش أبدا، موضحا ان قطر في ظل الحصار المفروض عليها لم تستسلم او تضعف والدليل على ذلك اصرارها ومضيها نحو النجاح، وفي ظل الحصار تم افتتاح العديد من المشاريع ، علاوة على ان مشاريع كأس العالم وغيرها من مشاريع البنية التحتية لم تتأثر وهي تسيرحسب الخطة المرسومة.

الغزالي : كلنا فداء قطر وأميرنا تميم المجد

كما قال نايف الغزالي كلنا فداء قطر وأميرنا تميم المجد ، موضحا ان شعب قطر من الشعوب التي يصعب تضليلها كونه شعبا واعيا حصل على تعليم متميز اكسبه الكثير، علاوة على ان دولة قطر كرست للتعليم ودعمته منذ سنوات طويلة، وبالتالي خلق لنا هذا الامر جيلا جديدا واعيا قادرا على التعامل مع الأزمات وإدارتها، والدليل على ذلك منذ بدء الحصار على بلادنا وجدنا أن شعب قطر تعامل مع الحصار بكل هدوء ووعي تام ولم يتلفظ على دول الحصار او يعاملها ويصفها بسوء، كما فعلت تلك الدول، اما بالنسبة لإعلام قطر فكان منذ بداية الازمة يتعامل بكل مهنية ومصداقية وينشر من خلاله الحقائق التي تدين دول الحصار مما ساهم في اضعاف حجتها امام المجتمع الدولي الذي أصبح مطلعا عن كثب على الامر، ويعرف ان الحق مع قطر وشعبها وان دول الحصار مفلسة ليس لديها إلا الأقاويل والاتهامات الباطلة.

قطر قابلت إساءة دول الحصار بإلاحسان

فيما اوضح علي بن مبارك ان قطر قابلت إساءة دول الحصار لها بالاحسان ولم تتعامل كما فعلت دول الحصار المفلسة التي ليس لديها أي دليل ادانة على قطر، لافتا إلى ان المجتمع القطري لا يمكن تضليله كونه مجتمعا واعيا يستطيع الاطلاع على كافة الامور ومعرفة الحقائق من خلال الرجوع إلى المصادرالرسمية في البلاد التي عودتنا على الثقة المتبادلة وينشر من خلالها كل ما هو موثوق، مبينا في الوقت الذي نجد فيه أن دول الحصار كذبت وضللت شعوبها عبر إعلامها المضلل نجد أن شعب قطر تعامل مع الازمة واطلع على الحقائق منذ أول يوم في الحصار كونه واثقا بوطنه وبقيادته الرشيدة.

وأضاف مبارك ان قطر من الدول التي تدعم التعليم مما ساهم في خلق جيل ناشئ مدرك للحقيقة ويستطيع التصرف والتعامل مع الازمات ومن الصعب خداعه او التلاعب به.

راشد المري: قطر أصبحت أكثر قوة بعد الحصار

وقال راشد محمد المري بالأخلاق ترتقى الشعوب ، وفي الوقت الذي وجدنا فيه دول الحصار قد وظفت شعوبها ضد قطر وجدنا إن الشعب القطري تعامل مع الحصار والازمة بعقلانية ، موضحا ان قطر حكومة وشعبا خلقوا احرارا على أرض قطر لا يتبعون احدا وسيبقون كذلك رافضين التدخل فى سيادة الدولة مهما كانت الامور والضغوطات والأسباب، إذ ان سيادة بلادنا خط احمرلا نقبل المساس به ولو على أرواحنا.

وأضاف المري ان افتراءات واتهامات دول الحصار لقطر كان الهدف منها تشويه سمعة بلادنا ، لكن كل تلك الدول فشلت فشلا ذريعا ولم تأت بسبب واضح حتى الآن تدين به قطر.

واكد المري ان قطر حكومة وشعبا اصبحوا أقوى بعد فرض الحصار عليهم، وزمن السكوت ولّى ، كما ان قطر منذ اعلان استقلالها لم تقبل بالتدخل فى سيادتها، لافتا إلى أن وعي وصمود الشعب القطري وتكاتفه خلف القيادة الرشيدة أفشل الحصار وكشف أكاذيب وافتراءات دول الحصار.

كلنا قطر

محمد الحيدر: شعب قطر قادر على التعامل مع الأزمات

قال محمد الحيدر: إن شعب قطر قد أبهر العالم بالوعي والولاء والوفاء للقيادة الرشيدة ، ومما لا شك فيه إن وعي المجتمع القطري ودوره تجاه الازمة الخليجية كان واضحا من اليوم الاول لحصار قطر الجائر، موضحا حتى ان اخواننا المقيمين على أرض قطر كان لهم دور كبير في المجتمع القطري بتجاوز كسر الحصار، حيث اننا رأينا عددا كبيرا من المقيمين رفضوا السفر أو مغادرة قطر مع بداية فرض الحصار عليها، مما يؤكد لنا ان المقيمين في قطر كان لهم دور لا يمكن انكاره، وان هذا الامر يدل على ثقة الناس سواء من مواطنين او مقيمين في القيادة الرشيدة والحكومة القطرية وثقتهم أيضا في الإعلام القطري الذي حرص على توصيل الحقيقة والاطلاع عليها دون زيادة او نقصان.

وأضاف الحيدر ان التعليم والوعي الذي وصل إليه الشعب القطري ليس وليد اليوم إنما تم تأسيسه في قطر منذ زمن بعيد وتحديدا في العشرين سنة الأخيرة، حيث أصبح مستوى وعي الشعب القطري كبيرا وبالتالي كان قادرا على التعامل مع الصدمات والأزمات مثل الحصار الظالم على بلادنا.

وأشار إلى الدور الكبير الذي قامت به صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر في الفترات السابقة عندما عززت التعليم والتنمية المجتمعية من خلال مؤسسات المجتمع المدني التي اطلقتها وساهمت فى رفع مستوى التعليم والوعي لدى المجتمع القطري، لافتا إلى أن المجتمع القطري مجتمع فتي، وان جيل الشباب الحالي يدير الكثير من مؤسسات الدولة وهو الجيل الذي نهل من التعليم الحديث.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق