تظاهرة في غزة تتمسك بالمقاومة وتندد بوعد بلفور..

إسرائيل: الحرب في المنطقة مسألة وقت

أخبار عربية السبت 04-11-2017 الساعة 7:58 ص

فلسطينيون في مواجهة الاحتلال بنابلس
القدس المحتلة ـ محمد جمال

كشف تقرير سري اعده مسؤولون سابقون في الاستخبارات الإسرائيلية، أن هناك مواجهة عسكرية محتملة قد تندلع بين إسرائيل و"حزب الله" اللبناني في اي لحظة وان الحرب مسألة وقت فقط.وتقول القناة الثانية الإسرائيلية ان الجيش الإسرائيلي يتدرب على معركة قد تكون ذات تدمير واسع لمعظم القرى الحدودية التي يعتقد الجيش انها موالية لحزب الله وفيها انفاق ومخازن ذخيرة وصواريخ.مشيره الى ان التدمير سيشمل شبكات المياه والكهرباء والمرافق الحيوية اللبنانية فتدمير غزة نموذج لما قد يكون اكبر واوسع. وتوعد وزير المواصلات والاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إيران برد يزيلها من الوجود، على حد تعبيره، داعيا لمواصلة العمل من أجل منعها من حيازة سلاح نووي إلى الأبد.

من جهة اخرى، شارك العشرات من الفلسطينيين في قطاع غزة، امس الجمعة، في مسيرة، إحياءً للذكرى المئوية لـ"وعد بلفور"؛ الذي أسس لإقامة دولة إسرائيل على الأراضي الفلسطينية. ورفع المشاركون في المسيرة، التي دعت لها حركة "حماس"، شمالي قطاع غزة، لافتات تندد برفض بريطانيا الاعتذار عن وعد بلفور. وقال محمد أبو عسكر، القيادي في حركة "حماس": " خرجنا اليوم تنديداً بوعد بلفور، الذي سلب أرضنا وقتّل أهلنا وشرد السكان ".

وكشف موقع "مفزاك لايف" بأن جيش الاحتلال الإسرائيلي يستعد لتفجير جزء من نفق خانيونس الذي قصفه الطيران الاثنين الماضي. وأوضح الموقع أن الجيش لم يدمر النفق كاملا والذي انقسم جزء منه إلى داخل الأراضي الإسرائيلية وتستعد القوات لتفجير الجزء المتسلل من النفق المكتشف قرب خانيونس. ولليوم الخامس على التوالي، تواصل طواقم الدفاع المدني وفرق الإنقاذ عمليات البحث عن عدد من المفقودين في النفق، الذي استشهد فيه سبعة مقاومين من السرايا وكتائب القسام وأصيب 10 آخرين بجروح.

وأعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، استشهاد 5 من عناصرها بعد مرور 5 أيام على فقدانهم في النفق وأكدت السرايا أنه "وبالرغم من الإجراءات الأمنية المعقدة واستخدام الاحتلال للتكنولوجيا في حربه ضد الأنفاق، استطاع مجاهدونا العبور من خلال (نفق الحرية) الذي هو (ليس الوحيد) لمسافة مئات الأمتار إلى داخل أراضينا المحتلة." وفي غضون ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، شابين من مدينة بيت لحم، واحتجزت عددا من الصحفيين على مدخل قرية كفر قدوم شرق قلقيلية بالضفة الغربية.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن قوات الاحتلال اعتقلت شابا من منطقة شارع الصف وسط بيت لحم، بعد دهم منزل والده وتحطيم بعض محتوياته. وداهمت القوة ذاتها مقهى يقع في منطقة السينما وسط المدينة، واعتقلت مالك المقهى، وهو من مدينة نابلس، ويعمل في بيت لحم. وفي قلقيلية احتجزت قوات الاحتلال، عددا من الصحفيين على مدخل قرية /كفر قدوم/ شرق قلقيلية ومنعتهم من دخول القرية، بعد ان جمعت بطاقات الهوية الخاصة بهم.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق