أشادوا بإنشائه ودوره في تدعيم مسيرة التطور..

مسؤولون: المجلس الوطني يعزز مكانة قطر على خارطة السياحة الدولية

اقتصاد الخميس 09-11-2017 الساعة 7:39 ص

مقومات ممتازة للسياحة في قطر
بدرالدين مالك

أشاد عدد من المسؤولين بالقطاع السياحي بموافقة مجلس الوزراء أمس على مشروع قانون بإنشاء المجلس الوطني للسياحة يتبع رئيس مجلس الوزراء ويهدف المجلس إلى تحقيق أفضل الظروف الملائمة لتنفيذ الإستراتيجية الوطنية للسياحة والبرامج المتفرعة عنها بما يعزز التنمية الشاملة للسياحة.

مبينين أن المجلس سوف يسهم بفاعلية في دعم مسيرة تطور مكونات صناعة السياحة وتعزيز مكانتها على الخريطة العالمية، فضلاً عن دورها في تدعيم خطط التدفق السياحي إلى الدولة، واصفين إنشاء المجلس الوطني للسياحة بأنه خطوة متميزة ونوعية من شأنها ترسيخ موقع قطر بفاعلية على خريطة السياحة العالمية.

مشيرين إلى أن مشروع قانون تنظيم السياحة سوف يسهم في تدعيم النشاط السياحي وعمله وفق قوانين وأسس علمية تزيد من فاعليته وترسخ من دوره كأحد روافد التنمية المستدامة واحد الركائز الأساسية للتنويع الإقتصادي.

سعيد الهاجري

سعيد الهاجري: السياحة أحد روافد التنمية المستدامة

قال السيد سعيد الهاجري عضو المجلس البلدي، إن إنشاء المجلس الوطني للسياحة قرار إستراتيجي يعمل على تعزيز التدفق السياحي إلى الدوحة وجعلها مركزا إستراتيجيا لصناعة السياحة العالمية من خلال تفعيل مكونات منتج سياحي متكامل ونوعي، مشيرًا إلى أن المجلس سوف يعمل على تنمية القطاع السياحي وصياغة القوانين المنظمة له، سواء لتنظيم المعارض أو المؤتمرات.

مؤكدًا أن الدوحة تمتلك كافة مقومات الوجهة السياحية المتكاملة فتمتلك أحدث وأفضل شركة طيران على الصعيد العالمي، فضلا عن امتلاكها أفضل مطار في العالم وأفضل مراكز تسوق وفنادق بأعلى مستويات الخدمة، مبينا أن إمكانات سياحية بهذه المواصفات والقدرات من شأنها وضع الدوحة في مصاف دول العالم المعنية بالقطاع السياحي.

وقال الهاجري: "إن مشروع قانون تنظيم السياحة سوف يعمل على تعزيز النشاط السياحي وعمله وفق قوانين وأسس علمية تزيد من فاعليته وتعزز من دوره كأحد روافد التنمية المستدامة واحد الركائز الأساسية للتنويع الاقتصادي.

حمد الملا

حمد الملا: القانون يرسخ التنمية الشاملة للقطاع السياحي

قال السيد حمد الملا الرئيس التنفيذي لـ"كتارا للضيافة"، إن الموافقة على إنشاء المجلس الوطني للسياحة يسهم في دعم مسيرة تطور صناعة السياحة، فضلا عن ترسيخ وتدعيم الإستراتيجية السياحية من خلال توفير أفضل الظروف لها بما يعزز التنمية الشاملة للقطاع السياحي وتنعكس إيجابياته على كافة المرافق الخدمية المعنية به.

مبيناً أن مشروع قانون تنظيم السياحة سوف يسهم في دعم الأحكام المتعلقة بالنشاط السياحي، خاصة المرتبطة بتراخيص المنشآت الفندقية والبرامج السياحية، سواء كانت ترفيهية أو معنية بقطاع الأعمال والمؤتمرات والمعارض فضلا عن الفعاليات السياحية ومكاتب تنظيمها وأماكن إقامتها.

وقال السيد حمد الملا إن سلسلة الإنجازات التي حققها القطاع السياحي المحلي جعلت من الدوحة مركزا مهما في رزنامة السائح العالمي، علاوة على كونها أضحت تتميز على نظيراتها من المقاصد السياحية العالمية بالتدفق السياحي من سائر الأسواق الدولية المهمة المصدرة للسياحة.

مشيرًا في هذا السياق إلى أن المكاتب التمثيلية المتعددة التي دشنتها الهيئة العامة للسياحة في العديد من دول العالم لعبت دورا نوعيا في دعم معطيات الفعل السياحي المحلي وتعزيز الإقبال على الدوحة.

صالح بن حمد الشرقي

يسهم في جذب الاستثمارات وتطوير المرافق

الشرقي: القانون خطوة مهمة لتطوير السياحة القطرية

أشاد السيد صالح بن حمد الشرقي مدير عام غرفة قطر، بقرار مجلس الوزراء الموافقة على مشروع قانون بشأن تنظيم السياحة، لافتا إلى أن وجود قانون ينظم القطاع السياحي سيكون له فائدة كبيرة في تطوير القطاع السياحي وجلب الاستثمارات السياحية إلى دولة قطر، فضلا عن جذب مزيد من السياح من مختلف دول العالم.

وأشار الشرقي إلى أن القانون الجديد سوف ينظم عملية التراخيص السياحية والفندقية وتصنيفها، كما سيكون له دور في تنظيم قطاع الأنشطة والمهرجانات السياحية، مما سيعطي مزيدا من الثقة بالقطاع السياحي، ويقود إلى ضخ مزيد من الاستثمارات في هذا القطاع الحيوي والمهم، فلا يزال القطاع السياحي القطري يحتاج إلى وجود المرافق الجاذبة للسياح مثل المدن الترفيهية والمنشآت الشاطئية وغيرها.

وتوقع الشرقي أن يشهد القطاع السياحي مزيدا من التطور والتوسع خلال السنوات المقبلة، خصوصا ونحن نقترب من موعد مونديال كأس العالم لكرة القدم 2022، والذي سيتوافد خلاله مئات الآلاف من السياح والزوار الذين سيأتون لمتابعة كأس العالم والتمتع بالمرافق السياحية في قطر.

وأشاد الشرقي كذلك بقرار إنشاء المجلس الوطني للسياحة والذي يتبع رئيس مجلس الوزراء، ويهدف إلى تحقيق أفضل الظروف الملائمة لتنفيذ الإستراتيجية الوطنية للسياحة والبرامج المتفرعة عنها، وبما يعزز خطط التنمية الشاملة للسياحة، وتنظيمها وترويجها داخليا وخارجيا.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق