توكل كرمان لـ "الشرق": قطر تُعاقب لمساندتها الربيع العربي والثورة اليمنية (1/2)

محليات السبت 01-07-2017 الساعة 10:14 م

توكل كرمان تتحدث لـ "الشرق"
توكل كرمان تتحدث لـ "الشرق"
أجرى الحوار - عبد الحميد قطب

توكل كرمان - الناشطة الحقوقية الحائزة على جائزة نوبل للسلام لـ "الشرق":

التأثير الإعلامي والسياسي لقطر في اليمن فاق الدور العسكري للتحالف

الموقف القطري يحظى بتأييد واسعٍ من المقاومة اليمنية وشباب الثورة

قادة العالم وصفوا المطالب الـ 13 بالمستفزة وغير القابلة للتنفيذ

التحالف يعتبر قوى الثورة هي التحدي الوجودي له وليس إيران

دور الإمارات في اليمن بائس قبل الانقلاب وأثناءه وبعده

نجل المخلوع صالح اتخذ من أبو ظبي مقرًا له وقاعدة لتحركاته

هجوم إعلام الانقلاب على قطر يؤكد مساندتها ودعمها للثورة والمقاومة

قرار الحصار تنقصه الرؤية الإستراتيجية وغلب عليه المراهقة السياسية

حصار قطر يتصادم مع مقتضيات الأخوة والمعاهدات الدولية

تهديد المتعاطفين مع قطر بالسجن يثبت أنهم أكثر من غيرهم

أكدت توكل كرمان - الناشطة الحقوقية اليمنية والحائزة على جائزة نوبل للسلام، أن حصار قطر يصطدم مع مقتضيات الأخوة والجوار والمواثيق والمعاهدات الدولية، مؤكدة أن قطر تُعاقب بسبب دورها في الربيع العربي والثورة اليمنية.

واعتبرت في حوارها مع "الشرق" أن الدور القطري في مساندة ثورات الربيع وقضاياه بشكل عام كان حاسما وبالغ الأهمية، وهو دور محوري لا ينكره أحد، لافتةً إلى أن الموقف القطري يحظى بتأييد واسع من المقاومة اليمنية وشباب الثورة.

وشددت على أن دول الحصار ليست لديها مطالب، وما قدمته مؤخرًا يعد محاولة بائسة لتبرير الحصار.

واستنكرت إصرار دول الحصار على تبديد كل شيء في مشاريع صغيرة، رغم أن المشروع الإيراني بات على بعد خطوات من عواصمهم وعروشهم.

وأكدت أن أبو ظبي تحكمت في قرارات التحالف العربي في اليمن، ووجهت عملياته وسياساته بطريقة أدت إلى عدم تحقيق أهدافه المعلنة في إنهاء الانقلاب واستعادة سيطرة الشرعية.

وعن اتهام قطر بدعم الانقلاب في اليمن، قالت كرمان: لا تحتاج قطر لمن يدافع عنها حول هذه التهمة المضحكة، فالمتابع لوسائل إعلام الانقلابيين (جماعة الحوثي وصالح) في اليمن سيجد أغلبها مخصصا للهجوم على قطر وعلى الجزيرة.

توكل كرمان تتحدث لـ " الشرق"

وإلى نص الحوار..

* كناشطة حقوقية عالمية.. ما رؤيتكِ لما تتعرض له قطر من حصار؟

- لا شك أنه حصار جائر يتصادم مع مقتضيات الأخوة والجوار والمواثيق والمعاهدات الدولية، ولهذا السبب قوبلت هذه الإجراءات برفض محلي وإقليمي وعالمي لم يكونوا يتوقعوه، وبتعاطف من شعوب الدول المحاصرة قبل غيرهم، ولذا أصدروا فرمان "التعاطف" الذي يعاقب بالسجن مدة تصل إلى 15 عاما على كل مواطن يبدي استنكاره للحصار وتعاطفه مع قطر، حتى ولو بتغريدة في تويتر، أو خاطرة في الفيس بوك ورأي في مجموعات الواتساب، وهذا يشير إلى ضعف حجج منطق الدول التي اتخذت قرارا بمقاطعة وحصار قطر.

قطر ساندت الثورة اليمنية

* كنتِ أحد أعمدة الثورة اليمنية.. كيف ترين الدور القطري في الثورة اليمينة؟

- الدور القطري في مساندة ثورات الربيع وقضاياه بشكل عام كان حاسما وبالغ الأهمية، وهو دور محوري لا ينكره أحد، وأعتقد أن قطر تعاقب اليوم بسبب هذا الدور، لا لسبب آخر.

وهذا واضح لي ولكثيرين بأن السبب الحقيقي لهذا الحصار هو الانتقام من قطر لدورها المساند لثورات الربيع، وباعتقادي هذا تصرف خاطئ للغاية، ولا يستفيد منه أحد في الخليج أو في الوطن العربي، وحدها إيران المستفيد من ما يحدث في الخليج.

* إذًا هي تعاقب على دعمها للربيع العربي والثورة اليمنية؟

- نعم.. وإلا فعلى ماذا إذن؟! .. للأسف يفعلون هذا حتى بعد أن تبين لهم النتائج الكارثية للانقلاب في مصر، واستبدال الربيع العربي بالربيع الإيراني إن صح التعبير، فالمشروع الإيراني بات على بعد خطوات من عواصمهم وعروشهم، بينما هم مصرون على تبديد كل شيء في مشاريع صغيرة.

* ماذا تقصدين بالمشاريع صغيرة؟

- نعم مشاريع صغيرة، وحصار قطر لا يمكن وصفه إلا بالمشروع الصغير.

* لكن كيف تنظرين لقرار الحصار ذاته؟

- يمكن القول إن قرار الحصار وهذا الاستهداف لقطر ينقصه الرؤية الإستراتيجية وغلب عليه الطيش والغرور والمراهقة السياسية من قبل حكام أبوظبي، الذين للأسف جروا الأشقاء في السعودية والبحرين معهم.

الإعداد للحصار تم مسبقًا

* قدمت دول الحصار بعد ما يقارب الشهر 13 مطلبًا لقطر.. كيف تنظرين لهذه المطالب؟

- أعتقد أن دول الحصار ليست لديهم مطالب، المفترض أن المطالب يتم تقديمها مسبقا، ما أتى لاحقًا ليس أكثر من محاولات بائسة لتبرير الحصار.

فقد بدأت العملية باختراق الوكالة لقطرية لفبركة تصريح للأمير نفته قطر بعد ساعات، أعقبه حملة منظمة من قبل إعلام دول الحصار، وكان واضحاً أن الإعداد لها قد تم مسبقا وتم تحديد لحظة البداية من نشر التصريحات المفبرك للأمير، مرورا بالمقاطعة والحصار وانتهت بـ13 مطلبا التي وصفها قادة العالم بأنها مستفزة وغير قابلة للتنفيذ، وتعجيزية واستهجنتها المنظمات الحقوقية وأدانها النشطاء والساسة في كل مكان.

هجوم الحوثي على قطر

* بعد الانقلاب على الشرعية في اليمن هل كان الدور القطري لصالح الانقلاب والحوثي كما تدعي وسائل إعلام دول الحصار.. أم لصالح الشعب اليمني والمقاومة؟

- لا تحتاج قطر لمن يدافع عنها حول هذه التهمة المضحكة، عد إلى وسائل إعلام الانقلابيين في اليمن وستجد أغلبها مخصصا للهجوم على قطر وعلى الجزيرة، فبعد الحصار، ذهب المحاصرون لكيل الاتهامات بغير حساب على قطر لتبرير حصارهم ومنها تأخير استعادة الدولة في اليمن وتحميلها مسؤولية عدم انتصار التحالف على ميليشيا الحوثي والمخلوع علي صالح، حتى فشل التحالف الذي يمسكون بكل قراراته وسعوا إلى إقصاء قطر وحرمانها من المشاركة في أي قرار، مع ذلك ذهب إعلامهم للقول إن قطر تآمرت مع الانقلابيين، وهي سبب هذا الفشل الذريع للتحالف.

تأييد واسع

* هل يحظى الموقف القطري بتأييد الشارع اليمني؟

- تحظى قطر بتأييد واسع من قبل المقاومة اليمنية ومن شباب الثورة، لكن كانت مشاركة قطر العسكرية محدودة، مقارنة بالمشاركة السياسية والإعلامية الرافضة للانقلاب، والتي كانت هي الأقوى والأوسع والأشد تأثيرا على الإطلاق، وقد حرصت هذه المشاركة القطرية أن لا تتصادم مع السعودية وأن تضبط إيقاعها بناء على هذه الرغبة، رغم وجود إقصاء متعمد وغير مقبول لقطر.

ورغم وجود أخطاء كبيرة تحتاج إلى التقييم والتقويم، ووجود قصور كبير في أداء التحالف، فقد ظل الأداء الإعلامي والسياسي الفعال لقطر يتحاشى كل ذلك، ويمضي ضد الانقلاب بتجرد وتفرد ونزاهة كبيرة.

* بكل صراحة.. هل انحازت قطر لطرف يمني دون الآخر من الثوار؟

- قصة الانحياز هذه تضحكني في لحظات تدعو للبكاء، فهناك من دول الحصار من انحاز للثورة المضادة في اليمن، وقدم لها المساندة والضوء الأخضر لتقوم بالانقلاب على الشرعية، ولم يتم معاقبتها أو الدعوة لمقاطعتها، وتم فتح صفحة جديدة من قبل قوى الثورة ومن قبل قطر، وذلك من أجل الأهداف المشتركة في مواجهة التحديات الوجودية المشتركة، والتي رأيناها في المشروع الإيراني التوسعي الذي فرغ للتو من الحديث عن صنعاء العاصمة الرابعة التي سقطت بأيديهم، هكذا اعتقدنا الأمر.. لكن قبل أن نكتشف من خلال حصار قطر، أننا نحن من يعتبرنا الإخوة في التحالف التحدي الوجودي لهم.

* لكن البعض يردد أن قطر تدعم الإخوان في اليمن؟

- للأسف الشديد هم يقولون إن قطر انحازت لبعض المكونات والأطراف في اليمن، لكن هذا القول يأتي في زحمة البحث عن المبررات الواهية للحصار، وسرعان ما يفصحون عن السبب الحقيقي بعبارات شتى تجمع على معنى واحد، الانتقام من قطر لأنها انحازت إلى ثورات الربيع العربي، ومطالب الثوار في عملية استشرافية من أجل المستقبل. ألم يكن ممكنا لحكومات الخليج أن تتعايش مع البلدان العربية التي اختارت الربيع دون الحاجة للتصادم معها؟ أقول قطر فعلت ذلك استشرافا للمستقبل، وليس سياسة عدوانية ضد أنظمة معينة في المنطقة.

دور بائس

* كناشطة يمنية.. كيف تصفين الدور الإماراتي في اليمن؟

- دور الإمارات في اليمن بائس قبل الانقلاب وأثناءه وبعده، فقبل الانقلاب اتخذ نجل المخلوع وأبناء إخوانه أبو ظبي مقرا لهم ولأموالهم واتخذوا منها قاعدة للتحرك والنشاط لتقويض العملية الانتقالية، وتلقت قوى الانقلاب الدعم والمساندة والوعود لاجتياح صنعاء بغرض اجتثاث الإخوان، وبعد الانقلاب ومجيء التحالف العربي تحكمت أبوظبي في قراراته ووجهت عملياته وسياساته بطريقة أدت إلى عدم تحقيق هدفه المعلن في إنهاء الانقلاب، واستعادة سيطرة الشرعية وفق المرجعيات الثلاثة التي يجري الإشارة الدائمة إليها، المبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار الوطني، وقرارات مجلس الأمن.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"