أبطال العالم في تحدي جائزة قطر الكبرى للدراجات النارية

رياضة - 1 الإثنين 30-10-2017 الساعة 10:01 م

بطولة العالم للدراجات النارية
الدوحة – قنا

يخوض أبرز أبطال العالم للدراجات النارية غمار منافسات جائزة قطر الكبرى الجولة الثانية عشرة والأخيرة من منافسات بطولة العالم للسوبر بايك التي ستقام الخميس المقبل على حلبة لوسيل الدولية تحت الأضواء الكاشفة، بطموحات وأهداف مختلفة.

وستكون جولة الدوحة تحصيل حاصل بالنسبة للصدارة في فئة السوبر بايك الأقوى في البطولة، بعدما حسم لقب الدراجين والصانعين لصالح الدراج البريطاني جوناثان ريا وفريقه كاواساكي في الجولة الحادية عشرة التي أقيمت على حلبة ماني كور الفرنسية الشهر الماضي، في حين لا يزال مركز الوصيف غير محسوم حتى الآن.

وسيسعى البريطاني ريا الذي يتصدر الترتيب العام للدراجين برصيد 507 نقاط، على حلبة لوسيل إلى تحقيق الفوز في سباقي جائزة قطر الكبرى من أجل تحطيم الرقم القياسي في عدد النقاط في البطولة 552 نقطة، الذي حققه الدراج الأمريكي كولن إدواردز عام 2002، وهو طموح فشل ريا في تحقيقه الموسم الماضي عندما حضر إلى الدوحة وفي جعبته 528 نقطة، ولكنه لم يستطع الفوز في جائزة قطر.

وشدد الدراج البريطاني جوناثان ريا الذي توج هذا الموسم بلقب بطولة العالم للمرة الثالثة على التوالي، على أنه سيبذل قصارى جهده للفوز في جولة الدوحة الختامية من أجل تأكيد التفوق الذي حققه في البطولة هذا الموسم، معربا عن أمله في تقديم أداء جيد خلال السباقين وقضاء عطلة جميلة في الدوحة.

وقال ريا، في تصريح صحفي، إنه قدم مستويات رائعة ومثيرة على حلبة ماني - كور الفرنسية خلال الجولة قبل الأخيرة من بطولة العالم، الأمر الذي منحه الأفضلية عن باقي الدراجين وإحراز لقب سباقي الجولة وحسم اللقب قبل خوض منافسات الجولة الأخيرة في الدوحة.

أما المنافسة على المركز الثاني في الفئة الأقوى السوبر بايك فستكون على أشدها بين خمسة دراجين وفي مقدمتهم البريطاني تشاز ديفيز دراج فريق "دوكاتي" ومواطنه توم سايكس دراج فريق "كاواساكي" ، حيث سيسعى كل منهما لزيادة عدة انتصاراته هذا الموسم وحسم لقب الوصافة.

ويدخل البريطاني أليكس لويس دراج فريق "ياماها" منافسات جولة الدوحة وهو يبحث عن تحقيق إنجاز غير مسبوق، خاصة أن آماله مازالت موجودة في الصعود إلى منصة التتويج في حال الفوز في الدوحة، وهو الأمر نفسه بالنسبة للهولندي مايكل فان دير مارك دراج فريق "هوندا" الذي شارك أكثر من مرة في منافسات جائزة قطر الكبرى، وحقق نتائج لافتة خاصة في ظل تصدره للتجارب الحرة والتأهيلية.

وتعد الجولة الأخيرة في بطولة العالم للسوبر بايك في كل موسم، فرصة ممتازة للدراجين الذين يحاولون الحصول على فرصة جيدة مع فريق جديد، خاصة وأن سوق الانتقالات لا يزال مفتوحا على مصراعيه، وأن الكثير من الأسماء الكبيرة لم تحسم أمرها بعد.

وستشهد جولة الدوحة الختامية حسم لقب فئة السوبر سبورت، حيث وسع الفرنسي لوكاس ماييس دراج فريق "جي آر تي ياماها" صدارته للترتيب العام وبات قريبا من تحقيق اللقب هذا الموسم ، ليكسر احتكار التركي كنعان صوفو أوغلو دراج فريق "كواساكي" حامل اللقب في المواسم الأربعة الماضية.

ويعتلي الفرنسي ماييس صدارة الترتيب العام بفارق 25 نقطة عن أوغلو، الأمر الذي سيجعل المنافسة قوية بينهم على اللقب في جولة الدوحة خاصة في ظل تفوق الدراج التركي على حلبة لوسيل خلال المواسم الماضية.

ويعد التركي سوفوجلو الدراج الأكثر نجاحا بفئة السوبر سبورت في البطولة العالمية، ليس في عدد الألقاب فقط، وإنما في عدد مرات الفوز، وتحقيق المنصات، والانطلاق من المراكز الأول، وتسجيل اللفات الأسرع ومجموع النقاط الكلي.

ويحتاج الجنوب إفريقي شيريدان مورايس دراج فريق "كاليو" معجزة من أجل حصد اللقب خاصة أنه مازال نظريا في المنافسة، إلا أنه يحتاج الفوز بسباقي الدوحة مع خروج ماييس وأوغلو من منصات التتويج تماما.

أما الدراج الهولندي جول كلوزيل من فريق "هوندا" والدراج الأمريكي فيدريكو كاريكا سولو من فريق "جي آر تي ياماها" فقد انعدمت حظوظهما في المنافسة على اللقب تماما، إلا أنهما سيسعيان للفوز في جولة الدوحة من أجل الظهور على منصة التتويج على الأقل.

وتعد هذه هي المرة التاسعة التي تستضيف فيها حلبة لوسيل جولة من جولات بطولة العالم للسوبر بايك، حيث سبق لها أن تصدت لافتتاح السلسلة العالمية منذ عام 2005 وحتى عام 2008 ، فيما استضافت الجولة الثانية عام 2009 قبل أن تغيب عن استضافة البطولة لمدة أربع سنوات حتى عادت من جديد باستضافة الجولة الختامية لعام 2014.

وتحظى جولة هذا العام باهتمام إعلامي كبير خاصة أن البطولة تقام تحت الأضواء الكاشفة، إضافة إلى أن جوائز ختام الموسم ستوزع في حفل خاص مع انتهاء المنافسات، لذلك حرص عدد كبير من وسائل الإعلام على الحضور إلى الدوحة لتغطية هذا الحدث الكبير إضافة إلى ضيوف البطولة من الاتحادات القارية والمحلية من مختلف أنحاء العالم.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق