صادقت على إطلاق برنامج للتعاون مع الدوحة..

العمل الدولية: حقبة جديدة للعمالة الوافدة في قطر

محليات الأربعاء 08-11-2017 الساعة 10:53 م

الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي وزير التنمية الإدارية والعمل
جنيف - الدوحة - رويترز - وكالات:

وزير التنمية: حريصون على توفير ظروف عمل كريمة للعمال الوافدين

شاران بورو: على السعودية والإمارات اتباع معايير أرستها قطر للعمالة بدول الخليج

أسقطت منظمة العمل الدولية شكوى ضد قطر بسبب تقارير ملفقة حول سوء معاملتها للعمال الوافدين في قضية خيمت على استعدادات قطر لاستضافة كأس العالم لكرة القدم عام 2022.

ولم تكتف المنظمة بذلك بل صدقت في الوقت نفسه على إطلاق برنامج تعاون تقني شامل بين المنظمة وقطر على مدى 3 أعوام.

واتخذت المنظمة التابعة للأمم المتحدة هذه الخطوة بعد أن تعهدت قطر بإصلاحات بعيدة المدى من بينها منح العمال حرية الخروج من البلاد وتغيير الوظيفة دون استئذان رب العمل ووضع حد أدنى للأجور دون تمييز وتأسيس صندوق لضمان دفع الأجور المتأخرة.

ضمان الحقوق

وقال سعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية في كلمة أمام اجتماع منظمة العمل الدولية أمس إن حكومة دولة قطر تعمل لتوفير ظروف عمل كريمة للعمال الوافدين والمحليين. وشكلت قطر لجانا بشأن نزاعات العمل.

وذكر النعيمي أن قطر ستظل حريصة على ضمان كل حقوق العمال مضيفا أنها ملتزمة ببرنامج مدته ثلاث سنوات للتعاون الفني مع منظمة العمل الدولية.

وبحسب البيان، يهدف إطار التعاون إلى "إحداث تغيير يحمي حقوق العمال على المدى الطويل، بما يتماشى مع استراتيجية التنمية الوطنية في قطر 2017-2022"

تحركات حازمة

ورحبت جماعات معنية بحقوق الإنسان التي وجهت سابقا انتقادات بسبب معاملة شركات تعمل في قطر للعمال الوافدين، وأغلبهم من آسيا، بالاتفاق لكنها قالت إن الدوحة يجب أن تتبع تعهداتها بتحركات حازمة تجاه الشركات المخالفة .

وقال لوك كورتبيك رئيس الهيئة الحاكمة لمنظمة العمل الدولية للصحفيين " إن "تحويل هذه الشكوى إلى التزام حقيقي من قبل حكومة قطر لإحداث تغيير إيجابي على أرض الواقع لجميع العمال هو تطور مشجع للغاية، ونحن نحتفي بهذه اللحظة لقطر و2 مليون عامل مهاجر سيتمتعون في مختلف القطاعات بحماية أفضل بما يشمل نظام لتسوية النزاعات سيتاح أيضا للعمال المحليين المحتاجين".

ويحمي قرار منظمة العمل الدولية قطر من تقارير للجنة تحقيق كانت ستؤثر سلبا على صورة البلد الذي يأمل في الاستفادة من استضافته لنهائيات كأس العالم لإظهار ما وصل إليه من تقدم وتنمية.

وقالت المنظمة في بيان إن التعاون الفني "سيدعم تنفيذ إجراءات عديدة أقرتها حكومة دولة قطر لتحل محل نظام الكفالة واستبداله بعلاقة عمل بعقد وحل مسألة الاحتفاظ بجوازات السفر واستبدال العقود إلى جانب علاج مسألة القيود على قدرة العمال الوافدين على تغيير جهة العمل وإذن الخروج من البلاد".

وقالت كاتلين باسكير المتحدثة باسم مجموعة العمال التي قدمت الشكوى إنها "نبعت من قلق بالغ من استغلال كان يمكن أن يعرض قرابة مليوني عامل للسخرة ".

وأضافت في المناقشات "نرحب وندعم هذه الاتفاقية بين منظمة العمل الدولية وقطر لكننا نؤكد على أن الوعود والنوايا الطيبة لا تكفي. من المهم تحويل هذه النوايا إلى قانون وممارسة". وقد قوبلت خطط الإصلاح القطرية بالمديح .

وقالت شاران بورو التي تشغل منصب الأمين العام للاتحاد الدولي للنقابات العمالية وأحد أشد منتقدي قطر في السابق " أرست قطر معيارا جديدا لدول الخليج يجب أن تتبعه السعودية والإمارات حيث يرزح ملايين العمال المهاجرين تحت نير العبودية الحديثة".

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق