القوات العراقية تحرر قريتين بالأنبار وتسيطر على معبر حدودي مع وتركيا

أخبار عربية الثلاثاء 31-10-2017 الساعة 1:04 م

القوات العراقية في الأنبار
الأنبار، إسطنبول، بغداد - وكالات

في طريق تقدمها لاقتحام بلدة بمحافظة الأنبار، لاستعادة آخر معاقل تنظيم "داعش"، تمكنت القوات العراقية، اليوم الثلاثاء، من تحرير قريتين، على الحدود مع سوريا.

وأوضح قائد الفرقة السابعة بالجيش العراقي، اللواء الركن نومان عبد الزوبعي، أن قواته ولواء "مغاوير عمليات الجزيرة" ومقاتلي العشائر، تمكنوا من تحرير قريتي "الرافدة" و"الخصيم" من "داعش" في محيط ناحية "العبيدي" شرقي مدينة القائم.

القوات العراقية تواصل تقدمها

وأضاف الزوبعي أن "عملية تحرير القريتين جاءت بعد قتل عدد من الإرهابيين وتدمير مقر تجمع، والاستيلاء على أسلحة وعتاد".

وأشار إلى أن قوات الجيش والعشائر تواصل تقدمها نحو مركز الناحية.

وأكد الزوبعي أن "مسلحي داعش يحاولون إعاقة تقدم القوات العراقية عبر قذائف الهاون والقناصة، لكن طائرات التحالف الدولي والقوة الجوية العراقية تتولى معالجة تلك الأهداف لتمهيد الطريق أمام التقدم".

من جانبه، قال العقيد في الجيش وليد الدليمي، إن القوات العراقية وبمساندة مقاتلي العشائر بدأت بالتقدم لاقتحام مركز ناحية العبيدي شرق القائم.

وأضاف الدليمي أن "القوات تقدمت نحو البلدة من شرقها وجنوب شرقها، وذلك بإسناد جوي من طائرات التحالف الدولي والقوة الجوية العراقية".

وهذه أول بلدة تسعى القوات العراقية لاستعادتها منذ أن بدأت الخميس الماضي حملة عسكرية لتحرير قضائي القائم وراوة من التنظيم المتطرف.

وفي الأيام السابقة سيطرت القوات العراقية على عشرات القرى التي تنتشر فوق أراضي صحراوية شاسعة على الحدود مع سوريا.

معبر حدودي بين كردستان وتركيا

ومن جانب آخر، سيطر الجيش العراقي، اليوم الثلاثاء على معبر حدودي رئيسي مع تركيا في منطقة كردستان العراق بعد أسابيع من التوتر بين بغداد وأربيل، بحسب ما أعلن رئيس الوزراء التركي.

وقال بن علي يلدريم لحزبه الحاكم خلال اجتماع في أنقرة بث عبر التلفزيون إنه "تم تسليم (المعبر) إلى الحكومة المركزية" في العراق.

وأضاف أن المسؤولين العراقيين والأتراك سيتولون السيطرة على جانبي الحدود.

وأفادت وكالة أنباء الأناضول الرسمية أن القوات العراقية انتشرت على معبر إبراهيم الخليل إلى جانب القوات التركية التي أجرت تدريبات عسكرية مشتركة معها خلال الأسابيع الأخيرة.

وسترفع القوات التابعة لبغداد العلم العراقي وستنزل علم حكومة إقليم كردستان التي كانت تسيطر على المعبر حتى الآن، وفقا للوكالة.

وأضافت أن المعبر أٌغلق خلال عملية التسليم ما تسبب بتشكل طوابير طويلة. ولم تصدر أي تقارير عن وقوع اشتباكات خلال العملية.

ويعيش الإقليم الكردي حالة من العزلة منذ إجرائه استفتاء غير ملزم على الاستقلال في 25 سبتمبر عارضته بغداد وإيران وتركيا وحتى حلفاء الأكراد في الغرب.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق