وزارة الإقتصاد تنظم المنتدى الإقتصادي القطري- السنغافوري غداً

اقتصاد محلي الإثنين 16-10-2017 الساعة 9:38 م

شعار وزارة الإقتصاد والتجارة
الدوحة - قنا

في إطار زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى جمهورية سنغافورة، تنظم وزارة الإقتصاد والتجارة بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة بجمهورية سنغافورة، المنتدى الإقتصادي القطري السنغافوري، غدا الثلاثاء.

وأشارت الوزارة، في بيان لها اليوم، إلى أن هذا المنتدى يمثل منصة تفاعلية مهمة تجمع عددا كبيرا من كبار المسؤولين والمستثمرين والخبراء الاقتصاديين من كلا البلدين للاطلاع على الفرص الاستثمارية في مختلف القطاعات لاسيما قطاع التجارة والطاقة والزراعة والسياحة إلى جانب العديد من القطاعات الاقتصادية الأخرى.

ويهدف المنتدى إلى تعزيز وتوسيع العلاقات التجارية والاقتصادية بين دولة قطر وجمهورية سنغافورة ويتيح الفرصة للتواصل بين أصحاب الأعمال وتعزيز التعاون بين القطاع الخاص من الجانبين علاوة على بحث سبل إرساء مشاريع استثمارية مشتركة تعود بالنفع على كلا البلدين.

وأفادت الوزارة بأن المنتدى الاقتصادي القطري- السنغافوري يعد لبنة مهمة في مسيرة التعاون الاقتصادي والاستثماري والتجاري بين البلدين، حيث من المقرر أن يساهم في تعزيز الجهود الرامية إلى توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم جديدة تدعم أواصر التعاون الثنائي وتساهم بخلق مجالات استثمارية جديدة تتسم بالابتكار والإبداع، وذلك باعتباره أحد أهم المبادرات الهادفة إلى تسليط الضوء على مميزات الاقتصاد القطري وبيئة الأعمال بما من شأنه أن يسهم باستقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

ومن المقرر أن تتطرق الوزارة خلال المنتدى إلى مزايا الاستثمار في دولة قطر، وكيفية استفادة القطاع الخاص السنغافوري من الحوافز الاستثمارية التي تقدمها الدولة للمستثمرين الأجانب، إضافة إلى بحث سبل بناء آليات تعاون اقتصادي طويل الأمد بين الشركات القطرية والسنغافورية للاستفادة من النجاحات التي حققتها تجربة سنغافورة الاقتصادية.

وأوضحت الوزارة أن سنغافورة تعد الشريك التجاري رقم 7 لدولة قطر بإجمالي حركة تبادل تجاري بلغت حوالي 12.2 مليار ريال (3.4 مليار دولار) في عام 2016، أي ما يعادل 3.8 من إجمالي التبادل التجاري لدولة قطر مع كافة دول العالم.

ودعت وزارة الاقتصاد والتجارة ، كافة لمستثمرين ورجال الأعمال والشركات لحضور فعاليات المنتدى الاقتصادي.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق