السجن الطائر نقله لأبوظبي وعاد به إلى الرياض

جد وهزل لبناني حول مصير الحريري

أخبار عربية الأربعاء 08-11-2017 الساعة 7:50 ص

الحريري رهينة في ايدي الرياض
الدوحة - الشرق

بين الجد والهزل، واصل اللبنانيون تناقل الأخبار والإشاعات عن مصير الرئيس، بينما استمرت وسائل إعلام لبنانية الانشغال بمصير الحريري، لدرجة أن بعضها قال إن الاتصالات معه انقطعت حتى عن عائلته التي لا تزال تمارس الصمت لليوم الخامس بعد الاستقالة.

وبينما ينتظر اللبنانيون عودة الحريري وتوضيحاته، تابع اللبنانيون رئيس وزرائهم وهو يتنقل بين عواصم تضمن الرياض ولاءها فهو اذ توجه الى ابو ظبي والتقى ولي عهدها لم يخرج من طوق السعودية وعاد إليها بعد الزيارة في نفس الطائرة التي تحولت إلى سجن طائر يطير بالحريري حيث تريد الرياض ثم يعود إليها.

الحريري بدون علم لبنان رغم عدم قبول استقالته

وجاءت تصريحات الوزير السعودي ثامر السبهان الذي نفى أن تكون بلاده أجبرت الحريري على تقديم الاستقالة، وأرسل رسائل للبنان بدا أن بيروت فضلت حتى الآن عدم الرد عليها التزاما بأجواء التهدئة التي دعا لها الرئيس ميشال عون.

وقد أشاد عون في لقاء جمعه في قصر بعبدا بوزراء وقيادات سياسية وأمنية أمس الاثنين؛ بالتزام القيادات اللبنانية بالتهدئة التي قال إنها تعزز الاستقرار الأمني والوحدة الوطنية.

وفي المشهد اللبناني الذي تعوّد على التعايش مع التناقضات السياسية، لا يزال عون — الذي وصلته استقالة الحريري مسجلة عبر شاشة قناة العربية السعودية — ينتظر لقاء الحريري أو الاتصال به على الأقل، ليقرر بعد ذلك الخطوة التالية التي سيتخذها بشأن مصير الحكومة التي باتت في مهب الريح.

ونقلت صحيفة “الاخبار” عن مصادر وصفتها بأنها وثيقة الصلة برئيس الحكومة ​سعد الحريري​ انه وُضع قيد الاقامة الجبرية، بعد ساعات من وصوله الى ​الرياض​ الجمعة الماضي. وهو لا يزال، حتى الساعة، موجوداً في مكان منفصل عن مكان إقامة عائلته، فيما يتولّى فريق امني سعودي الاشراف على أمنه، كما هو حال الأمراء والوزراء السعوديين الموقوفين.

وروت المصادر أن الحريري، بُعيد وصوله الى الرياض، طلب منه التوجه الى مجمع “ريتز كارلتون” الفندقي لعقد اجتماعات، تمهيداً لانتقاله الى قصر اليمامة للقاء الملك سلمان بن عبد العزيز. ولدى وصوله الى الفندق، فوجئ باجراءات أمنية​ استثنائية، ليدرك، بعد دقائق، انه بات بحكم الموقوف. وتم نقله الى احدى الفيلات التابعة للمجمع، وليس الى الفندق.

وحفلت تغريدات اللبنانيين بالسخرية من المشهد الحالي، وغرد احدهم قائلا ما فشلت في تحقيقه يوم كان رئيسا لحكومة كل لبنان، السعودية تجبر الرئيس الحريري على زيارة عواصم دول الحصار لتوحي انه طرف في أزمتها الخليجية.

وعلق آخر: رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري يغادر الرياض متوجها إلى أبوظبي يظهر أنه فقد الذاكرة.. عاصمة بلدك بيروت.

وغرد آخر: أرسل لي سعد الحريري على "واتسآب" هذا الصباح رابطاً لأغنية أم كلثوم: "اعطني حريّتي أطلق يديّ."

وقال آخر ان سعد الحريري تحت الإقامة الجبرية ويُنقل تحت حراسة مشددة، وقد اقتادوه لأبوظبي مُرغماً لحضور اجتماع مع ضباط إسرائيليين في قصر الحكم.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق