البلدية وضعت استراتيجية لرفع نصيب الفرد من الرقعة الخضراء..

الخوري لـ"الشرق": خطة لزيادة أعداد الحدائق بمختلف المناطق

محليات الأحد 05-11-2017 الساعة 7:30 ص

محمد علي الخوري
هديل صابر

تزويد معظم الحدائق بأجهزة لياقة بدنية ومسارات للمشي

حديقتا اللقطة والخليفات للنساء والأطفال والدخول جميع أيام الأسبوع

قال السيد محمد علي الخوري مدير إدارة الحدائق العامة بوزارة البلدية والبيئة في تصريحات لـ"الشرق": إنَّ وزارة البلدية والبيئة ممثلة بإدارة الحدائق العامة، قد وضعت خطة واستراتيجية لرفع نصيب الفرد من الرقعة الخضراء حتى عام 2030، فضلا عن زيادة عدد الحدائق في الدولة، مشيراً إلى أنَّ الإدارة بانتظار الموافقات والاعتمادات من الجهات المعنية، على عدد من الحدائق التي لا تزال في مراحل مختلفة من الدراسة والتصميم، والتي ستوزع على مختلف البلديات، حيث تسعى "الوزارة" لجعل قطر حديقة يقصدها الجميع للراحة والاستجمام ولن تألو جهداً في تحقيق هدفها لزيادة الرقعة الخضراء حيث أثمرت عن زيادة 40 حديقة من عام 2010م ليصبح عدد الحدائق 87 حديقة موزعة على مناطق الدولة.

وحول وجود نية لإنشاء عدد آخر من الحدائق في كافة مناطق الدولة، قال الخوري: " إنَّ وزارة البلدية والبيئة ممثلة في إدارة الحدائق العامة تقوم بالتنسيق مع الجهات المختصة بهذا الخصوص، حيث يتم توزيع الحدائق العامة مع الأخذ بعين الاعتبار الكثافة السكانية، إلى جانب توزيع الحدائق على الأحياء والفرجان التي لا توجد فيها حدائق عامة لتكون لها الأولوية بالتوزيع."

حدائق للنساء

وبشأن المطالبات بتخصيص حديقة للنساء، قال الخوري: "إنَّ إدارة الحدائق العامة بالوزارة تراعي متطلبات المجتمع، وفي حال ورود طلب بشأن طلب تخصيص حديقة للنساء يتم التنسيق مع البلدية المعنية لدراسة الحاجة لذلك والأسباب، حيث تم تخصيص حديقتي اللقطة والخليفات للنساء والأطفال فقط، والدخول جميع أيام الأسبوع، فضلا عن تخصيص بعض الأيام للنساء والأطفال في بعض الحدائق - على سبيل المثال لا الحصر-، كمتنزه الخور، متنزه أبو ظلوف، متنزه الرويس وحديقة الشمال للعائلات.

توفير ممرات مشاة

وفي ما يتعلق بخطة "الوزارة" لتوفير ممرات خاصة للمشي، أوضح الخوري بقوله: "إن من أهم النتائج المحددة لرؤية قطر 2030 التي تسعى إدارة الحدائق العامة لتحقيقها، وترى أنها ضرورة ماسة هو تزويد معظم الحدائق بالملاعب والممرات الخاصة للمشي وألعاب اللياقة البدنية، وتزويد كافة الطرق بمسارات للمشاة، والجري، والدراجات الهوائية، وتزويد تلك الطرق بأجهزة لياقة بدنية ليتسنى جذب السكان لممارسة الرياضة في الهواء الطلق."

واختتم السيد الخوري مؤكداً أنَّ إدارة الحدائق العامة زودت معظم الحدائق بأجهزة لياقة بدنية ومسارات للمشي فيها لممارسة الرياضة وممرات خاصة للمشي، كحدائق القطيفية، الكعبان، بن درهم، بلازا الوكرة والغويرية، بهدف خلق جيل صحي رياضي، خال من الأمراض.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق