تأهب لجيش الاحتلال على حدود غزة.. وإغلاق معبر بيت حانون

الإعلام الإسرائيلي ينشر قائمة تصفية لقادة حماس

أخبار عربية الأحد 26-03-2017 الساعة 08:01 م

من قائمة الاغتيالات المستهدفة
من قائمة الاغتيالات المستهدفة
القدس المحتلة - محمد جمال

رفع جيش الاحتلال الإسرائيلي من حالة التأهب في صفوف قواته عند الشريط الحدودي مع قطاع غزة تحسبا من إمكانية هجوم قد تنفذ كتائب القسام، الذراع العسكرية لحركة حماس رداً على اغتيال القيادي في الحركة مازن فقهاء.

في نفس السياق، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، النار تجاه أرضي المزارعين شرق خانيونس جنوب قطاع غزة، وكذلك باتجاه الصيادين في عمق البحر قبالة شواطئ قطاع غزة المحاصر. بدورها، أعلنت وزارة الداخلية والأمن الوطني الفلسطيني في قطاع غزة عن إغلاق حاجز بيت حانون شمال القطاع حتى إشعار آخر في إطار الإجراءات الأمنية في أعقاب جريمة اغتيال الأسير المحرر الشهيد مازن فقهاء.

وقال الناطق باسم الوزارة إياد البزم إن إغلاق الحاجز يأتي في إطار التحقيقات لكشف ملابسات جريمة اغتيال فقهاء، مضيفاً "تقديرا للظروف الإنسانية يسمح للحالات الإنسانية من سكان قطاع غزة فقط بالعودة للقطاع عبر حاجز بيت حانون"، يأتي هذا فيما يجري جيش الاحتلال، مناورات عسكرية في الضفة الغربية المحتلة تستمر حتى الخميس المقبل.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي، إن هذه المناورات جزء من مخطط مسبق معد لرفع كفاءة الجنود والحفاظ على جهوزية القوات الإسرائيلية في مواجهة الطوارئ.

ونشرت وسائل اعلام عبرية، اليوم، قائمة قالت إنها تضم المطلوبين من قيادات حركة حماس، من بينهم اربعة أسرى محررين. وضمت القائمة 5 مطلوبين للاغتيال بينهم القائد العام لكتائب القسام محمد الضيف و4 أسرى محررين هم رئيس مكتب حماس السياسي في غزة يحيى السنوار وصالح العاروري وعبدالرحمن غنيمات والشهيد مازن فقهاء.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" بأن اغتيال مازن فقهاء تم بعد عدة أيام من تحذير رئيس المخابرات الاسرائيلية العامة (الشاباك) من احتمالات تنفيذ حركة حماس عملية كبيرة في عيد الفصح اليهودي الذي سيبدأ في ١١ أبريل المقبل ويستمر اسبوعاً.

من جانبها، طالبت زوجة الشهيد مازن فقهاء أهالي قطاع غزة والضفة الغربية بالرد على اغتيال زوجها، مشددة على أن غزة والضفة وحدة واحدة لا تتجزأ.

كما طالبت ناهد عصيدة، زوجة الشهيد فقهاء في كلمة لها خلال مؤتمر "المرأة الفلسطينية" بالجامعة الإسلامية بغزة، اليوم، الأجهزة الأمنية بالكشف عن قتلة زوجها، معربة عن خشيتها أن تكون عملية اغتياله هي البداية. وأكدت عصيدة أنها ستستمر على نهج زوجها الشهيد، وأنها ستربي أبناءها على ذات النهج، لافتة إلى أنها تشعر بالفخر لأنها زوجة الأسير المحرر مازن فقهاء، الشهيد الآن.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"