وزير الداخلية الباكستاني: استضافة قطر مؤتمر أمن الفعاليات الكبرى يؤكد تصميمها على مكافحة الإرهاب

أخبار عربية الأربعاء 08-11-2017 الساعة 1:33 م

أحسن إقبال وزير الداخلية الباكستاني
الدوحة - قنا

شدد سعادة المهندس أحسن إقبال وزير الداخلية في جمهورية باكستان الإسلامية، على أن استضافة دولة قطر المؤتمر الأول لسلامة وأمن الفعاليات الكبرى، يؤكد حرصها وتصميمها على مكافحة الإرهاب والتصدي له بكافة صوره وأشكاله، ومجابهة مخاطره التي تهدد إقامة وتنظيم الفعاليات الكبرى.

ونوه سعادته، في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية (قنا)، بأن عقد هذا المؤتمر في الدوحة يوضح بجلاء التزام دولة قطر القوي بمكافحة الإرهاب باعتباره ظاهرة عالمية، يتعين على المجتمع الدولي التعاضد وتوحيد جهوده المشتركة لمكافحتها وهزيمتها أيا كان شكلها ومصدرها.

ووصف سعادة وزير الداخلية الباكستاني، المؤتمر الأول لسلامة وأمن الفعاليات الكبرى بالحيوي، واعتبره مبادرة من دولة قطر جديرة بالاهتمام، كونها تجمع الكثير من الخبراء المتخصصين والمسؤولين المعنيين حول العالم لإشاعة المعرفة في القضايا والمحاور محل البحث والاهتمام المشترك، واكتشاف المزيد من الأفكار الجديدة والمفيدة.

وأشاد سعادة المهندس إقبال، بالنهضة الكبيرة التي تشهدها دولة قطر في كافة المجالات.. وقال إن زيارته الحالية للدولة أتاحت له الوقوف عن كثب على هذا التطور الكبير لا سيما في المجالات التعليمية، حيث تسعى دولة قطر إلى توفير تعليم حديث ونوعي للمواطن باعتبار التعليم هو أساس النهوض بالدول وتنميتها، فضلا عن جهودها لتطوير الاقتصاد وتحديثه.

ومضى إلى القول "لابد لنا ونحن نتحدث عن هذه النهضة الكبيرة التي تشهدها قطر أن نشيد بالإنجازات التي تحققت للبلاد في ظل عهد صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ورؤية سموه الثاقبة، وأن ما تحققه قطر الآن من خطوات تنموية لافتة بقيادة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى هو استمرار على ذات نهج بناء الدولة الحديثة".

وثمن سعادة وزير الداخلية الباكستاني، ما تشهده دولة قطر من تطور يجعلها وجهة سياحية عالمية جاذبة، لأنها تتمتع ببنيات سياحية وأساسية كبيرة، علاوة على جهودها في إشاعة أجواء الأمن والاستقرار في المنطقة، ومن ذلك استضافة هذا المؤتمر المهم للتشاور وتبادل الآراء حول كيفية بسط الأمن والاستقرار في المنطقة وفي العالم كذلك.

وأعرب سعادته عن ثقته في أن نهائيات كأس العالم لكرة القدم في قطر عام 2022 ستكون مميزة، حيث يسلط العالم فيها تركيزه على هذه المنطقة، معتبراً مونديال قطر فرصة كذلك للتأكيد وإطلاع العالم على أن هذه المنطقة والمسلمين محبون للسلام، وأنهم كرماء ومضيافون، كما أنها فرصة مواتية أيضاً لإزالة ومسح الدعاية السلبية ضد الإسلام والمسلمين، وإبراز التقاليد المحبة للرياضة في مجتمعاتنا، ما يعكس صورة ايجابية عن المسلمين في العالم.

ونوه سعادة المهندس أحسن إقبال بالتعاون القائم بين باكستان وقطر وسعي البلدين إلى تعزيزه، ومن ذلك تبادل الخبرات في المجالات الشرطية وإدارة الحدود.

وشدد كذلك على أن باكستان تكافح الإرهاب وتواجه تحديات أمنية كثيرة، مشيراً إلى أن إسلام أباد حققت في السنوات الأربع الأخيرة إنجازات كبيرة في هذا المجال من حيث دحر الإرهاب والمحافظة على الأمن.

وقال إن بلاده استضافت مؤخراً فعاليات رياضية كبيرة، وأنها على استعداد لتبادل الخبرات مع دولة قطر لضمان استضافة ناجحة لكأس العالم 2022.

وأشاد بالدور الذي تضطلع به الجالية الباكستانية المقيمة في قطر في تطور البلاد، منذ عقود مضت، معرباً عن تطلعه لتعاون أوسع بين باكستان وقطر مستقبلاً لتعزيز الشراكة وتقوية علاقاتهما الثنائية.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق